أخبار العالم

آخر التطورات الميدانية في السودان استعراض للقوة واتهامات متبادلة بين طرفي الصراع

بقلم د. نجلاء كثير 

انطلقت عمليات تدريب المتطوعين للقتال في الجيش السوداني، تزامنا مع تمشيط محيط مقر قيادة الجيش شرقي العاصمة الخرطوم.

وأظهر فيديو نشرته القوات المسلحة اليوم الأحد على صفحتها في موقع “تويتر”، انطلاق عمليات التدريب في مدينة كسلا السواقي الجنوبية، نادي الفلاح الرياضي. وفي فيديو آخر متداول، تجمع عشرات الشبان في معسكر تدريب بمنطقة جبل أولياء جنوب الخرطوم.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم الجيش العميد نبيل عبد الله في بيان، إن هناك تضخيما في أعداد ضباطه المنضمين إلى قوات الدعم السريع، وذلك في أول تعليق بعد إعلان الأخير، أمس السبت، انضمام 15 ضابطا بالجيش و527 من الرتب الأخرى إليها.

 

اعلان

وأضاف المتحدث: “هم بضعة ضباط تم استيعابهم في أوقات سابقة ضمن الترتيبات الأمنية (لاتفاق السلام في جوبا مع الحركات المسلحة في تشرين الأول 2020)، عدا ضابط واحد يتبع للجيش”.

وأردف أن “28 جنديا وضابط صف جميعهم من أبناء المنطقة سقطوا في محك التربية العسكرية التي تتسامى عن الانتماءات الجهوية الضيقة”.

 

اعلان

من جانبه، رحب قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “بضباط وجنود الجيش من قيادة الفرقة 20 الضعين بولاية شرق دارفورالذين انحازوا للدعم السريع”.

 

وقال في بيان له: “لا نسعى لإلغاء القوات المسلحة أو تفكيكها أو استبدالها، لكننا سنعمل يدا بيد مع الشرفاء على بناء جيش قومي واحد لا علاقة له بالسياسة يخدم مصالح الشعب ويحمي البلاد”.

 

ونشر عناصر تابعين لقوات الدعم السريع، اليوم الأحد، مقطع فيديو يظهر حريقا هائلا نشب في إحدى المناطق المحيطة بمطار الخرطوم الدولي، مشيرة إلى أن الجيش السوداني استهدف المرافق العامة والبنية التحتية للعاصمة.

 

ويتبادل الجيش والدعم السريع اتهامات ببدء القتال منذ 15 أبريل الماضي، وارتكاب خروقات خلال سلسلة هدنات لم تفلح في وضع نهاية للاشتباكات.

 

وتستمر الاشتباكات المسلحة في السودان بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان والدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي، للشهر الرابع على التوالي، وسط تكثيف دولي للمشاورات بشأن التوصل لحل للأزمة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى