أول تصريح للطيار الروسي: سجنني الأمريكان 12 عاما ظلما

كتب .مجدى نعيم

 

أكد الطيار المدني الروسي قسطنطين ياروشينكو في أول تصريح له بعد صفقة تبادله ومواطن أمريكي بين موسكو وواشنطن، أنه قضى 12 عاما في السجون الأمريكية ظلما في قضية استفزازية وملفقة.

ونشرت الصحفية أولغا سكابيفا لقطات المقابلة مع الطيار على “تيليغرام”، حيث قال: “12 عاما من الظلم!، أثناء ترحيلي قيدو يدي وقدمي ثم أغلقوا بسلسلة بحيث لم أستطع تحريك أطرافي في أي اتجاه.. كان هذا مؤلما”.

من جهتها، قالت زوجة ياروشينكو في تصريح لوكالة “إزفستيا”، أن “السلطات الأمريكية أضطهدت زوجها أثناء نقله، وكانوا يقيدونه بالأصفاد طوال الرحلة من إفريقيا إلى الولايات المتحدة”.

من جهته، أعلن المحامي الروسي أليكسي تاراسوف، أن “حالة ياروشينكو الصحية كان لها أن تكون أفضل، ويجب أن يحصل على كل الرعاية الطبية اللازمة في المنزل”.

وحكم على ياروشينكو في الولايات المتحدة في سبتمبر 2011 بالسجن 20 عاما، عقب إلقاء القبض عليه عام 2010 وإدانته من قبل المحاكم الأمريكية “بالشروع في قل شحنة كبيرة من الكوكايين”، الأمر الذي نفاه المواطن الروسي معتبرا أن اعتقاله عملية “استفزازية وقضية ملفقة”.

يشار إلى أن موسكو طلبت من واشنطن مرارا تسليمها ياروشينكو، إلا أن الأخيرة رفضت الاستجابة.

وياروشينكو من مواليد عام 68 في روستوف على الدون، عمل بعد تخرجه عام 1991 مدربا للطيران وهو طيار مروحية لـ32 عاما، متزوج وله ابنة تدعى كاثرين.