أكد السيد الرئيس على موقف مصر الثابت من ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لعملية ملء وتشغيل السد بما يحفظ الأمن المائي المصري

كتب احمد محمد

“السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان الذى أكد على أهمية وقوة التحالف المصري الأمريكي، وتطلع واشنطن لتطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية مع القاهرة خلال الفترة المقبلة”. 

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم السيد جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، إلى جانب السيدة نيكول شامبين القائم بأعمال السفير الأمريكي بالقاهرة، والسيدة بريت ماكجورك منسق الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأمريكي، والسيد جوشوا هاريس رئيس إدارة شمال أفريقيا بمجلس القومي الأمريكي، والسيدة أريانا برينجوت كبير مستشاري رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن مستشار الأمن القومي الأمريكي نقل إلى السيد الرئيس تحيات الرئيس جو بايدن”، وكذلك تأكيداته على أهمية وقوة التحالف المصري الأمريكي، مع تطلع واشنطن لتطوير علاقات الشراكة مع القاهرة ونقلها إلى آفاق أرحب خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار علاقات التعاون الوثيقة والممتدة بين البلدين، خاصةً في ضوء الدور المصري الهام بقيادة السيد الرئيس في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، لاسيما في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهد أزمات دولية وإقليمية.

من جانبه؛ طلب السيد الرئيس نقل تحياته إلى الرئيس الأمريكي “بايدن”، مؤكداً سيادته حرص مصر على تعزيز وتدعيم شراكتها الاستراتيجية الممتدة مع الولايات المتحدة، وكذا تكثيف التعاون والتنسيق بين البلدين على مختلف الاصعدة، وذلك في إطار المصالح المشتركة للبلدين، ولدعم جهود استعادة الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط في ضوء ما يشهده من توتر واضطراب.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق إلى استعراض تطورات القضية الفلسطينية، حيث شدد السيد الرئيس على أن حل القضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية من شأنه أن يفرض واقعاً جديداً ويفتح آفاقاً واسعة لبناء السلام ومد جسور الثقة والتعاون والبناء والتنمية في سائر منطقة الشرق الأوسط، في حين أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي عن التقدير البالغ للإدارة الأمريكية تجاه الجهود المصرية الممتدة لإرساء السلام في المنطقة، إلى جانب دورها الأساسي في التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ومبادرات إعادة إعمار غزة.

كما تم التطرق كذلك إلى مستجدات عدد من القضايا الإقليمية، حيث أكد السيد الرئيس الموقف المصري الثابت المستند إلى ضرورة تدعيم أركان الدول التي تمر بأزمات وتقوية مؤسساتها الوطنية، بما ينهى معاناة شعوبها ويحافظ على مقدراتها، وكذا يساعد على شغل الفراغ الذي أتاح للجماعات الإرهابية التمدد والانتشار.

كما تم في ذات السياق مناقشة سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث أشاد السيد “سوليفان” بجهود مصر الحثيثة على هذا الصعيد، وتم التوافق بشأن أهمية دفع التعاون بين الجانبين في هذا المجال خلال المرحلة المقبلة بالنظر إلى ما يمثله الإرهاب من خطر رئيسي على المستوى الدولي.

وتم أيضاً مناقشة مستجدات قضية سد النهضة، حيث أكد السيد الرئيس على موقف مصر الثابت من ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لعملية ملء وتشغيل السد، بما يحفظ الأمن المائي المصري ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث.