إجراءات أمنية مشددة أمام البرلمان بالتزامن مع محاولة عدد من النواب عقد جلسة بتونس

كتب وجدي نعمان

شهد محيط البرلمان التونسي إجراءات أمنية مشددة وتمركزا للوحدات الأمنية داخله،

بالتزامن مع دعوات عشرات من أعضاء المجلس المعلقة أعماله، لاستئناف نشاطهم، اليوم الجمعة.

وذكرت إذاعة “موزاييك” أن عشرات النواب وقعوا على بيان أعلنوا فيه رفضهم الأمر الرئاسي الصادر في 25 يوليو الماضي، القاضي بتعليق أعمال المجلس ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.

كذلك شهدت ساحة البرلمان حضور عشرات المواطنين، رافعين شعارات ضد النواب الذين حاولوا الدخول إلى المجلس لعقد جلسة.