أيمن الصفدى وزير الخارجية وشئون المغتربين بالمملكة الأردنية يصل القاهره

27

كتب وجدي  نعمان

استقبل وزير الخارجية سامح شكرى، مساء اليوم الأحد، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشئون المغتربين

بالمملكة الأردنية الهاشمية أيمن الصفدى للتباحث حول تعزيز العلاقات الثنائية وبحث المستجدات الإقليمية والدولية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ في تدوينة له “في إطار التشاور والتنسيق المستمرين بين البلدين الشقيقين.. وزير الخارجية سامح شكرى  يستقبل نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشئون المغتربين بالمملكة الأردنية الهاشمية أيم الصفدى للتباحث حول تعزيز العلاقات الثنائية وبحث المستجدات الإقليمية والدولية.

ErYb2y1XIAA8EYV

كانت وزارة الخارجية الأردنية قد أعلنت اليوم الأحد، مغادرة وزير الخارجية أيمن الصفدى إلى القاهرة، للمشاركة غدًا الاثنين فى الاجتماع الوزارى الرباعى فى إطار مجموعة ميونخ الذى يضم وزراء خارجية الأردن ومصر وألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبى لاستكمال الجهود المستهدفة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع الإسرائيلى الفلسطينى على أساس حل الدولتين.

ويبحث وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا، يوم غد الاثنين، تنسيق المواقف المشتركة لوضع إطار عام يمكن الاستناد عليه لاستئناف عملية السلام بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، وذلك وسط تحركات مصرية بتنسيق مع الأردن وفلسطين، لأجل حل سلمى وعادل للقضية الفلسطينية على أساس مبدأ حل الدولتين.

ErYb3vDXMAAvdAI

وكان وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا والممثل الخاص للاتحاد الأوروبى لعملية السلام، قد أكدوا خلال اجتماعا لهم فى شهر سبتمبر الماضى فى العاصمة عمان دعم عملية السلام فى الشرق الأوسط بهدف تحقيق السلام العادل والشامل والدائم، وأكد الوزراء التزامهم دعم جميع الجهود المستهدفة تحقيق سلام عادل ودائم وشامل يلبى الحقوق المشروعة للأطراف كافة، على أساس القانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمرجعيات المتفق عليها، بما فيها مبادرة السلام العربية.

ErYb3TyXAAAJs7Q

وشددوا على أن حل الصراع الفلسطينى – الإسرائيلى على أساس حل الدولتين هو أساس تحقيق السلام الشامل، وطالبوا بإنهاء الجمود فى مفاوضات السلام وإيجاد آفاق سياسية، وإعادة الأمل عبر مفاوضات جادة يجب أن يكونوا أولوية، وأكدوا ضرورة استئناف مفاوضات جادة وفاعلة بين على أساس القانون الدولى والمرجعيات المتفق عليها بشكل مباشر بين طرفى الصراع أو تحت مظلة الأمم المتحدة، بما فى ذلك الرباعية الدولية لتحقيق هذا السلام.

ولم تجر محادثات مباشرة بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى منذ ما يقرب من سبع سنوات.

وفى سياق متصل، دعا رئيس الوزراء الفلسطينى، محمد اشتية خلال استقباله نائب رئيس الوزراء وزير خارجية البرتغال أوغستو سانتوس سيلفا فى ديسمبر الماضى إلى تشكيل تحالف دولى لإعادة إحياء عملية السلام فى الشرق الأوسط.