أهم وأبرز أخبار وزارة الخارجية ليوم الاثنين الموافق 2021/1/11

30

كتب .احمد وجدى

الخبر الأول :؛

وزير الخارجية يلتقي نظيره الألماني ويبحثان العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية

عقد وزير الخارجية سامح شكري بعد ظهر اليوم 11 يناير الجاري جلسة مباحثات ثنائية مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في قصر التحرير بالقاهرة، وذلك عقب ختام الاجتماع الوزاري الرباعي المعني بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وصرح السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن الوزيرين أكدا على المستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين مصر وألمانيا، فضلًا عن زيادة وتيرة التنسيق والتشاور المشترك في ضوء تقارب الرؤى إزاء العديد من القضايا الإقليمية والدولية، مشيرًا إلى أن الوزيرين استعرضا خلال اللقاء مُجمل الملفات الثنائية بجوانبها السياسية والاقتصادية والتنموية، وسُبل تعزيزها في مختلف المجالات بما يحقق مصالح البلدين.

كما تطرق الوزيران إلى مخرجات اجتماع القاهرة الرباعي المعني بدفع جهود السلام في المنطقة، وضرورة البناء عليه من أجل إحياء المسار التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وأشار حافظ إلى أن اللقاء شهد أيضًا تبادلًا للرؤى حيال مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، حيث استعرض الوزير شكري الجهود الدؤوبة التي تبذلها القاهرة من أجل استعادة أمن ليبيا واستقرارها وتماسك مؤسسات الدولة فيها، انطلاقًا من موقف مصر القائم على ضرورة الوصول لحل سياسي للأزمة الليبية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات إعلان القاهرة ومسار برلين، وبما يُراعي كافة الجوانب المختلفة للأزمة، ويقضي على أية تدخلات خارجية أو أي تواجد للإرهابيين والمرتزقة والقوات الأجنبية على الأراضي الليبية.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن الوزيرين تناولا مستجدات مُجمل الأوضاع في منطقة شرق المتوسط، حيث أكد الوزير شكري على أهمية التعاون مع ألمانيا ومختلف الشركاء في الاتحاد الأوروبي من أجل تعزيز الاستقرار في هذه المنطقة، والحيلولة دون أن تصبح بؤرة توتر.

الخبر الثانى:-

المندوب الدائم الجديد لدى اليونسكو يقدم أوراق اعتماده

قدم السفير علاء يوسف أوراق اعتماده مندوباً دائماً لجمهورية مصر العربية لدى اليونسكو إلى المديرة العامة للمنظمة “آودريه آزولاي”.

وقد تلا مراسم تقديم أوراق الاعتماد اجتماع مع المديرة العامة لليونسكو، حيث تم خلاله بحث سبل توثيق العلاقات الثنائية بين مصر والمنظمة في مختلف مجالات عملها، لاسيما في ضوء عضوية مصر الحالية بالمجلس التنفيذي للمنظمة ولجنة التراث العالمي. كما تناول اللقاء سبل تعزيز مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة في المنطقة العربية، والذي يٌعد أول مكتب خارجي قامت المنظمة بإنشائه خارج مقرها في باريس.

واستعرض السفير علاء يوسف خلال اللقاء الجهود الوطنية المبذولة في مجالات التعليم والعلوم والثقافة، والبرنامج الذي أطلقته الحكومة المصرية لإصلاح منظومة التعليم الأساسي، والذي ساهم في تخفيف حدة آثار جائحة كورونا على انتظام العملية التعليمية لملايين من طلبة المدارس. كما تطرق اللقاء إلى الاستعدادات الجارية لافتتاح المتحف المصري الجديد، فضلاً عن بحث إطلاق مشروعات جديدة للتعاون بين مصر والمنظمة.

وقد أشاد السفير علاء يوسف بالجهود المبذولة من قبل اليونسكو لدعم الدول الأعضاء في مجالات التعليم والثقافة والعلوم والمبادرات الأخيرة التي أطلقتها المنظمة، لاسيما الحملة الدولية لمكافحة الإتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية والتحالف الدولي للتعليم.

من جانبها، أشادت المديرة العامة لليونسكو بالدور الفاعل لمصر في المنظمة، مُثنيةً بشكل خاص على الدور الذي اضطلعت به خلال رئاستها للجنة الفرعية الخاصة باتفاقية اليونسكو لحظر ومنع استيراد ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، فضلاً عن مشاركة مصر النشطة في صياغة التوصية الدولية المعنية بالجوانب الأخلاقية للذكاء الاصطناعي.

الخبر الثالث:-

ترجمة غير رسمية للبيان الصادر عن

اجتماع القاهرة الوزاري حول عملية السلام في الشرق الأوسط

القاهرة 11 يناير 2021

اجتمع وزراء خارجية كل من مصر وفرنسا وألمانيا والأردن في القاهرة اليوم لمواصلة التنسيق والتشاور بشأن سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط نحو سلام عادل وشامل ودائم. وناقش الوزراء اتصالاتهم الأخيرة مع وزيريّ الخارجية الفلسطيني والإسرائيلي، وما تضمنته من وجهة نظر كل طرف. وأُحيط الوزراء علماً بالرسالة التي وجهها وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني إلى مضيف الاجتماع معالي الوزير سامح شكري.

1) رحب الوزراء بالاجتماع لما يُمثله من فرصة لمناقشة الخطوات الممكنة لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وخلق بيئة مواتية لاستئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وناشدوا كلا الطرفين من أجل تعميق التعاون والحوار بينهما على أساس الالتزامات المتبادلة، وأيضًا في ضوء جائحة كوفيد 19. وفي هذا الصدد، رحبوا بقرار السلطة الفلسطينية استئناف التعاون القائم على التزام إسرائيل بالاتفاقيات الثنائية السابقة.

2) وبالإشارة إلى المبادئ الواردة في بيانهم المشترك الصادر في 24 سبتمبر 2020 بمناسبة اجتماعهم في عمّان، فقد أكد وزراء الخارجية التزامهم التام بدعم جميع الجهود الرامية إلى تحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط وفقًا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة،والمحددات المُتفق عليها، على النحو المشار إليه في مبادرة السلام العربية.

3) شددوا على أن تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين هو مطلب لا غنى عنه لتحقيق سلام شامل في المنطقة. وأكدوا كذلك التزامهم بحل الدولتين القائم على ضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة على أساس خطوط الرابع من يونيو 1967 وقرارات مجلس الأمن الدولي؛ والتي من شأنها أن تُفضي إلى العيش إلى جانب إسرائيل آمنة ومعترف بها.

4) أكد الوزراء على دور الولايات المتحدة في هذا السياق، وأعربوا عن استعدادهم للعمل مع الولايات المتحدة من أجل تيسير المفاوضات التي تؤدي إلى سلام شامل وعادل ودائم في المنطقة، على أساس المحددات المعترف بها دوليًا، ومن أجل إعادة إطلاق عملية سلام ذات مصداقية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

5) دعا الوزراء الأطراف إلى الامتناع عن أي إجراءات أحادية الجانب تقوض من مستقبل التوصل إلى حل عادل ودائم للصراع. وجددوا في هذا الصدد الدعوة إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي بهدف الوقف الفوري والكامل لجميع الأنشطة الاستيطانية بما في ذلك بالقدس الشرقية. واتفقوا أيضًا على أن بناء وتوسيع المستوطنات ومصادرة المباني والممتلكات الفلسطينية يُعد انتهاكًا للقانون الدولي يقوض من إمكانية حل الدولتين. وشددوا كذلك على أهمية الالتزام بالقانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية.

6) شدّد الوزراء على ضرورة الحفاظ على تكوين وطابع ووضعية الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية. وأشاروا إلى أهمية التمسك بالوضع التاريخي والقانوني القائم للأماكن المقدسة في القدس. وأكدوا في هذا الشأن على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة في القدس.

7) أكدوا على أهمية أن تُسهم اتفاقات السلام بين الدول العربية وإسرائيل، بما في ذلك الاتفاقات الموقعة مؤخرًا، في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين وبما يُحقق السلام الشامل والدائم.

8) حثّ الوزراء جميع الأطراف، بما فيهم اللجنة الرباعية الدولية وشركائها المُحتملين، على بذل جهود جماعية، واتخاذ خطوات عملية لإطلاق ورعاية مفاوضات ذات مصداقية حول جميع قضايا الوضع النهائي في عملية السلام في الشرق الأوسط.

9) رحبوا بالتطورات الأخيرة ذات الصلة بجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية، ورحبوا باستعداد السلطة الفلسطينية لإجراء الانتخابات المقبلة. كما تعهد الوزراء بدعم جهود مصر في هذا الصدد والرامية لإنهاء الانقسام بين الفلسطينيين.

10) أعرب الوزراء عن تقديرهم البالغ لدور الأونروا الذي لا غنى عنه في تقديم المساعدة الإنسانية والخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين. وناشدوا المجتمع الدولي الوفاء بالتزاماته تجاه الأونروا، ومن ثّم مساعدة الوكالة في تخطي العجز المالي الحاد الذي تُعاني منه حاليًا.

11) اتفق الوزراء على ضرورة متابعة رصد التطورات ذات الصلة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي ودعوا إلى الاستئناف الفوري للمحادثات فضلاً عن خلق آفاق سياسية وتجديد الأمل من خلال حوار ذي مصداقية بهدف استئناف مفاوضات مباشرة جادة وهادفة وفاعلة بين الطرفين.

وفي ختام الاجتماع، اتفق الوزراء على التواصل مع الفلسطينيين والإسرائيليين لنقل رؤيتهم المشتركة حول العمل قُدمًا تجاه السلام.

وتوجّه الوزراء بالشكر إلى مصر على جهودها في تنظيم الاجتماع، وقرروا عقد الاجتماع المُقبل في فرنسا.

Joint Statement

Cairo Ministerial Meeting on the Middle East Peace Process

January 11th 2021

The Ministers of Foreign Affairs of Egypt, France, Germany and Jordan, met in Cairo today to pursue their coordination and consultation on means to advance the Middle East Peace Process towards a just, comprehensive and lasting peace. The ministers discussed their recent contacts with their Palestinian and Israeli counterparts, and the view of each party. They also took note of the message addressed by the Palestinian Foreign Minister to the host of the meeting H.E. Sameh Shoukry.

1. The Ministers welcomed the opportunity to discuss potential steps to advance the Middle East Peace Process and to create a conducive environment for a resumed dialogue between the Palestinians and the Israelis. They called upon both parties to deepen their cooperation and dialogue on the basis of further and reciprocal commitments, also in light of the Covid -19 pandemic. In this regard, they welcomed the Palestinian Authority’s decision to restore cooperation based on Israel’s commitment to past bilateral agreements.

2. Recalling the principles laid out in their joint statement on 24 September 2020 on the occasion of their meeting in Amman, they firmly committed to supporting all efforts aimed at achieving a just and lasting peace in the Middle East based on international law, relevant United Nations Security Council resolutions and agreed parameters, as recalled in the Arab Peace Initiative.

3. They emphasized that the resolution of the Palestinian-Israeli conflict on the basis of the two-state solution is an indispensable requirement to comprehensive peace in the region. They further emphasized their commitment to a negotiated two-state solution, ensuring an independent and viable Palestinian state based on June 4, 1967 lines and UN Security Council resolutions, living side by side a secure and recognized Israel.

4. They emphasized the role of the United States in this context, and expressed willingness to work with the United States towards facilitating negotiations leading to a comprehensive, just and lasting peace in the region, based on the internationally-recognized parameters, and re-launching a credible peace process between the Palestinians and Israelis.

5. They called on the parties to refrain from any unilateral measures undermining the future of a fair and lasting solution to the conflict. They reiterated in this regard the call for the implementation of the UN Security Council resolutions to immediately and completely cease all settlement activities including in East Jerusalem. They also concurred that the building and expansion of settlements, and confiscation of Palestinian structures and properties are a violation of international law that undermine the viability of the two-state solution. Furthermore, they stressed the importance of the adherence to international humanitarian law in the Palestinian territories occupied in 1967, including East Jerusalem.

6. They stressed the importance of preserving the composition, character and status of the Palestinian territories occupied in 1967 including East Jerusalem. They recalled the importance of upholding the historic and legal status quo of the Holy sites in Jerusalem. In this regard, they recalled the importance of the historic Hashemite custodianship of Jerusalem’s Holy sites.

7. They emphasized the importance of the peace treaties between Arab states and Israel, including the recently signed agreements contributing to the resolution of the Palestinian- Israeli conflict on the basis of the two-state solution so that comprehensive and lasting peace is achieved.

8. They urged all parties, including the international Quartet and their potential partners, to exert collective efforts, and to take practical steps to launch and sponsor credible negotiations on all final status issues in the Middle East Peace Process.

9. They welcomed the recent developments in efforts to achieve Palestinian reconciliation, and welcomed the Palestinian authority’s willingness regarding the holding of upcoming elections. They also vowed to support Egypt’s efforts in this regard aiming to end divisions between the Palestinians.

10. They highly valued the indispensable role of UNRWA in providing humanitarian assistance and essential services to the Palestinian refugees. They called upon the international community to honor its commitments to UNRWA, thereby helping the organization overcome the present dire financial deficit.

11. The Ministers agreed on the necessity to pursue monitoring the developments pertinent to the Palestinian-Israeli conflict and called for the prompt resumption of the talks as well as the creation of political horizons and the restoration of hope through credible dialogue, with a view to re-launching serious, meaningful and effective direct negotiations between the two parties.

At the End of the meeting, the ministers agreed to reach out to the Palestinians and the Israelis conveying their common vision on the way forward towards peace.

They also thanked Egypt for its efforts to organize the meeting and decided to hold the next meeting in France.

التقرير الرابع:؛

‏جانب من وقائع الاجتماع الوزاري الرباعي، لمناقشة الوضع الحالي لعملية السلام وسبل إعادة الانخراط في المسار التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولاً إلى تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط.

التقرير الخامس:-

‏استمرارًا لموقف مصر الراسخ من دعم القضية الفلسطينية، وسعيًا نحو إعادة استئناف المسار التفاوضي…وزير الخارجية سامح شكري يستقبل بقصر التحرير كلاً من نائب رئيس الوزراء وزير خارجية الأردن ووزيري خارجية فرنسا وألمانيا.