أعذار واهية

بقلم وفاء فلاح

أعذار أعذار أعذار
سحقا لأعذار في الحب تقال
ياعشقي الأوحد يا سيد الرجال
أفشيت اللحظات الباردة ونزعت عن وجهك الأقنعة
فسحقا لكلمة تستعبد النفس والروح
فهذا في قانون العشق تالله محال
اه من اهات تشتكي منك إليك كم أنت في الإذلال بارع .
ترتضي غيابك معللا بهموم ثقال وبين أناملك الحروف تخضع وتحلق بالخيال
مقامر بالحديث
تسعدني لحظة وتشقيني ساعات
يعتصر البكاء مقلتي..وبين أحضانك أحزان انهال..
أتألم …أبحث عن ذاتي المفككة
بين سراديب الحياة .تهرب مني أنفاسي
ما بين زفير وشهيق تهرب نحو الظلال 
غرست بقلبي ضحكة وسقيت وريدي عطرك
وبجنين شرياني نبعا يسيل حلاوة الوصال
أشعلت مواقد الغياب وكبلت مشاعري بالاغلال
جعلتني أعانق ضجيج النفس وجمر الصمت
أطفأت شعاع النور… قتلتني على مهل بين يديك
وكتمت صرختي وأحرقت الٱمال
جعلتني أسامر الجوى وأداعب السراب
وتأتي بكلمة …مشغول…..فما بالك تزيدين
بالقيل والقال وتنخرطي في حلم دفن بالرمال…؟.
تتعامل كالضحية..وتطحن الغرام في أرحية الخيبات
أستبيح أسرار الدجى ..أقبل الحلم .ادون تاريخ غزواتي
وتكتب انت عن الحب أبياتا رقراقة طوال 
تناديني ..أيا امرأتي ..أيا شاعرتي..أيا نجمتي العلياء
حتى بعثرت أجزائي وادمنت وجعي
وجعلتني بقايا أشلاء تمثال
بداخلي أنين تعزفه النايات .
.توقظ أحزان حبلى تداهمني التجاعيد
تهزم معالمي حتى عشقت الترحال
كتبت لك قصائدي محلقة بأجنحة سوداء
ولكنك تعشق توسلي والحرف
يخرج من فاهك باختيال

بللت نبضات متشردة

في مفترق الطرقات وتلذذت بحرب

صامتة بين أفواهنا تنزف أطلال

.