أَيَا لَيْلَايَ أَوَّاهْ

خاطرة بقلم أحمدعبدالمجيدأبوطالب

ظمَأ القُلوب لَظىً تأفَّفَتْ منهُ الشفاه!

وغَيَّمَت العيُونُ بأشواقها وأنين الآه!

َكَلَّتْ الأقدامُ من خُطَاهَا فالدربُ تَاه!

أنَّى لجريح الجوى.. أن يلتقي بمُنَاه!

إنَّ الهوى أهلكني فأنا مجنون ليلاه!

ليلَايَ اكْتَفَتْ بحرائق خافقي لسِوَاه!

ولستُ أملِكُ زِمَامَ قلبي، لعلني أنهاه!

أوَّاهُ مِنْ سُهْدِ الجوى، أيا ليلايَ أَوَّاهْ!

رِفْقَاً بِقَلبٍ بات لاهثاً وهجركِ أضناه!