أعلنت استسلامي / الصحفية عبير عبدالله

18

اليوم 27/6/2020
مَـن قَـال أن بــِ يَــدي الخَــيار
لقَــد أعـلنتُ
لتـِـلكَ العُــيون استِسـلامِــي …
لا يَحــتاج عِشقــي لإشهَــار
فهُــو واضِــح مِـن أحــرُفي وكَـلامِــي …
ومَــا عَــاد حبــك مِـن الأســرَار
إنـّـكَ الحُــلم ومِــن أجــلِكَ تَـكتُــب أقــلامي”
لم أكن يوماً أريد وعداً
“بقدر ما أردت صدقاً ”
ولم أكن أتمني بقاء دائم
” بقدر ما تمنيت
إحساس يعمه الوفاء .