آهة شوق

على أعتاب آهات الليل

                        … أنتظرك

لعلي أرى فجرا جديد

                       … بعيناك

يا من عنوة سكن

                    … بوتيني

ورويته من شهد الهوى

                       … كؤوسا

لك بأعماقي حنينا

              .. يعصف بوجداني

فكيف لي أن أعانق

               … ظل طيفك؟! 

وكيف أقنع من حولي..

 أني أسمع صدى

                    صوتك..

 وأن نبضك يحيى فؤادي؟! 

تعال…. 

إنثر الفرح وأبدل أحزاني

فصورتك ترسم

      وهج سنين إنتظاري 

                   بعتمة آحزاني

متى اللقاء يا عمري…!؟ 

لقد إختل ميزان الصبر بلهفتي

فهل لقاءنا كالحلم يبدو قريبا

و تطويه دروب المحال..!!؟

صفاء شريف