إنها القدس

إنها القدس قبلة الأحرارِ

شعلةٌ نورُها من دماء الثوارِ

ولسان ميزان العروبة فينا

ينكشف في نصرها المتواري

كل حرٍ في دماه نبض قدسٍ

فهو يفدي ترابها والسواري

ذاكمُ قلبه من الذكر حيٌ

قد تبرأ من ولاية الأحبارِ

إنما القدس قد تَكَشٍف فيها

معشرٌ نافقوا فهم كالجواري

طَبَّعوا خانوا فصاروا إماءً

عند صهيون أذلةً في صغارِ

مكروا مكرا ليجعلوا القدس تُنسى 

أو يميتوا حضارةَ الأقطارِ

ففلسطينُ لن تمت إن فيها

عصبةٌ هم خيرةٌ من خيارِ

حولها معشرٌ باعوا من الله بيعاً

واستعدوا بقوةٍ وبنارِ

ومددهم رب السماوات نصرٌ

فليجوسوا غدا خلال الديارِ

أنت يا قدس محورٌ وفنارٌ

أنت معشوقةُ العصور والأخطارِ

طه الظاهري