منوعات

إستغلال القطاع الخاص لأحتياجات الشباب

،،، كتبت / ليلى موسى

• ما أكتبه اليوم بناءا علي طلب الكثير من الشباب والفتيات
علي أمل نظر الدوله في تحسين فرص العمل لديهم ،و حلم كل شاب بعد التخرج هو ايجاد فرص عمل ، ولكن للأسف الشديد والواقع لم يعد هناك مجالات للعمل بالدولة ، ولكن الفرص كثيره بالقطاع الخاص اي مافيا القطاع الخاص اللذين يعملون بكل الوسائل لإستغلال ظروف الشباب .

• حيثُ أن الراتب لا يكفي أحتياجات أي شاب في ظل الظروف الحالية ، ويعمل الشاب أو الفتاة تحت ضغط عمل بمدة تبدأ من ٨ ساعات الي ١٢ ساعة متصلة ليُحرِثُ على راتب إضافي حتى يتغلب على تلك الظروف .

• ويضطر الشاب بالقبول لسد احتياجاته والاعتماد على ذاته ، و بمجرد القبول فقد استسلم للاستغلال والعبوديه ؛
أما الشاب المسكين فهو ليس امامه إلا خيارين أما أن يقبل بالذل او يفكر بالهجرة التي اصبحت كارثه في هذه البلاد
عوضا علي ذلك ايضا وجود شركات توظيف بمقابل مادي .
يعني أستنزاف للشباب من كل شئ الا يحق للشباب وظيفه مناسبه بتخصصه وحياة كريمة في موطنه !!؟

اعلان

• القطاع الخاص هو فرصه لكل الشباب ولكن فرصه مؤقته لأنه معرض بأي وقت للرفض لتعيين كوادر جديده ترضى بالذل ولكن بشكل اخر.

• وقت مهدور ، وراتب لايسد حاجته حياة وظروف صعبه….
اقل حقوق للشباب هي ان تضع الدوله رقابه علي حق الشباب طالما لايوجد عمل بالقطاع العام .

وهناك تزداد وتكثر التساؤلات :-

اعلان

١_هل ستوفر الدوله فرص عمل للشباب للحد من البطاله والهجره ؟!!
٢_هل ستضع الدوله قوانين للحد من استغلال القطاع الخاص مجهود الشباب مقابل مرتب لايكفي قوت يومه؟!!

كل هذا علي أحلام وطموحات الشباب علي أمل تحقيقها
وهذا جزء بسيط من الواقع .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى