ابنى كثيرالحركة.‼ بقلم /أشرف فوزى

38

الطفل كثير الحركة ومفرط النشاط

قد يكون طفلك نشيط جدا ، قد يكون مثيرالغضب .. قد يكون هذا النشاط الزائد والذي يسميه الآباء

عادة بــ ” شقاوة ”

يعود إلي العديد من الأسباب ?

* نشاط زائد لجهازه العصبي.


* يريد المزيد من الاهتمام .


* بعض الأمراض : ولكن هذا الموضوع مخصص للأطفال الأصحاء


*بعض الحساسية للطعام : مثل الأطعمة الملونة أو السكريات .


.للتعامل مع الطفل نحاول تنفيذ هذا الخطوات :


* تأكد من أن طفلك ينام جيدا:


عندما يكون الطفل متعبًا قد يجعله ذلك أكثر نشاطا ، بعكس البالغين معظم الأطفال تحت عمر عام

ينامون حوالي 12

ساعة يوميا أثناء الليل وساعة إلي ساعتين أثناء النهار ..


وبعد وصول الطفل عامين يقل المعدل إلي 10 ساعات ليلا وساعة إلي ثلاث نهارا .


* حاولي إعطاء طفلك حمام دافئ


.. هذا يجعل عضلاته تسترخي .


* حاولي أخد طفلك إلي جولة كبيرة من المشي : أو أخذ جولة بالسيارة ،


* يمكن استخدام الكراسي الهزازة :


هذه الكراسي تقوم بنفس الاهتزازات التي تقوم بها السيارة ، تسمح لطفلك بالاسترخاء عندما تقومين

بعمل أي أشياء

مهمة في المنزل…


*إحضار العاب ذكاء للطفل وهذه الالعاب تنمي موهبة الطفل وتشغله ويفرغ فيها طاقته…


الجدير.بالذكر بأن مظاهر النشاط الزائد الأطفال.كالتالي:


* البكاء والصراخ .


* النوم فترات متقطعه قليلة .


* قد يعاني من بعض الأعراض العضوية مثل المغص ، أما الاطفال الأكبر عمراً : تظهر عليهم

مظاهر الاختلال

السلوكي :


-يكون عدائي وعنيف مع الأطفال الآخرين.


– فقد التركيز .


-قد يعاني من فقدان الشهية .


-غير متعاون مع الأهل أو الأصدقاء .


– يحب أن يعاقب نفسه وأن يعبث في كل شيء .


– والبعض الآخر يكون ذلك نتيجة زيادة نسبة الذكاء زيادة ملحوظة تجعله شديد الاهتمام بكل ما

حوله .


– والنشاط الزائد تزداد نسبته مع الأولاد أكثر من البنات .


نصـائح للتعـامل مع الطفــل الكثيرالحركة


*إن سلوك الوالدين ينعكس بشكلٍ كبير وبصورة غير مباشرة على سلوك الطفل!!


لذلك فإنه من المهم أن يتصرف الوالدان بروية وحكمة خصوصاً أمام طفلهما وأن يبتعدا عن

الشجار أمامه فهذا يسبب

له المشاكل النفسية والسلوكية المختلفة.


* يعتمد علاج النشاط الزائد لدى الطفل بشكلٍ كبير على الوالدين على الرغم من أنه يتطلب الجهد

من الطبيب والمدرسة

والبيئة المحيطة ، ويمكن للوالدين القيام بهذه الأمور التي من شأنها أن تساهم في علاج الطفل

وتخلصه من فرط

الحركة !!!


وتشمل هذه الأمور:


١- تقسيم وقت الدراسة: فالطفل الذي يعاني من فرط الحركة لن يستطيع الجلوس طويلاً دون

التحرك ، وعلى الوالدين

تَفهم هذا الأمر وتدريب الطفل تدريجياً على الجلوس وذلك عن طريق تدريس الطفل لمدة عشر

دقائق مثلاً ثم إعطائه

وقتًا للاستراحة واللعب لا يتجاوز الخمس دقائق ثم العودة للدراسة مجددًا وهكذا ، وبعد عدة مرات

يجب زيادة هذا

الوقت المخصص للدراسة إلى 15 دقيقة ، وهكذا….


٢- الثناء والدعم الدائم لأي سلوك إيجابي يقوم به الطفل والابتعاد عن السلبية ونعت الطفل بأنه كثير الحركة أو مشاغب

أو مضطرب وغيرها من الألفاظ السلبية? التي تؤثر على نفسيته ، فهذا الاضطراب هو اضطراب

نفسي بالدرجة

الأولى لذلك يستحسن أن تراعي نفسية الطفل فيما يتعلق بجميع أمور حياته.?


٣- الاستعانة بالله سبحانه وتعالى والدعاء للطفل وقراءة القرآن عليه دائماً لتحل عليه السكينة

والهدوء ، وقد لا يتقبل

الطفل الجلوس لفترات طويلة والاستماع للقرآن ، وبالتالي يمكن القيام بذلك أثناء نوم الطفل ، وهذا

هو الأفضل.


٤-يستحسن أن يلعب الطفل مع طفل واحد أو مع طفلين أثناء وقت اللعب ؛ لأن اللعب ضمن

مجموعات كبيرة سيعزز

لديه السلوك الحركي المفرط والتشتيت والعدائية.