اقتصاد وبورصه

أسعار الذهب اليوم الأحد 14 مايو 2023 في مصر وعيار 21 يسجل 2400 جنيه

كتب وجدي نعمان

ننشر آخر تحديث في أسعار الذهب والسبائك في مصر اليوم الأحد بالتزامن مع الإجازة الأسبوعية لسوق الذهب في مصر والبورصة العالمية، وسجل جرام الذهب عيار 24 هو الجرام المكون للسبائك الذهب في مصر 2743 جنيها.
أسعار الذهب اليوم:
عيار 21 يسجل 2400 جنيه.

عيار 18 يسجل 2057 جنيها.

عيار 24 يسجل 2743 جنيها.

الجنيه الذهب 19200 جنيها.

سجلت أسعار السبيكة الذهب وزن 2.5 جرام تسجل 6857 جنيها للجرام، وبلغ سعر سبيكة الذهب وزن 5 جرامات سعر 13715 جنيها وبلغ سعر سبيكة الذهب وزن 10 جرامات سعر 27430 جنيها، وبلغ سعر السبيكة الذهب وزن 20 جراما 54860 جنيها وبلغ سعر أونصة الذهب وزن 31.1 جرام 85307 جنيها، وهذه الأسعار لا تشمل المصنعية والضريبة كما تعتبر الأسعار المسجلة في السوق الآن هي الأعلى في تاريخ تسعير الذهب.

وانخفضت أسعار الذهب خلال الأسبوع المنتهي بعد سلسلة طويلة من الارتفاعات شبه اليومية التي دفعت أسعار الذهب إلى مستويات تاريخية رآها البعض أنها أسعار مبالغ فيها، وذلك بسبب ارتفاع الطلب المحلي الحاد، ولكن الأسبوع الماضي شهد هدوء في أسواق الذهب صاحبه انخفاض تدريجي في مستويات الأسعار، بحسب جولد بيليون

اعلان

وتراجع أسعار الذهب الاسبوع المنقضي جاء في ظل تدخل السلطات المعنية في الأسواق بعدد من المبادرات للعمل على تهدئة الأسواق، كان أهمهم السماح للقادمين من الخارج بدخول واردات الذهب بدون جمارك أو رسوم باستثناء ضريبة القيمة المضافة 14% على المصنعية، من أجل العمل على زيادة المعروض من الذهب لمواجهة الطلب المرتفع بشكل قياسي خلال هذه الفترة.

وأيضاً قامت شعبة الذهب بمبادرة خفض أسعار المصنعية على المشغولات الذهبية للعمل على زيادة الإقبال عليها وتخفيف الطلب على السبائك والعملات الذهبية التي تسببت في ارتفاع أسعار الذهب بشكل تاريخي.

وتزامن مع هذه المبادرات تراجع الطلب على الذهب بشكل تدريجي خلال الفترة الأخيرة بعد أن استوعبت أسعار الذهب أحجام كبيرة من السيولة النقدية الناتجة عن استحقاق شهادات الـ 18% والتي كانت السبب الرئيسي وراء ارتفاع الطلب على الذهب بشكل حاد بعد عزوف قطاع كبير عن الاستثمار في الشهادات الجديدة بعائد 19% ثابت و22% متناقص بسبب التخوف من خفض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار مجدداً.

اعلان

هدوء الطلب المحلي ومبادرات زيادة المعروض في السوق ساعد الأسعار على التراجع، ليقترب سوق الذهب المحلي من العودة إلى التسعير وفقاً لسعر الذهب العالمي، وذلك بعد انفصاله عنه لفترة طويلة من الوقت واعتماد التسعير المحلي على العرض والطلب فقط.

بشكل عام يبقى الذهب في اتجاه صاعد والتراجع التدريجي الأخير في مستويات الأسعار يظل تصحيح سلبي، وذلك منذ كون العوامل الاقتصادية التي دفعت إلى زيادة الطلب على الذهب ثابتة ولم تتغير.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى