ألمانيا تدعو تركيا إلى رد على الأكراد يتوافق مع القانون الدولي

كتب .وجدى نعمان 

دعت ألمانيا تركيا، اليوم الاثنين، إلى رد “متناسب” يتوافق مع القانون الدولي بعد تنفيذ تركيا لضربات جوية على قواعد الفصائل الكردية التي تصنفها تركيا “إرهابية” في شمال سوريا والعراق.

وأشار الناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية كريستوفر بورغر خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين إلى ضرورة حماية المدنيين في جميع الأوقات، واصفا التقارير عن سقوط ضحايا مدنيين جراء الغارات الجوية التركية بـ “المقلقة جدا”.

 

وأضاف بورغر: “ندعو تركيا إلى الرد بطريقة تتناسب واحترام القانون الدولي”.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال إن الضربات أسفرت عن مقتل 35 مسلحا، فيما أعلن المقاتلون الأكراد عن مقتل 10 مدنيين، بينما استهدف القصف مناطق حدودية تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تستند بشكل رئيسي على وحدات حماية الشعب الكردية، وخصوصا في مدينتي كوباني والمالكية في الشمال والشمال الشرقي للبلاد.

 

من جانبها أعلنت أنقرة ليلا أن عمليتها العسكرية الجوية التي أطلقت عليها “المخلب-السيف” قد نفذت بنجاح، وقد أطلقتها بعد أسبوع على تفجير إرهابي بعبوة ناسفة وسط إسطنبول أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة أكثر من 80 آخرين بجروح، فيما اتهمت كلا من حزب العمال الكردستاني والقوات الكردية في سوريا بالوقوف خلف التفجير، بينما نفى الطرفان الكرديان أي دور لهما في الاعتداء.

 

وتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين عن احتمال إطلاق ما أسماه “عملية برية” في سوريا، في الوقت الذي دعا فيه بورغر “تركيا وجميع المشاركين الآخرين على عدم القيام بأي شيء من شأنه أن يدفع نحو تفاقم الوضع المتوتر بالأساس في شمال سوريا والعراق”.