إنتاج فليما وثائقيا عن “موسوعة الدراما التلفزيونية” بكلية اللغة والإعلام

كتب – محمد عزت السخاوي

 

أنتج طلاب كلية اللغة والإعلام بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالقاهرة فليما وثائقيا عن «موسوعة الدراما

التلفزيونية» للدكتورة عزة أحمد هيكل، والذي يعد بمثابة صفحات من تاريخ مصر الاجتماعي والفني والثقافي. حلا شيحة

وجاء في الفليم أن الموسوعة صدرت الأولى من نوعها عن «الهيئة المصرية العامة للكتاب»، برئاسة هيثم الحاج علي، التي

توثق بشكل بيبليوغرافي للدراما التلفزيونية المصرية في الفترة ما بين أعوام 1962 – 2018.

كما أكد الفليم أن «الدراما التلفزيونية هي جبرتي العصر الحديث» كما يأتي الكتاب استكمالاً لمشروع بدأته الدكتور عزة هيكل في

التوثيق لفن الدراما المصرية بكتاب (الدرما التلفزيونية… رحلة نقدية)، الذي تناول أهم الأعمال الدرامية المصرية وتأثيراتها

المجتمعية والعوامل التي هيأت ظهورها على الشاشة سياسياً وفكرياً، أما موسوعة الدراما، وهي الأولى من نوعها، فهي تمثل

خلاصة جهد كبير لطلاب كلية اللغة والإعلام بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، بالقاهرة، بمتابعة الأساتذة

وهيئة التدريس المعاونة، وتحت إشراف عمادة الكلية، كمشروع تخرج لدفعة عام 2016». حلا شيحة

كما أوضح الفليم أن فريق عمل الموسوعة حاول البحث عن الأعمال الدرامية منذ عام 1960، لكنه لم يجد دراما تلفزيونية، في

ذلك العام أو الذي يليه، بل كانت هناك دراما إذاعية وسهرات تلفزيونية، ولكن ليست بمعنى مسلسل له عدة حلقات أو أجزاء، و

«كانت البداية منذ عام 1962، بمسلسل (لمن نحيا) للمخرج حسين كمال، وتأليف كوثر هيكل، وقامت ببطولته الفنانة سهير البابلي

والفنان عبد الخالق صالح والفنانة زوزو نبيل». حلا شيحة

مرت هذه الدراسة وفقا للفليم، التي تضمنت نطاقاً زمنياً ممتداً لأكثر من 57 عاماً، بمراحل عدة، من حيث أسلوب ومنهجية البحث الذي تم على مدار عام دراسة كامل، شاركت فيه مجموعات من الطلاب قُسِمَت إلى خمسة طلاب، تولت كل منها الإنتاج على مدار خمس سنوات متتالية. ثم جاءت مرحلة التصنيف والتبويب والمراجعة للمعلومات والأسماء، تلتها مرحلة الطباعة الأولية، حيث تتضمن الموسوعة صوراً للأعمال.

وأشار الفليم أن عملية البحث قام بها 140 طالباً وأستاذاً جامعياً في أرشيف الصحف الرسمية العريقة مثل «الأهرام» و«الأخبار» ومجلات «الإذاعة والتلفزيون» و«الكواكب»، وبعض الصحف والمجلات النادرة من مكتبات «سور الأزبكية»، كما قام الطلاب بالبحث في مكتبة «ماسبيرو» الرقمية عن المواد التلفزيونية، وأيضاً بمكتبة المركز الكاثوليكي، ومكتبة المركز القومي للسينما، وأرشيف شركة «صوت القاهرة» ومقتنياتها. حلا شيحة

وعن الصعوبات التي واجهت فريق البحث، يؤكد الفليم أن: «التضارب في الأسماء الخاصة بأسماء الممثلين، والمؤلفين والمخرجين، فبعض الأسماء لم تكن موجودة على الأشرطة المصورة، لكنها موثقة بطرق أخرى، ما تطلب جهداً مضاعفاً في التحقق من البيانات، فضلاً عن التحقق من البيانات والتواريخ». حلا شيحة