أولمبياد طوكيو والمطبخ الياباني

45

كتب وجدي نعمان

يقدم المطبخ الياباني التقليدي ميزات عدّة لجذب الرياضيين المشاركين في أولمبياد طوكيو إليه، لكن هل عليهم أن ينغروا به أو الحرص على عدم تغيير نظامهم الغذائي كثيرا قبل المنافسات؟

تقدم اليابان وفن العيش فيها خيارات كثيرة للذواقة مثل يخنة “أودين”، طبق “سوبا” المغذي المكون من معكرونة الحنطة السوداء أو المأكولات البحرية.

ويُحرّم على الرياضيين الماكثين في الفقاعة الصحية في القرية الأولمبية التجول في شوارع العاصمة طوكيو.

ولكن سيتم تقديم الطعام الياباني، إضافة الى مأكولات من مطابخ أخرى ودولية، في الكافيتيريا الأولمبية.

وتقول البروفيسورة موتوكو تاغوتشي، مديرة معهد التغذية الرياضية في جامعة واسيدا في طوكيو: “يُعرف واشوكو (المطبخ الياباني التقليدي، المدرج في التراث العالمي لليونسكو) بكونه صحيا ويوفر توازنا غذائيا ممتازا”.

وتتابع: “بفضل وفرة المكونات وطرق طهيها، يوفر الطعام التقليدي توازنا جيدا غنيا بالكربوهيدرات، مع القليل من الدهون، والبروتين عالي الجودة، والفيتامينات والمعادن الضرورية. من المفترض أن يأكل الرياضيون وجبات غنية بالكربوهيدرات وقليلة الدهون قبل منافساتهم (…) الطعام الياباني التقليدي هو في رأيي أفضل نظام غذائي ممكن للرياضي”.

وتضيف تاغوتشي: “الأطعمة المخمرة مثل الناتو (فول الصويا) أو ميسو (العجين المخمر) صحية، ولكن لها نكهة خاصة، يجب على الأجانب الانتباه إلى ذلك”.

التأقلم مع المطبخ الياباني أم الحفاظ على الروتين الغذائي في أولمبياد طوكيو؟

وينصح المختصون بتجنب التغيير المفاجئ في عادات الأكل.

إذ ترى أخصائية التغذية الرياضية، الكندية أيف كريبو، أن “القاعدة الذهبية هي ألا تجرب أبدا شيئا جديدا في يوم المنافسة، فنحن لا نعرف أبدا كيف سيتفاعل الجسم. يحب الرياضيون روتين حياتهم، لذا فإن الجهاز الهضمي قد يتأثر”.

وتتابع: “بالإضافة إلى إرهاق السفر والإجهاد اللذين قد يحدثان الكثير من التغييرات، فإن المخاطر كبيرة جدا. الإجهاد والقلق سيجعلان عملية الهضم أكثر صعوبة”.

الرياضيون معتادون على التكيف على أي حال، وسيطبقون روتينهم خلال الرحلات البعيدة.

ولكن ماذا عن الرياضيين الذين لديهم عادات أكل كارثية في بلادهم؟

ترى كريبو، التي تشرف على النظام الغذائي للعديد من الرياضيين في الأولمبياد، أن “الرياضي الذي يعاني من نظام غذائي سيء ويبدأ في تناول الأكل الياباني هناك، يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على أدائه”.