أوروبا تواجه تحديا جديدا بالعثور على المعادن لتوليد الطاقة وتقليل الكربون

كتب وجدي نعمان

تواجه أوروبا تحدى كبير بالعثور على معادن معينة ، حيث ان لدى الاتحاد الأوروبى احتياجات هائلة من معادن واتربة نادرة ، وذلك لإجراء تحول الطاقة وتنفيذ مخطط تقليل الكربون.

وأصبح لدى الاتحاد الأوروبي احتياجات هائلة من معادن معينة وأتربة نادرة لإجراء تحول الطاقة وحاجة ملحة لتقليل اعتماده على دول ثالثة ، لا سيما تلك التي يمكن أن تغير معها مشكلات سياسية أو غيرها من الإمدادات أو توقفها، حيث يجب زيادة إمدادات النيكل والكوبالت والليثيوم بشكل كبير لبطاريات السيارات الكهربائية ، وهناك حاجة إلى معادن نادرة للمغناطيس في توربينات الرياح ، وكذلك الألمنيوم والزنك والسيليكون للألواح الشمسية، ويحتاج إنتاج الهيدروجين الأخضر إلى النحاس والنيكل. والقائمة تطول، حسبما قالت صحيفة “نويس دياريو” الإسبانية.

وقامت الجامعة الكاثوليكية فى لوفين KU Leuven ، بتكليف من Eurometaux (جمعية التعدين ، من بين شركات أخرى في القطاع) بدراسة تضع أرقامًا لأول مرة حول هذه الاحتياجات، ويضمن أن الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي ستحتاج إلى ما يصل إلى 35 الضعف من الليثيوم في عام 2050 أكثر من الآن،  سوف يستهلكون 33٪ أكثر من الألومنيوم ، و 35٪ أكثر من النحاس ، و 45٪ أكثر من السيليكون، و100٪ أكثر من النيكل ، و 330٪ أكثر من الكوبالت. سيزداد استخدام العناصر الأرضية النادرة (النيوديميوم والبراسيوديميوم والديسبروسيوم) ما بين سبع و 26 مرة، بدون هذه المعادن ، لن يكون انتقال الطاقة ممكنًا ولن يتحقق هدف حياد الكربون في عام 2050 الذي فرضه الاتحاد الأوروبى.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوروبا لا تنتج كل ذلك، وتعتبر المفوضية الأوروبية أن الاعتماد الأجنبي على الطاقات الأحفورية التي تمتلكها الصناعات الأوروبية لا ينبغي إعادة إنتاجه باستخدام الطاقات الخضراء.

إعادة التدوير

يشير التقرير إلى أول دليل لإعادة التدوير، إنه يضمن أن هذه المعادن قابلة لإعادة التدوير مرارًا وتكرارًا عمليًا إلى أجل غير مسمى وأنه بحلول عام 2050 يجب أن يكون الاتحاد الأوروبي قادرًا على إعادة تدوير ما لا يقل عن 40٪ مما يحتاجه لإنتاج الطاقة الخضراء.

ويشير أيضًا إلى أنه حاليًا يتم إعادة تدوير ما بين 40٪ و 55٪ من بعض المعادن مثل الألومنيوم والنحاس والزنك. وأن إعادة تدوير المواد الأخرى ، مثل الليثيوم ، يجب أن تبدأ في الزيادة لدرجة أنه في عام 2050 يتم إعادة تدوير 77٪ من الليثيوم المستخدم في أوروبا،  نفس الشيء مع الأتربة النادرة لقدرتها على إعادة التدوير.

ولكن تشير الدراسات إلى أنه  لن يكون هناك ما يكفي من المعادن لإعادة التدوير ، لذا فإن الاعتماد على الأجانب سيظل مرتفعًا. ويشير إلى خطر  حيث قد تحتاج أوروبا بحلول عام 2030 إلى معادن أكثر مما هي قادرة على استيرادها أو إعادة تدويرها: الليثيوم والكوبالت والنيكل والنحاس والأتربة النادرة). إذا لم تحصل على كل ما تحتاجه ، فسيكون تحول الطاقة في خطر لأنها لن تكون قادرة على تطوير جميع مصادر توليد الطاقة المتجددة التي تحتاجها.

التعدين

وفقا للصحيفة فإن التعدين سيكون الحل التكميلي هو افتتاح مناجم جديدة ومنشآت تكرير في أوروبا،وتضمن الدراسة أن إمكانات التربة التحتية الأوروبية محدودة ، لذلك لن تكون سوى جزء صغير من الحل. ويشير إلى مشاكل فتح مناجم جديدة: معارضة السكان المحليين ، والتقنيات غير الآمنة أو المعتمدة والمثبتة ، وحتى التأخيرات الإدارية.

ولن تغطي إعادة التدوير والتعدين جميع الاحتياجات ، لذلك سيتعين على أوروبا الاستمرار في الاستيراد ، ولكن يجب أن تكون أكثر حرصًا عند اختيار الموردين لثلاثة أسباب رئيسية: عدم الاعتماد على الدول التي يمكنها استخدام هذا العرض كسلاح ابتزاز ، وليس إلحاق الضرر بالمورد، وتشجيع عمليات التعدين الضخمة التي لا تحترم البيئة ولا تعرض السكان بالقرب من المناجم التي تستورد منها للخطر.