أخبار العالم

ألبانيا يوم ثالث من الاحتجاجات على غلاء الأسعار

كتب وجدي نعمان

نظمت مسيرة في العاصمة الألبانية تيرانا وحاول المتظاهرون إغلاق الشوارع في مدن أخرى في اليوم الثالث من الاحتجاجات

على ارتفاع الأسعار الذي تلقي السلطات باللوم فيه على أزمة أوكرانيا.

وفرضت حكومة رئيس الوزراء إيدي راما ضوابط على أسعار المحروقات، وحثت المواطنين الألبان على تقليل استخدام سياراتهم

بعد أن ارتفعت أسعار الوقود بنسبة 50 بالمائة الأسبوع الماضي.

واحتج مئات الأشخاص سلميا لمدة ساعتين تقريبا خارج مكتب راما في تيرانا الجمعة، قبل التوجه إلى ساحة إسكندر بك الرئيسية

بالمدينة حيث نظم كثيرون احتجاجا، ومنعت الشرطة المتظاهرين من إغلاق الشوارع الرئيسية وسط المدينة.

وفي ست مدن أخرى في الأقل، أغلق المتظاهرون الطرق مؤقتا، واشتبكوا في بعض الحالات مع الشرطة التي احتجزت العشرات من الأشخاص.

وكان لارتفاع أسعار المحروقات تأثير كبير على تكاليف الغذاء في الدولة الصغيرة الواقعة بمنطقة البلقان.

ويتهم المتظاهرون الحكومة بالتربح من ارتفاع الأسعار من خلال عدم خفض الضرائب، وحثوها على محاكاة الدول المجاورة التي تضررت أيضا من ارتفاع الأسعار العالمية بسبب العملية العسكرية الروسية ضد أوكرانيا، وخفض الضرائب على المحروقات لتخفيف التأثير على المستهلكين.

وفي محاولة لخفض الأسعار، عقدت الحكومة الجمعة اجتماعا مع موردي الوقود الرئيسيين، وتقرر إبقاء هوامش ربح الموردين عند الحد الأدنى في الأشهر المقبلة، بينما من المزمع أن يتم تحديد أسعار التجزئة يوميا وإغلاق محطات الوقود التي تفرض أسعارا أعلى.

وقال المتظاهرون إنهم يعتزمون تنظيم احتجاج على مستوى البلاد السبت.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى