أشهر شعراء العصر الأموي جرير ابن الخطفي

33

كتب وجدي نعمان

يعدّ العصر الأمويّ من عصور الشعر العربيّ الذهبيّة، فقد ضمَّ في سنواتِه ونتاجاته الأدبيّة إبداع شعراء حفروا أسماءهم على جدار الأدب العربي وصبغوها بماء الذهب، شعراء أبدعوا فنالوا شهادة كبار نقّاد عصرهم والعصور اللاحقة، ولم تزل قصائدهم تدرَّس حتَّى هذه الأيام، وكان من أشهر شعراء العصر الأموي: الفرزدق، جرير، عمر بن أبي ربيعة، الأخطل الكبير، بشار بن برد، قيس بن الملوَّح، كثيِّر عزَّة، الوليد بن يزيد وغيرهم، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن قصائد الشاعر جرير بن عطية، وسيتم ذكر نبذة عن حياته والحديث عن شعر النقائض بين جرير والفرزدق أيضًا.

وهو جرير بن الخطفي، ويقال: ابن عطية بن الخطفي، واسم الخطفي: حذيفة بن بدر بن سلمة عوف بن كليب بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار، أبو حرزة الشاعر البصري.

جاء في أغلب الروايات أنَّ جرير ولدَ في زمن خلافة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- وهو فرد من أسرة أدبية ذات تاريخ شعري عريق، وهي أسرة أدبية، فكان الجو الذي نشأ فيه جوًّا أدبيًا بكلِّ المعطيات، وتوفِّي جرير بن عطية في نجد عام 728 للميلاد عن عمر قارب الثمانين عامًا

قدم دمشق مرارا، وامتدح يزيد بن معاوية والخلفاء من بعده، ووفد على عمر بن عبد العزيز، وكان في عصره من الشعراء الذين يقارنونه الفرزدق والأخطل، وكان جرير أشعرهم وأخيرهم.

قال غير واحد: هو أشعر الثلاثة.

قال ابن دريد: ثنا الأشنانداني، ثنا الثوري، عن أبي عبيدة، عن عثمان البني، قال: رأيت جريرا وما تضم شفتاه من التسبيح، فقلت: وما ينفعك هذا؟ فقال: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد إن الحسنات يذهبن السيئات، وعد من الله حق.

وقال هشام بن محمد الكلبي، عن أبيه، قال: دخل رجل من بني عذرة على عبد الملك بن مروان يمتدحه بقصيدة، وعنده الشعراء الثلاثة: جرير والفرزدق والأخطل، فلم يعرفهم الأعرابي، فقال عبد الملك للأعرابي: هل تعرف أهجى بيت قالته العرب في الإسلام؟

قال: نعم ! قول جرير:

فغض الطرف إنك من نمير * فلا كعبا بلغت ولا كلابا

فقال: أحسنت ! فهل تعرف أمدح بيت قيل في الإسلام؟

قال: نعم ! قول جرير:

ألستم خير من ركب المطايا * وأندى العالمين بطون راح

فقال: أصبت وأحسنت ! فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام؟

قال: نعم ! قول جرير:

إن العيون التي في طرفها مرض * قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به * وهن أضعف خلق الله أركانا

فقال أحسنت ! فهل تعرف جريرا؟

قال: لا والله وإني إلى رؤيته لمشتاق.

قال: فهذا جرير وهذا الفرزدق وهذا الأخطل، فأنشأ الأعرابي يقول:

فحيا الإله أبا حرزة * وأرغم أنفك يا أخطل

وجد الفرزدق أتعس به * ورقَّ خياشيمه الجندل

فأنشأ الفرزدق يقول:

يا أرغم الله أنفا أنت حامله * يا ذا الخنا ومقال الزور والخطل

ما أنت بالحكم الترضى حكومته * ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل

ثم أنشأ الأخطل يقول:

يا شر من حملت ساق على قدم * ما مثل قولك في الأقوام يحتمل

إن الحكومة ليست في أبيك ولا * في معشر أنت منهم إنهم سفل

فقام جرير مغضبا وقال:

أتشتمان سفاها خيركم حسبا * ففيكم -وإلهي – الزور والخطل

شتمتماه على رفعي ووضعكما * لا زلتما في سفال أيها السفل

ثم وثب جرير فقبل رأس الأعرابي، وقال: يا أمير المؤمنين جائزتي له، وكانت خمسة آلاف، فقال عبد الملك: وله مثلها من مالي، فقبض الأعرابي ذلك كله وخرج.

وحكى يعقوب بن السكيت: أن جريرا دخل على عبد الملك مع وفد أهل العراق من جهة الحجاج فأنشده مديحه الذي يقول فيه:

ألستم خير من ركب المطايا * وأندى العالمين بطون راح فأطلق له مائة ناقة وثمانية من الرعاء أربعة من النوبة وأربعة من السبي الذين قدم بهم من الصغد.

قال جرير: وبين يدي عبد الملك جامان من فضة قد أهديت له، وهو لا يعبأ بها شيئا، فهو يقرعها بقضيب في يده، فقلت: يا أمير المؤمنين المحلب، فألقى إلي واحدا من تلك الجامات، ولما رجع إلى الحجاج أعجبه إكرام أمير المؤمنين له فأطلق الحجاج له خمسين ناقة تحمل طعاما لأهله.

وحكى نفطويه: أن جريرا دخل يوما على بشر بن مروان وعنده الأخطل، فقال بشر لجرير: أتعرف هذا؟ قال: لا ! ومن هذا أيها الأمير؟

فقال: هذا الأخطل.

فقال الأخطل:

أنا الذي قذفت عرضك، أسهرت ليلك، وآذيت قومك.

فقال جرير: أما قولك شتمت عرضك فما ضر البحر أن يشتمه من غرق فيه، وأما قولك وأسهرت ليلك، فلو تركتني أنام لكان خيرا لك، وأما قولك وآذيت قومك، فكيف تؤذي قوما أنت تؤدي الجزية إليهم؟

وكان الأخطل من نصارى العرب المتنصرة، قبحه الله وأبعد مثواه، وهو الذي أنشد بشر بن مروان قصيدته التي يقول فيها:

قد استوى بشر على العراق * من غير سيف ودم مهراق

وهذا البيت تستدل به الجهمية على أن الاستواء على العرش بمعنى: الاستيلاء وهذا من تحريف الكلم عن مواضعه، وليس في بيت هذا النصراني حجة ولا دليل على ذلك، ولا أراد الله عز وجل باستوائه على عرشه استيلاءه عليه، تعالى الله عن قول الجهمية علوا كبيرا.

فإنه إنما يقال: استوى على الشيء إذا كان ذلك الشيء عاصيا عليه قبل استيلائه عليه، كاستيلاء بشر على العراق، واستيلاء الملك على المدينة بعد عصيانها عليه، وعرش الرب لم يكن ممتنعا عليه نفسا واحدا، حتى يقال استوى عليه أو معنى الاستواء الاستيلاء، ولا تجد أضعف من حجج الجهمية، حتى أداهم الإفلاس من الحجج إلى بيت هذا النصراني المقبوح، وليس فيه حجة، والله أعلم.

وقال الهيثم بن عدي: عن عوانة بن الحكم، قال: لما استخلف عمر بن عبد العزيز وفد إليه الشعراء فمكثوا ببابه أياما لا يؤذن لهم ولا يلتفت إليهم، فساءهم ذلك وهموا بالرجوع إلى بلادهم، فمر بهم رجاء بن حيوة فقال له جرير:

يا أيها الرجل المرخي عمامته * هذا زمانك فاستأذن لنا عمرا

فدخل ولم يذكر لعمر من أمرهم شيئا، فمر بهم عدي بن أرطاة، فقال له جرير منشدا:

يا أيها الراكب المرخي مطيته * هذا زمانك إني قد مضى زمني

أبلغ خلفيتنا إن كنت لاقيه * أني لدى الباب كالمصفود في قرن

لا تنس حاجتنا لاقيت مغفرة * قد طال مكثي عن أهلي وعن وطني

فدخل عدي على عمر بن عبد العزيز فقال: يا أمير المؤمنين الشعراء ببابك وسهامهم مسمومة وأقوالهم نافذة، فقال: ويحك يا عدي مالي وللشعراء، فقال: يا أمير المؤمنين إن رسول الله ﷺ قد كان يسمع الشعر ويجزي عليه، وقد أنشده العباس بن مرداس مدحه فأعطاه حلة، فقال له عمر: أتروي منها شيئا؟ قال: نعم ! فأنشده:

رأيتك يا خير البرية كلها * نشرت كتابا جاء بالحق معلما

شرعت لنا دين الهدى بعد جورنا * عن الحق لما أصبح الحق مظلما

ونورت بالبرهان أمرا مدلسا * وأطفأت بالقرآن نارا تضرما

فمن مبلغ عني النبي محمدا * وكل امرئ يجزى بما كان قدما

أقمت سبيل الحق بعد اعوجاجه * وكان قديما ركنه قد تهدما

تعالى علوا فوق عرش إلهنا * وكان مكان الله أعلا وأعظما

فقال عمر: من بالباب منهم؟

فقال: عمر بن أبي ربيعة.

فقال: أليس هو الذي يقول:

ثم نبهتها فهبت كعابا * طفلة ما تبين رجع الكلام

ساعة ثم إنها بعد قالت * ويلنا قد عجلت يا ابن الكرام

أعلى غير موعد جئت تسري * تتخطى إلى رؤوس النيام

ما تجشمت ما تريد من الأمر * ولاحيت طارقا لخصام

فلو كان عدو الله إذ فجر كتم وستر على نفسه، لا يدخل والله أبدا، فمن بالباب سواه؟

قال: همام بن غالب – يعني: الفرزدق –

فقال عمر: أو ليس هو الذي يقول في شعره:

هما دلياني من ثمانين قامة * كما أنقض باز أقتم الريش كاسرة

فلما استوت رجلاي بالأرض قالتا * أحي يرجى أم قتيل نحاذره

لا يطأ والله بساطي وهو كاذب، فمن سواه بالباب؟

قال: الأخطل.

قال: أو ليس هو الذي يقول:

ولست بصائم رمضان طوعا * ولست بآكل لحم الأضاحي

ولست بزاجر عيسا بكور * إلى بطحاء مكة للنجاح

ولست بزائر بيتا بعيدا * بمكة أبتغي فيه صلاحي

ولست بقائم كالعير أدعو * قبيل الصبح حي على الفلاح

ولكني سأشربها شمولا * وأسجد عند منبلج الصباح

والله لا يدخل عليَّ وهو كافر أبدا، فهل بالباب سوى من ذكرت؟

قال: نعم، الأحوص.

قال: أليس هو الذي يقول:

الله بيني وبين سيدها * يفر مني بها وأتبعه

فما هو دون من ذكرت، فمن ههنا غيره؟

قال: جميل بن معمر.

قال: الذي يقول:

ألا ليتنا نحيا جميعا وإن نمت * يوافق في الموتى خريجي خريجها

فما أنا في طول الحياة براغب * إذا قيل قد سوَّى عليها صفيحها

فلو كان عدو الله تمنى لقاءها في الدنيا ليعمل بذلك صالحا ويتوب، والله لا يدخل علي أبدا، فهل بالباب أحد سوى ذلك؟

قلت: جرير.

قال: أما إنه الذي يقول:

طرقتك صائدة القلوب وليس ذا * حين الزيارة فأرجعي بسلام

فإن كان لابد فأذن لجرير، فأذن له فدخل على عمر وهو يقول:

إن الذي بعث النبي محمدا * جعل الخلافة للإمام العادل

وسع الخلائق عدله ووفاؤه * حتى ارعوى وأقام ميل المائل

إني لأرجو منك خيرا عاجلا * والنفس مولعة بحب العاجل

فقال له: ويحك يا جرير، اتق الله فيما تقول.

ثم إن جرير استأذن عمر في الإنشاد فلم يأذن له ولم ينهه فأنشده قصيدة طويلة يمدحه بها.

فقال له: ويحك يا جرير لا أرى لك فيها ههنا حقا.

فقال: إني مسكين وابن سبيل.

قال: إنا ولينا هذا الأمر ونحن لا نملك إلا ثلاثمائة درهم، أخذت أم عبد الله مائة وابنها مائة وقد بقيت مائة فأمر له بها.

فخرج على الشعراء فقالوا: ما وراءك يا جرير؟

فقال: ما يسوءكم، خرجت من عند أمير المؤمنين وهو يعطي الفقراء ويمنع الشعراء وإني عنه لراض، ثم أنشأ يقول:

رأيت رقى الشيطان لا تستفزه * وقد كان شيطاني من الجن راقيا

وقال بعضهم فيما حكاه المعافى بن زكريا الجريري: قالت جارية للحجاج بن يوسف: إنك تدخل هذا علينا، فقال: إنه ما علمت عفيفا، فقالت: أما أنك لو أخليتني وإياه سترى ما يصنع.

فأمر بإخلائها مع جرير في مكان يراهما الحجاج و لا يريانه، ولا يشعر جرير بشيء من ذلك.

فقالت له: يا جرير فأطرق رأسه وقال: هاأنذا.

فقالت: أنشدني من قولك كذا وكذا – لشعر فيه رقة – فقال: لست أحفظه ولكن أحفظ كذا وكذا – ويعرض عن ذاك وينشدها شعرا في مدح الحجاج -.

فقالت: لست أريد هذا إنما أريد كذا وكذا – فيعرض عن ذاك وينشدها في الحجاج – حتى انقضى المجلس.

فقال الحجاج: لله درك أبيت إلا كرما وتكرما.

وقال عكرمة: أنشدت أعرابيا بيتا لجرير الخطفي:

أبدل الليل لا تجري كواكبه * أو طال حتى حسبت النجم حيرانا

فقال الأعرابي: إن هذا حسن في معناه وأعوذ بالله من مثله، ولكني أنشدك في ضده من قولي:

وليل لم يقصره رقاد * وقصره لنا وصل الحبيب

نعيم الحب أورق فيه * حتى تناولنا جناه من قريب

بمجلس لذة لم نقف فيه * على شكوى ولا عيب الذنوب

فخشينا أن نقطعه بلفظ * فترجمت العيون عن القلوب

فقلت له: زدني، قال: أما من هذا فحسبك ولكن أنشدك غيره، فأنشدني:

وكنت إذا عقدت حبال قوم * صحبتهم وشيمتي الوفاء

فأحسن حين يحسن محسنوهم * وأجتنب الإساءة إن أساؤوا

أشاؤوا سوى مشيئتهم فآتي * مشيئتهم وأترك ما أشاء

قال ابن خلكان: كان جرير أشعر من الفرزدق عند الجمهور، وأفخر بيت قاله جرير:

إذا غضبت عليك بنو تميم * حسبت الناس كلهم غضابا

قال: وقد سأله رجل: من أشعر الناس؟

فأخذ بيده وأدخله على ابنه، إذا هو يرتضع من ثدي عنز، فاستدعاه فنهض واللبن يسيل على لحيتيه.

فقال جرير للذي سأله: أتبصر هذا؟

قال: نعم !

قال: أتعرفه؟

قال: لا !

قال: هذا أبي، وإنما يشرب من ضرع العنز لئلا يحلبها فيسمع جيرانه حس الحلب فيطلبوا منه لبنا، فأشعر الناس من فاخر بهذا ثمانين شاعرا فغلبهم، وقد كان بين جرير والفرزدق مقاولات ومهاجاة كثيرةً جدا يطول ذكرها، وقد مات في سنة عشر ومائة.

قال خليفة بن خياط وغير واحد: قال خليفة: مات الفرزدق وجرير بعده بأشهر.

وقال الصولي: ماتا في سنة إحدى عشرة ومائة، ومات الفرزدق قبل جرير بأربعين يوما.

وقال الكريمي: عن الأصمعي، عن أبيه، قال: رأى رجل جريرا في المنام بعد موته فقال له: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي، فقيل: بماذا؟ قال: بتكبيرة كبرتها بالبادية.

قيل له: فما فعل الفرزدق؟ قال: أيهات أهلكه قذف المحصنات.

قال الأصمعي: لم يدعه في الحياة ولا في الممات.

وأما الفرزدق

واسمه همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن حنظلة بن زيد بن مناة بن مر بن أدّ بن طابخة، أبو فراس بن أبي خطل التيمي البصري الشاعر المعروف بالفرزدق، وجدّه صعصعة بن ناجية صحابي، وفد إلى رسول الله ﷺ، وكان يحيي الموؤدة في الجاهلية.

حدث الفرزدق، عن علي: أنه ورد مع أبيه عليه، فقال: من هذا؟ قال: ابني وهو شاعر، قال: علمه القراءة فهو خير له من الشعر.

وسمع الفرزدق: الحسين بن علي ورآه وهو ذاهب إلى العراق، وأبا هريرة، وأبا سعيد الخدري، وعرفجة بن أسعد، وزرارة بن كرب، والطرماح بن عدي الشاعر.

وروى عنه: خالد الحذاء، ومروان الأصغر، وحجاج بن حجاج الأحول، وجماعة.

وقد وفد على معاوية يطلب ميراث عمه الحباب، وعلى الوليد بن عبد الملك، وعلى أخيه، ولم يصح ذلك.

وقال أشعث بن عبد الله: عن الفرزدق، قال: نظر أبو هريرة إلى قدمي فقال: يا فرزدق إني أرى قدميك صغيرين، فأطلب لهما موضعا في الجنة، فقلت: إن ذنوبي كثيرة، فقال: لا بأس فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول: «إن بالمغرب بابا مفتوحا للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها».

وقال معاوية بن عبد الكريم: عن أبيه، قال: دخلت على الفرزدق فتحرك فإذا في رجله قيد، فقلت: ما هذا؟ فقال: حلفت أن لا أنزعه حتى أحفظ القرآن.

وقال أبو عمرو بن العلاء: ما رأيت بدويا أقام بالحضر إلا فسد لسانه إلا رؤبة بن العجاج والفرزدق فإنهما زادا على طول الإقامة جدة و حدة.

وقال راويته أبو سهل: طلق الفرزدق امرأته النوار ثلاثا، ثم جاء فأشهد على ذلك الحسن البصري، ثم ندم على طلاقها وإشهاده الحسن على ذلك، فأنشأ يقول:

فلو أني ملكت يدي وقلبي * لكان عليَّ للقدر الخيار

ندمت ندامة الكسعي لما * غدت مني مطلقة نوار

وكانت جنتي فخرجت منها * كآدم حين أخرجه الضرار

وقال الأصمعي وغير واحد: لما ماتت النوار بنت أعين بن ضبيعة المجاشعي امرأة الفرزدق – وكانت قد أوصت أن يصلي عليها الحسن البصري – فشهدها أعيان أهل البصرة مع الحسن والحسن على بغلته، والفرزدق على بعيره، فسار فقال الحسن للفرزدق: ماذا يقول الناس؟ قال: يقولون شهد هذه الجنازة اليوم خير الناس – يعنونك – وشر الناس – يعنوني – فقال له: يا أبا فراس لست أنا بخير الناس ولست أنت بشر الناس.

ثم قال له الحسن: ما أعددت لهذا اليوم؟ قال: شهادة أن لا إله إلا الله منذ ثمانين سنة، فلما أن صلى عليها الحسن مالوا إلى قبرها، فأنشأ الفرزدق يقول:

أخاف وراء القبر إن لم يعافني * أشد من القبر التهابا وأضيقا

إذا جاءني يوم القيامة قائد * عنيف وسواق يسوق الفرزدقا

لقد خاب من أولاد آدم من مشى * إلى النار مغلول القلادة أزرقا

يساق إلى نار الجحيم مسربلا * سرابيل قطران لباسا مخرقا

إذا شربوا فيها الصديد رأيتهم * يذوبون من حر الصديد تمزقا

قال: فبكى الحسن حتى بل الثرى ثم التزم الفرزدق، وقال: لقد كنت من أبغض الناس إلي، وإنك اليوم من أحب الناس إلي.

وقال له بعض الناس: ألا تخاف من الله في قذف المحصنات؟ فقال: والله لله أحب إلي من عيني اللتين أبصر بهما، فكيف يعذبني؟

وقد قدمنا أنه مات سنة عشر ومائة قبل جرير بأربعين يوما، وقيل: بأشهر، فالله أعلم.

وأما الحسن وابن سيرين فقد ذكرنا ترجمة كل منهما في كتابنا التكميل مبسوطة، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

قصائد الشاعر جرير يمكنُ القول في هذا المقام إنَّ جرير استطاع أن يجمع في قصائده جميع أغراض الشعر العربيّ المعروفة عند العرب، واستطاع أن يبدع في أغلب الأغراض المطروقة في ذلك العصر، فقد كتب جرير الهجاء وكان هجَّاء سليط اللسان، وكتب في المديح وكان بارعًا به أيضًا وتغزَّل وأبدع، ولم يقع جرير في مستنقع الألفاظ الوعرة الذي غرق به الفرزدق من قبل، وكان جرير كثير الشعر يكتب الشعر وكأنَّه يغرف من بحر كما قيلَ عنه، حسن الصياغة، متين السبك، يحسن قيادة المعاني وَلَيِّ عُنُقِ الكلمات كما شاء، وقد اشتهرت قصة لأعرابي في بلاط عبد الملك بن مروان، قال: “إنَّ بيوت الشعر أربع، مدح وغزل وفخر وهجاء، وهي كلَّها من قصائد الشاعر جرير بن عطية، وهي: [٢] في الفخر قال جرير: إذا غضبتْ عليكَ بَنُو تميمٍ         حسبْتَ النَّاسَ كلهمُ غضابًا وفي المديح قال جرير: ألستُمْ خيرَ منْ رَكِبَ المَطَايا       وأنْدى العالمينَ بُطُونَ رَاحِ وفي الغزل يقول جرير أيضًا: إنَّ العيونَ التي في طرفِها حورٌ          قتلْنَنَا ثمَّ لم يحينَ قَتْلانَا وفي الهجاء يقول جرير: فغضَّ الطرفَ إنكَ منْ نُميرٍ          فلا كعْبًا بلغتَ ولا كلابَا وهذه القصة خير شاهد ودليل على إبداع جرير في نتاجه الشعريّ وحسن خوضه في كلِّ الأغراض الشعرية في الشعر العربي، وفي هذا المقام يجدر القول إنَّ الشاعر الأموي جرير بن عطية، تركَ وراءَه نتاجًا أدبيًا غزيرًا، استحقّ أن يسجِّل به اسمه بالخط العريض بين جميع الشعراء العرب، ومن أبرز ما جاء من قصائد الشاعر جرير بن عطية: يقول جرير بن عطية: [٣] لَقَدْ هَتَفَ اليَوْمَ الحَمامُ ليُطرِبَا        وعنيَّ طلابَ الغانيات وشيبا وَأجْمَعْنَ منكَ النَّفْرَ مِن غيرِ رِيبَةٍ       كما ذعرَ الرامي بفيحانَ ربربا عَجِبتُ لما يَفري الهوَى يومْ مَنعِجٍ      ويومًا بأعلى عاقل كانَ أعجبا وأحببتُ أهلَ الغور منْ حب ذي فنًا        وأحببتُ سلمانينَ منْ حبَّ زينبا ومما جاء من قصائد الشاعر جرير أيضًا: [٤] أتطربُ حين لاحَ بكَ المشيبُ        وذَلكَ إنْ عَجبتَ هوىً عَجيبُ نأى الحيُّ الذينَ يهيجُ منهمْ          على ما كانَ منْ فزعٍ ركوبُ تَبَاعَدُ مِنْ جَوارِي أُمّ قَيْسٍ           ولوْ قدمتُ ظلَّ لها نجيبُ وَأيَّ فَتًى عَلِمْتِ إذا حَلَلْتُمْ          بأجرازٍ معلِّلُها جديبُ وجاء في قصائد الشاعر جرير بن عطية أيضًا: [٥] أَلا حَيِّ المَنازِلَ وَالخِياما         وَسَكنًا طالَ فيها ما أَقاما أُحَيِّيها وَما بِيَ غَيرَ أَنّي          أُريدُ لِأُحدِثَ العَهدَ القُداما مَنازِلَ قَد خَلَت مِن ساكِنيها        عَفَت إِلّا الدَعائِمَ وَالثُماما مَحَتها الريحُ وَالأَمطارُ حَتّى         حَسِبتَ رُسومَها في الأَرضِ شاما شعر النقائض بين جرير والفرزدق أخذت النقائض الشعرية التي كانت في العصر الأموي أهميّة كبيرة لما حملته من أخذٍ وردٍّ بين قصائد الشعر جرير بن عطية وبين قصائد الشاعر الفرزدق وهذه النقائض هي عبارة عن مجموعة من القصائد التي كتبت في الهجاء، والتي كانت في العصر الأموي بين جرير والفرزدق والأخطل واشترك معهم كثير من الشعراء المحليين، وكان أشهرهم الراعي النميري، وبالحديث عن نقائض جرير والفرزدق على وجه الخصوص، يمكن القول إنَّها معركة من المعارك الشعرية وهي أشهر المعارك الشعرية التي كانت في ذلك العصر على الاطلاق، وكانت بين شاعرين من بني تميم، وهما همام بن غالب الدارمي التميمي المعروف بالفرزدق، والشاعر جرير بن عطية اليربوعي التميمي، وهي معركة قائمة على الهجاء واستمرت أعوامًا طويلة، حيث كان يهجو أحدهما الآخر ويفخر بنسبه وقومه ثمَّ يرد عليه الآخر بالمثل، وقد استمرت هذه النقائض حتَّى توفِّي الفرزدق عام 114 للهجرة، ومن أشهر ما جاء في هذه النقائض: [٦] يقول الشاعر الفرزدق: إنَّ الذي سَمَكَ السََّماءَ بنى لنَا        بيتًـا دعائــمهُ أعزُّ وأطولُ بيتًا زُرارة محتبٍ بفنائِـهِ            ومجاشعٌ وأبو الفوارسِ نهشلُ لا يحتبي بفناءِ بيتِكَ مِثْلَهــمْ          أبدًا إذا عدَّ الفعـــالَ الأفضَـــلُ فيرد جرير عليه ويقول: أخزى الذي سَمَكَ السماء مجاشعًا       وبنى بناءَكَ في الحضيضِ الأسفلِ بيتًا يُحمحمُ قينَكم بفنائه              دنسًا مقاعده خبيثُ المدخَلِ قُتلَ الزّبيرُ وأنتَ عاقدُ حبوةٍ           تبًا لحبوتِكَ التي لم تحلَلِ وافاكَ غدرُكَ بالزبير على منىً       ومجرُّ جعثنِكم بذاتِ الحرملِ بات الفرزدقُ يستجيرُ لنفسِه       وعجانُ جعثنَ كالطريقِ المُعمِلِ

فيجيبه الفرزدق: حُـلُلُ المُلوكِ لباسُنا في أهلِنا          والسابغات إلى الوغى نتسربلُ فيردُّ جرير: لا تذكروا حلـلَ الملوكِ فإنَّكم           بعد الزبيرِ كحائضٍ لم تغـْسِـلِ فيجيب الفرزدق: أحلامُنا تزنُ الجبالَ رزانةً         وتخالُـنــا جنًّا إذا ما نَجْهَــلُ إنَّا لنضربُ رأسَ كلِّ قبيلةٍ        وأبـوك خـلف أتــانـِهِ يــتـقمَّــلُ فيردُّ عليه جرير: أبلغْ بنِي وقبانَ أنَّ حلومَهُم         خَفَّـتْ فلا يزنُـونَ حبَـةَ خَرْدَلِ