اتفاق العربية للتصنيع وهيئة الطاقة الذرية لتبادل الخبرات وتنفيذ خطة الدولة لتعميق التصنيع المحلى وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المصرية

61

كتب / درى موسى

أكد الفريق “عبد المنعم التراس”رئيس الهيئة العربية

للتصنيع على أهمية الشراكة مع هيئة الطاقة الذرية لتبادل الخبرات

ودعم جهود الدولة لزيادة نسب المكون المحلي والقيمة

المضافة للمنتجات المصرية وخفض الواردات وخلق الفرص التصديرية، مؤكداً

أن فرص عودة الصناعة المصرية لريادتها متاحة الآن فى ظل

توافر الإرادة الوطنية والمتابعة المستمرة للرئيس” عبد الفتاح السيسي”

لبرامج تعميق التصنيع المحلى ونقل وتوطين التكنولوجيا.

جاء هذا فى إطار توقيع بروتوكول التعاون بين العربية

للتصنيع وهيئة الطاقة الذرية، بحضور الدكتور “خالد عبد السميع حامد صقر” رئيس هيئة الطاقة الذرية.

وفى هذا الصدد ،أوضح “التراس” أن الهيئة العربية للتصنيع

لديها رؤية واضحة لتعميق التصنيع المحلى ونقل وتوطين

التكنولوجيا فى العديد من مجالات الصناعة المختلفة ومنها علي سبيل المثال الصناعات

الطبية والسيارات وقطع الغيار ومحطات تحلية وتنقية المياه

والصرف الصحى والطلمبات والعدادات الذكية والإلكترونيات

والسكك الحديدية ووسائل النقل صديقة البيئة والتحول

الرقمى والطاقة المتجددة وتحويل السيارات المتقادمة

وتحويلها لسيارات صديقة للبيئة باستخدام الغاز الطبيعى .

وأضاف أنه تم الإتفاق على الشراكة والتحالف بين الهيئة

العربية للتصنيع وهيئة الطاقة الذرية والبدء فى حصر

مدخلات الإنتاج لدراسة تصنيعها محلياً، وتشكيل فرق عمل

مشتركة لدراسة الإحتياجات ووضع آليات التنفيذ بتوقيتات

محددة سواء فيما يتعلق بتصنيع السلع الإستثمارية والمكونات التي يتم استيرادها من الخارج.

وأشار “التراس” إلي التعاون المشترك لبحث النماذج الناجحة

ذات الجدوي الفنية والإقتصادية لدى سائر الجامعات والمراكز والجهات البحثية وهيئة الطاقة الذرية

والتي يمكن تطبيقها علي المستوي الصناعى من خلال تحويل المخرجات البحثية إلى نطاق الإنتاج الكمي،

بالإستفادة من الإمكانيات التصنيعية والبشرية المتميزة بالعربية للتصنيع.

من جانبه ،أوضح الدكتور “خالد حامد صقر ” أن خطة التعاون

المشترك تعتمد علي تحقيق التكامل والشراكة بين هيئة

الطاقة الذرية والهيئة العربية للتصنيع التى تمتلك قاعدة

صناعية وتكنولوجية ضخمة تُمكنها من لعب دور حيوي

ومؤثر فى تصميم وتصنيع المنتجات والمكونات التي يتم استيرادها

من الخارج وهو الأمر الذى ينعكس بالإيجاب علي الميزان

التجاري لمصر وأيضاً في دعم قطاعات الصناعة المختلفة بالدولة ومساندة القطاع الخاص.

وأضاف أن المعهد يستهدف بالتعاون مع العربية للتصنيع بناء قاعدة

علمية وتكنولوجية وطنية ،مؤكدا علي أهمية تعزيز التعاون

فى تقنيات الصناعة من خلال التطوير والإبتكار التكنولوجى.

وأكد”صقر” على أهمية الوصول بالحد الأدنى لنسب المكون المحلي فى مختلف القطاعات الصناعية لنسبة تفوق الـ٤٠٪, وبما يسهم فى تحقيق الغايات الرئيسية للتنمية المستدامة .