ابن خلدون و ضجة كبيرة بعد طرح منزلة للبيع

كتب وجدي نعمان

تسبب طرح منزل المؤرخ العربي الشهير ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع في مدينة فاس المغربية للبيع من قبل العائلة المالكة

بحدوث جدل كبير حول حماية التراث.

أدى إعلان طرح منزل المؤرخ العربي الشهير “ابن خلدون” بمدينة فاس المغربية للبيع من طرف العائلة المالكة ضجة كبيرة،

طارحا موضوع حماية هذا المبنى التراثي والتاريخي.

وأشار محمد بن عبد الجليل، أستاذ التاريخ المتقاعد من جامعة سيدي محمد بنعبد الله، في تصريح لـ”هسبريس”، إلى أنه كانت

هناك محاولات، في وقت سابق، من طرف السلطات الثقافية في تونس لاقتناء العقار المذكور، قصد ترميمه وتحويله إلى مكتبة

خاصة بمؤلفات ابن خلدون، مشيرا إلى أن هذه البناية تكتسي رمزية كبيرة، لأن ابن خلدون أقام فيها وكتب داخلها الكثير من كتبه، ومنها جزء كبير من مؤلفه “المقدمة”.
من جهته، قال مروان مهياوي، أحد ذوي الحقوق في منزل ابن خلدون بفاس، أنه، بعد إعلان عائلته طرح البناية للبيع اتصلت بها مصالح وزارة الثقافة، وعقدت معها لقاء حول الأمر. وأضاف بأن لجنة من الخبراء ستحل بهذه البناية لإنجاز تقرير حولها قبل رفعه إلى الوزارة الوصية لاتخاذ ما تراه مناسبا، مشيرا إلى أن عائلته اقتنت هذا العقار سنة 1969، بعد أن توالت على ملكيته أربع عائلات أخرى
هذا وطالب وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي، مهدي بنسعيد، بفتح تحقيق حول أنباء عن عرض المنزل للبيع.