أعاتبك

بقلم د. ميسا مدراتي سوريا

أعاتبك

أم أحتفظ بصمتي

خاب ظني
كيف تجرأت تزور الود
والعهد كان قائما بيننا

كم ؟ كم مرة ؟؟

أقول أحبك

وتنقض عهد الود

كم مرة جافى جفني

النوم.

وكثر العتب واللوم

واستحال الشوق

بين الروح والكروم

بات يضج بسهوة من هموم

ارتدت روحي

حين شوق

وطرف العين للعين

بروق

لكن رحلت

وبي ألم المرار

لازال يقصمني هجره

ويفتت قلم ريشتي

جفت محبرتي فاقدة

كل الغرام …

بدون تزوير

ولاتهديد كلام …