آلة حاسبة جديدة للنوم على الإنترنت تكشف متى يجب أن تذهب إلى الفراش

كتب .وجدى نعمان

 

تكشف آلة حاسبة جديدة للنوم عبر الإنترنت عن الوقت المحدد الذي يجب أن ينام فيه كل فرد للحصول على شعور بالراحة.

وإذا كنت تكافح من أجل الاستيقاظ في الصباح، فقد تكون هذه أداة مفيدة لمساعدتك على الشعور بالانتعاش عند انطلاق المنبه.

وتطرح أداة النوم عددا من الأسئلة لتحديد نوع نومك وكيف يمكن أن يؤثر روتينك اليومي على نومك.

وسيُطلب منك أولا عمرك، وهذه أداة مفيدة للآباء الذين قد يرغبون في مساعدة أطفالهم الصغار على الدخول في روتين نوم صحي.

ويعد العمر عاملا مهما عندما يتعلق الأمر بالنوم حيث أظهرت الدراسات سابقا أن الشيخوخة يمكن أن تجعلك تقضي وقتا أكثر صعوبة في النوم، وهذا بدوره يعني أنك قد تكافح من أجل الاستيقاظ في الوقت المحدد.

وسيتم سؤالك بعد ذلك عن الوقت الذي تريد أن تستيقظ فيه كل يوم.

وتنص هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) على أنه إذا كنت تواجه مشكلة في النوم فعليك ألا تتناول وجبة كبيرة قبل النوم، وهذا لأن الجسم سيضطر إلى العمل على تكسير الطعام.

وكجزء من الاختبار، سيتم سؤالك أيضا عن موعد تناول أكبر وجبة. وإذا كنت تمارس الرياضة، في أي وقت من اليوم تفعل ذلك.

وذكر الخبراء أن معظم الناس يحبون تناول وجبة عشاء كبيرة، ولكن إذا كنت تفعل ذلك بالقرب من وقت النوم، فقد تضر نومك.

ولهذا، من الضروري محاولة تناول وجبة فطور كبيرة ووجبة صغيرة في الليل للمساعدة على النوم بشكل مريح.

ثم سيُطرح عليك سؤال أيضا عما إذا كنت تستهلك الكافيين أو المخدرات أو النيكوتين أو الحبوب المنومة أو الكحول.

وقال الخبراء إنه يجب عليك تجنب الشاي أو القهوة أو مشروبات الطاقة في وقت متأخر بعد الظهر لأن الكافيين منبه سيبقيك مستيقظا.

ويتم أيضا فحص الأنشطة التي تقوم بها قبل النوم بساعتين مثل القراءة أو مشاهدة التلفزيون أو تصفح الهاتف.

وأظهرت الدراسات سابقا أن النظر إلى الهاتف يمكن أن يتداخل مع النوم بسبب الضوء الأزرق الذي ينبعث من الشاشات. ولذلك، حاول إطفاء الأجهزة الإلكترونية والأضواء الساطعة للاستعداد للنوم.

ويشار إلى أنه وقع ربط مشاهدة التلفزيون في وقت متأخر من الليل بنوعية نوم رديئة، وهذا “لأن شاشات التلفزيون تصدر نوعا من الضوء الأزرق الذي قد يتسبب في زيادة نشاط المخ. نصيحتنا هي تجنب مشاهدة التلفزيون في وقت متأخر من الليل بشكل منتظم”.

وسيتم سؤالك أيضا عما إذا كان عليك الاستيقاظ في الليل للذهاب إلى المرحاض، أو إذا استيقظت من الصوت أو الضوء أو الحركة أو ضيق التنفس.

وأخيرا، سيتم سؤالك عن الوضع الذي تنام فيه، إما على الجانب، أو على الظهر أو على البطن.

وقال الخبراء إن النوم على الجانب هو الأفضل وهو من أكثر الطرق شيوعا للنوم، لكن يجب أن تكون حذرا لأن وضع النوم قد يضر بوقفتك. وأوضحوا: “حاول النوم مع ظهر مستقيم ورجلين ممدودتين بالكامل، فهذا سيريح عضلاتك ويقوي وضعيتك. واستخدم وسادة تناسبك بشكل مريح مع الرأس والكتف، مع الحفاظ على محاذاة الرقبة مع العمود الفقري لتجنب الضغط.

وقال الخبراء “قد تجد أنه من المفيد أيضا وضع وسادة أو بطانية بين ركبتيك لتخفيف التوتر عن عدة مفاصل”.

وستكشف الآلة الحاسبة بعد ذلك عن النتائج.