أدب وثقافه

أمانه التوكيل

ليلا حيدر

‏ سافر عادل إلى الخارج لتأمين مصروفات أولاده الثلاثة وزوجته وأمه بعد الكساد الذي حل بالبلاد وكانت مدة السفرية ثلاث سنوات قبل أن يذهب عمل توكيل عام لزوجته حتى تتصرف بغيابه وذهب مطمئنا على العائلة وأصبح يرسل الأموال كل آخر الشهر حتى تصرف زوجته على الاولاد وأمه لكن الزوجة طلعت خاينة وعملت التوكيل لنفسها بكل شيء وعملت بيع الشقة من زوجها لها نفسها من التوكيل اطردت حماتها من البيت بدون أن يعلم زوجها في العيد فاجاها زوجها من نزوله إلى بلده اتفاجأت عندما رأته سألها عن أمه قالت له لم أراها من سنة صرخ في وجهها هنا قالت لا يا حبيبي مش أنت تصرخ علي أنا اللي أصرخ عليك بيت بيتي وأنت ملكش فيه مسح هيك رجليك قبل ما تدخل أمك بلاش تيجي أعطيني مفاتيح البيت أطلع برة هذه القصة حقيقية انتبه ايها المسافر لأجل عائلتك اختار شخصا أمين لتعمل له توكيل وعذرا ليس كل النساء أفاضل مثل ما تظن الحكايات كثيرة وعبرة لمن اعتبر…….

‏التوقيع Leila Haidar Australia

زر الذهاب إلى الأعلى