أخبارالسياسة والمقالات

إسرائيل من البداية إلي حرب غزة 7 أكتوبر

إيهاب محمد زايد

 

 

إسرائيل دولة صغيرة في الشرق الأوسط، بحجم ولاية نيوجيرسي تقريبًا، وتقع على الشواطئ الشرقية للبحر الأبيض المتوسط وتحدها مصر والأردن ولبنان وسوريا. تمتلك دولة إسرائيل – التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 9 ملايين نسمة، معظمهم من اليهود – العديد من المواقع الأثرية والدينية الهامة التي تعتبر مقدسة لدى اليهود والمسلمين والمسيحيين على حد سواء، ولها تاريخ معقد مع فترات السلام والصراع.

 

التاريخ المبكر لإسرائيل

اعلان

الكثير مما يعرفه العلماء عن تاريخ إسرائيل القديم يأتي من الكتاب المقدس العبري. وفقا للنص، يمكن إرجاع أصول إسرائيل إلى إبراهيم، الذي يعتبر أبو اليهودية (من خلال ابنه إسحاق) والإسلام (من خلال ابنه إسماعيل) والمسيحية (من خلال إسحاق).

 

يُعتقد أن نسل إبراهيم قد استعبدهم المصريون لمئات السنين قبل أن يستقروا في كنعان، وهي المنطقة التي تقع تقريبًا في منطقة إسرائيل الحديثة.

اعلان

 

كلمة إسرائيل تأتي من حفيد إبراهيم، يعقوب، الذي أعاد الله العبري تسميته إلى “إسرائيل” في الكتاب المقدس.

 

الملك داود والملك سليمان

حكم الملك داود المنطقة حوالي عام 1000 قبل الميلاد. ويعود الفضل لابنه، الذي أصبح الملك سليمان، في بناء أول هيكل مقدس في القدس القديمة. وفي حوالي عام 931 قبل الميلاد، تم تقسيم المنطقة إلى مملكتين: إسرائيل في الشمال ويهوذا في الجنوب.

 

حوالي عام 722 قبل الميلاد، غزا الآشوريون مملكة إسرائيل الشمالية ودمروها. وفي عام 568 قبل الميلاد، احتل البابليون أورشليم ودمروا الهيكل الأول، الذي تم استبداله بمعبد ثانٍ في حوالي عام 516 قبل الميلاد.

 

على مدى القرون العديدة التالية، تم غزو أرض إسرائيل الحديثة وحكمها من قبل مجموعات مختلفة، بما في ذلك الفرس واليونانيين والرومان والعرب والفاطميين والأتراك السلاجقة والصليبيين والمصريين والمماليك والإسلاميين وغيرهم.

 

وعد بلفور

ومن عام 1517 إلى عام 1917، كانت ما تُعرف اليوم بإسرائيل، إلى جانب جزء كبير من الشرق الأوسط، تحت حكم الإمبراطورية العثمانية.

 

لكن الحرب العالمية الأولى غيرت بشكل كبير المشهد الجيوسياسي في الشرق الأوسط. في عام 1917، في ذروة الحرب، قدم وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور خطاب نوايا يدعم إنشاء وطن لليهود في فلسطين. وكانت الحكومة البريطانية تأمل في أن يؤدي الإعلان الرسمي – المعروف فيما بعد باسم وعد بلفور – إلى تشجيع دعم الحلفاء في الحرب العالمية الأولى.

 

عندما انتهت الحرب العالمية الأولى في عام 1918 بانتصار الحلفاء، انتهى حكم الإمبراطورية العثمانية الذي دام أربعمائة عام، وسيطرت بريطانيا العظمى على ما أصبح يعرف بفلسطين (إسرائيل وفلسطين والأردن الحديثة).

 

تمت الموافقة على وعد بلفور والانتداب البريطاني على فلسطين من قبل عصبة الأمم في عام 1922. عارض العرب بشدة وعد بلفور، قلقين من أن الوطن اليهودي سيعني إخضاع الفلسطينيين العرب.

 

وسيطر البريطانيون على فلسطين حتى أصبحت إسرائيل، في السنوات التي تلت نهاية الحرب العالمية الثانية، دولة مستقلة في عام 1947.

 

الصراع بين اليهود والعرب

طوال تاريخ إسرائيل الطويل، كانت هناك توترات بين اليهود والعرب المسلمين. ويعود العداء المعقد بين المجموعتين إلى العصور القديمة عندما سكنت المنطقة واعتبرتها مقدسة.

 

يعتبر كل من اليهود والمسلمين مدينة القدس مقدسة. يحتوي على جبل الهيكل الذي يضم الأماكن المقدسة المسجد الأقصى والحائط الغربي وقبة الصخرة وغيرها.

 

تركز الكثير من الصراع في السنوات الأخيرة حول من يحتل المناطق التالية:

 

قطاع غزة: قطعة من الأرض تقع بين مصر وإسرائيل الحديثة.

مرتفعات الجولان: هضبة صخرية تقع بين سوريا وإسرائيل الحديثة.

الضفة الغربية: منطقة تقسم جزءًا من إسرائيل والأردن المعاصرين.

الحركة الصهيونية

في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، ظهرت بين اليهود حركة دينية وسياسية منظمة تعرف باسم الصهيونية.

 

أراد الصهاينة إعادة تأسيس وطن لليهود في فلسطين. هاجرت أعداد كبيرة من اليهود إلى الأراضي المقدسة القديمة وقاموا ببناء المستوطنات. بين عامي 1882 و1903، انتقل حوالي 35.000 يهودي إلى فلسطين. واستقر 40.000 آخرين في المنطقة بين عامي 1904 و1914.

 

العديد من اليهود الذين يعيشون في أوروبا وأماكن أخرى، خوفًا من الاضطهاد أثناء الحكم النازي، وجدوا ملجأ في فلسطين واعتنقوا الصهيونية. بعد انتهاء المحرقة والحرب العالمية الثانية، ركز أعضاء الحركة الصهيونية في المقام الأول على إنشاء دولة يهودية مستقلة.

 

قاوم العرب في فلسطين الحركة الصهيونية، وما زالت التوترات بين المجموعتين مستمرة. ونتيجة لذلك تطورت حركة قومية عربية.

 

الاستقلال الإسرائيلي

ووافقت الأمم المتحدة على خطة لتقسيم فلسطين إلى دولة يهودية وأخرى عربية عام 1947، لكن العرب رفضوها.

 

في مايو 1948، أُعلنت إسرائيل رسميًا دولة مستقلة برئاسة ديفيد بن غوريون، رئيس الوكالة اليهودية، رئيسًا للوزراء.

 

وبينما بدا هذا الحدث التاريخي بمثابة انتصار لليهود، إلا أنه كان بمثابة بداية لمزيد من العنف مع العرب.

 

1948 الحرب العربية الإسرائيلية

بعد الإعلان عن قيام إسرائيل المستقلة، تم تشكيل خمس دول عربية وغزت الدول العربية – مصر والأردن والعراق وسوريا ولبنان – المنطقة على الفور فيما أصبح يعرف باسم الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.

 

اندلعت الحرب الأهلية في جميع أنحاء إسرائيل، ولكن تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في عام 1949. وكجزء من اتفاقية الهدنة المؤقتة، أصبحت الضفة الغربية جزءًا من الأردن، وأصبح قطاع غزة أرضًا مصرية.

 

كيف بدأ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

 

الصراع العربي الإسرائيلي

لقد اندلعت العديد من الحروب وأعمال العنف بين العرب واليهود منذ الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948. بعض هذه تشمل:

 

أزمة السويس: كانت العلاقات بين إسرائيل ومصر متوترة في السنوات التي تلت حرب 1948. في عام 1956، قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس، وهي الممر المائي المهم الذي يربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط. وبمساعدة القوات البريطانية والفرنسية، هاجمت إسرائيل شبه جزيرة سيناء واستعادت قناة السويس.

حرب الأيام الستة: في ما بدأ كهجوم مفاجئ، هزمت إسرائيل في عام 1967 مصر والأردن وسوريا في ستة أيام. وبعد هذه الحرب القصيرة، سيطرت إسرائيل على قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء والضفة الغربية ومرتفعات الجولان. واعتبرت هذه المناطق “محتلة” من قبل إسرائيل.

حرب يوم الغفران: على أمل مفاجأة الجيش الإسرائيلي، شنت مصر وسوريا في عام 1973 ضربات جوية ضد إسرائيل في يوم الغفران المقدس. واستمر القتال لمدة أسبوعين، حتى أصدرت الأمم المتحدة قراراً بوقف الحرب. وكانت سوريا تأمل في استعادة مرتفعات الجولان خلال هذه المعركة لكنها لم تنجح. وفي عام 1981، ضمت إسرائيل مرتفعات الجولان، لكن سوريا استمرت في المطالبة بها كأرض.

حرب لبنان: في عام 1982، غزت إسرائيل لبنان وطردت منظمة التحرير الفلسطينية. هذه المجموعة، التي بدأت في عام 1964 وأعلنت أن جميع المواطنين العرب الذين يعيشون في فلسطين حتى عام 1947 يُطلق عليهم اسم “الفلسطينيين”، ركزت على إنشاء دولة فلسطينية داخل إسرائيل.

الانتفاضة الفلسطينية الأولى: أدى الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية إلى اندلاع انتفاضة فلسطينية عام 1987 وسقوط مئات القتلى. أنهت عملية السلام، المعروفة باسم اتفاقيات أوسلو للسلام، الانتفاضة (كلمة عربية تعني “التخلص”). وبعد ذلك تشكلت السلطة الفلسطينية وسيطرت على بعض المناطق في إسرائيل. وفي عام 1997، انسحب الجيش الإسرائيلي من أجزاء من الضفة الغربية.

الانتفاضة الفلسطينية الثانية: شن الفلسطينيون هجمات انتحارية وهجمات أخرى على الإسرائيليين في عام 2000. واستمر العنف الناتج عن ذلك لسنوات، حتى تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار. وأعلنت إسرائيل عن خطة لإزالة كافة قواتها والمستوطنات اليهودية من قطاع غزة بنهاية عام 2005.

حرب لبنان الثانية: خاضت إسرائيل حرباً مع حزب الله – وهي جماعة إسلامية شيعية مسلحة في لبنان – في عام 2006. وقد أنهى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التفاوض عليه من قبل الأمم المتحدة الصراع بعد شهرين من بدايته.

حروب حماس: تورطت إسرائيل في أعمال عنف متكررة مع حماس، وهي جماعة إسلامية سنية مسلحة تولت السلطة الفلسطينية في عام 2006. ووقعت بعض الصراعات الأكثر أهمية في الأعوام 2008 و2012 و2014 و2021 و2023.

إسرائيل اليوم

ولا تزال الاشتباكات بين الإسرائيليين والفلسطينيين شائعة. يتم تقسيم المناطق الرئيسية من الأراضي، لكن كلا المجموعتين تطالبان ببعضها. على سبيل المثال، كلاهما يعتبران القدس عاصمة لهما.

 

وتتبادل الجماعتان اللوم على بعضهما البعض في الهجمات الإرهابية التي تقتل المدنيين. وفي حين أن إسرائيل لا تعترف رسميًا بفلسطين كدولة، فإن أكثر من 135 دولة عضو في الأمم المتحدة تعترف بذلك.

 

في أكتوبر 2023، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحرب رسميًا على حماس بعد هجوم قاتل مفاجئ شنه مسلحو حماس من غزة.

 

حل الدولتين

وقد دفعت عدة دول من أجل المزيد من اتفاقيات السلام في السنوات الأخيرة. وقد اقترح الكثيرون حل الدولتين، لكنهم أقروا بأنه من غير المرجح أن يستقر الإسرائيليون والفلسطينيون على الحدود.

 

ويدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حل الدولتين، لكنه يشعر بالضغط لتغيير موقفه. كما اتُهم نتنياهو بتشجيع المستوطنات اليهودية في المناطق الفلسطينية بينما لا يزال يدعم حل الدولتين.

 

والولايات المتحدة هي أحد أقرب حلفاء إسرائيل. وفي زيارة إلى إسرائيل في مايو 2017، حث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نتنياهو على تبني اتفاقيات السلام مع الفلسطينيين. وفي مايو 2018، انتقلت السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وهو ما اعتبره الفلسطينيون إشارة إلى الدعم الأمريكي للقدس عاصمة لإسرائيل. ورد الفلسطينيون باحتجاجات على الحدود بين غزة وإسرائيل، قوبلت بالقوة الإسرائيلية مما أدى إلى مقتل العشرات من المتظاهرين.

 

مصادر:

تاريخ إسرائيل القديمة: موسوعات أبحاث أكسفورد.

 

إنشاء إسرائيل، 1948: مكتب المؤرخ، وزارة الخارجية الأمريكية.

 

الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948: مكتب المؤرخ، وزارة الخارجية الأمريكية.

 

تاريخ إسرائيل: الأحداث الرئيسية: بي بي سي.

 

إسرائيل: كتاب حقائق العالم: وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

 

الهجرة إلى إسرائيل: الهجرة الثانية (1904 – 1914): المكتبة الافتراضية اليهودية.

 

نيويورك تايمز: ترامب يأتي إلى إسرائيل مشيراً إلى أن الاتفاق الفلسطيني أمر بالغ الأهمية.

 

فلسطين: اعتراف متزايد: الجزيرة.

 

فلسطين الانتدابية: ماذا كانت ولماذا هي مهمة: الزمن.

زر الذهاب إلى الأعلى