إرتفاع خادع للدولار  هبوطه مؤكد 

الاعلامي : يوحنا عزمي

الموضوع بسيط ولا يحتاج إلى خبير اقتصادي لأن يتكلم فيه .. السبب أن أمريكا لا تستطيع الاستمرار طويلا في سياستها برفع سعر الفائدة أكثر من هذا .. الجميع يعلم أنه السبب المباشر في ارتفاع سعر الدولار مقابل عملات العالم كله ومنها بالطبع الجنيه المصري حيث إن الدولار لازال العملة العالمية في التعامل التجاري الدولي وليس بإمكان أي عملة أخرى أن تحل محله في الوقت الحالي أو حتى المستقبل القريب رغم المحاولات المستمرة لخلعه من عرشه .. 

– وما الذي يدفع أمريكا للتراجع لتخفض سعر الفائدة ؟ ..

إنه الكساد .. الأمريكان مرعوبون من الدخول في كساد .. 

الكساد يعني انخفاض القوة الشرائية وبالتالي يؤدي إلى غلق المصانع ومواقع الإنتاج وتسريح العمالة وزيادة نسبة البطالة وهو العدو اللدود لأي إدارة أمريكية بل ويعد السبب الأول لخسارتها أية انتخابات.

صدقني المستقبل للجنيه المصري وصعوده مسألة وقت .. العالم كله يعي هذه الحقيقة والسبب حجم المشروعات الهائل الذي يجري فيه العمل على قدم وساق وبسرعة غير طبيعية .. 

لا تفرح كثيرا لحجم السياحة الذي تراه الآن .. فلو جمح بك الخيال وحاولت رسم صورة ذهنية لما ستكون عليه السياحة بعد افتتاح المتحف المصري الكبير وتطوير منطقة الأهرامات ومعه اكتمال المرافق السياحية في مدينة العلمين الساحرة وكذلك منتجع الجلالة لأجلت فرحتك قليلا .. لاحظ نتكلم عن مشروع واحد فقط من بين عشرات المشاريع من ذات الحجم ..

حالة الهلع والذعر من إنخفاض قيمة الجنيه مقابل الدولار مخطط لها ومقصودة تماما .. الهدف فقدان الثقة في النظام القائم بقيادة هذا الرئيس البارع الذي على يديه سنرى بلدا آخر خلال سنوات معدودة .. هذا رأيي الذي أعتقده.