أوكرانيا مقتل وإصابة 12 شخصا جراء قصف روسى لمدينة خاركيف

كتب وجدي نعمان

قال حاكم مدينة “خاركيف” الواقعة شرقي أوكرانيا أوليه سينهوبوف، إن 5 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم جراء قصف روسي لوسط المدينة.

وأضاف سينهوبوف – حسبما ذكرت وكالة أنباء “يوكرينفورم” الأوكرانية في نشرتها بالإنجليزية اليوم الثلاثاء، أن القصف أسفر أيضا عن إصابة 7 أشخاص آخرين، ويجرى التحقق من المعلومات.

وفي السياق، أسقطت وحدة الصواريخ المضادة للطائرات التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، صباح اليوم الثلاثاء، طائرة مسيرة روسية دخلت إقليم منطقة أوديسا من البحر.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم قيادة العمليات الجنوبية فلاديسلاف نزاروف، قوله “تواصل القوات الروسية الاستطلاع الجوي بطائرات بدون طيار، وفي الصباح حاول استكشاف الوضع في منطقة أوديسا حيث حلقت طائرة مسيرة، إلا أن قوات الدفاع الجوي دمرتها”.

وذكرت الإدارة العسكرية الإقليمية في مدينة زابوريجيا أن القوات الروسية اعتقلت 485 مدنيا في منطقة زابوريجيا الأوكرانية .

وأوضحت الإدارة، في بيان أوردته وكالة أنباء (يوكرنفورم) الأوكرانية، أنه تم الإفراج عن 278 شخصاً حتى الآن.
على الجانب الآخر، كشف نائب رئيس شرطة دونيتسك إدوارد باسورين، عن اختراق القوات الأوكرانية منطقة قرية كوديمي الواقعة بالقرب من الحدود مع موسكو، مؤكدة تصدي القوات المتحالفة من الجيش الروسي لهذه المحاولة الفاشلة.

وقال باسورين ـ حسبما أفادت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية، إن “القوات المتحالفة مع دونيتسك تمكنت خلال التصدي لهجوم أوكراني على قرية كوديمي من تدمير 20 دبابة والقضاء على 30 مقاتلا”. 

وأفاد أحد ضباط قوات لوجانسك أندريه ماروتشكو، بأن عسكريين أوكرانيين تدربوا في بريطانيا، وصلوا إلى منطقة مدينة أرتيموفسك التابعة لدونيتسك والخاضعة حاليا للقوات الأوكرانية.

وقال ماروتكشو، إنه في منطقة أرتيموفسك تم تسجيل وصول مجموعة من العسكريين الأوكرانيين بعد عودتهم من فترة تدريب استمرت 3 أشهر في أحد مراكز التدريب التابعة للناتو في بريطانيا، مبينا أن الهدف من ذلك كان تدريبهم على استخدام الأسلحة والمعدات الغربية التي يتم توريدها الآن إلى أوكرانيا.

وكشف مدير عام شركة “كلاشينكوف” الروسية فلاديمير ليبين، عن أن البحرية الروسية ستستخدم مسيرات ” كوب – بلا ” الحائمة الانتحارية في زوارقها الحربية وزوارق الإنزال السريعة والسفن الخاصة، وذلك بعد أن تم تكييفها على ظروف البحر.

وقال ليبين، في تصريح أوردته قناة روسيا اليوم الإخبارية، إن مسيّرات ” كوب – بلا” من تصنيع شركة “كلاشينكوف” يمكن استخدامها كدرونات استطلاعية ودرونات انتحارية ضاربة، بصفتها وسيلة فعالة في خفر المياه الإقليمية القومية.
وفي سياق مختلف، غادرت قافلة أخرى مكونة من 6 سفن محملة بالمواد الغذائية، الموانئ الأوكرانية عبر ممر الحبوب الآمن صباح اليوم الثلاثاء.

وذكرت وزارة البنية التحتية، عبر تطبيق تليجرام وفق ما نقلته وكالة أنباء (يوكرنفورم) الأوكرانية، أنه من بين القافلة سفينة كارتريا التي استأجرها برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لمساعدة سكان اليمن.

وقال وزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف: “في أقل من شهر من إطلاق المبادرة، قمنا بتصدير ما يقرب من 5ر1 مليون طن من المنتجات الزراعية، وهي نتيجة مهمة للغاية”.

من ناحيتها، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن الحرب في أوكرانيا تسببت في استنفاد المخزونات الأمريكية من بعض أنواع الذخيرة؛ إذ كانت وزارة الدفاع (البنتاجون) بطيئة في تجديد ترسانتها، الأمر الذي أثار مخاوف بين المسؤولين الأمريكيين من أن الجاهزية العسكرية الأمريكية ربما تتعرض للخطر بسبب هذا النقص.

وذكرت الصحيفة – في مقال أوردته عبر موقعها الإلكتروني أن الولايات المتحدة قامت بتزويد أوكرانيا، خلال الأشهر الستة الماضية بـ 16 قاذفة صواريخ أمريكية – تُعرف باسم هيمار – وآلاف البنادق والطائرات بدون طيار والصواريخ وغيرها من المعدات، ويقول مسؤولو الدفاع إن الكثير من ذلك – بما في ذلك الذخيرة – جاء مباشرة من المخزون الأمريكي، مما أدى إلى استنفاد المخزونات المخصصة لمجابهة التهديدات غير متوقعة.

وأضافت أن واحدة من أكثر الأسلحة فتكا التي أرسلها البنتاجون هي مدافع الهاوتزر التي تطلق ذخيرة شديدة الانفجار من عيار 155 ملم تزن كل منها حوالي 100 رطل وهي قادرة على إصابة الأهداف بدقة على بعد عشرات الأميال، وحتى 24 أغسطس، ذكر الجيش الأمريكي أنه زود أوكرانيا بما يصل إلى 806 آلاف طلقة من عيار 155 ملم.