احاله مدرس الخدمه الاجتماعيه صاحب واقعه الفيديو الي النائب العام

61

كتب وجدي نعمان

أحال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، واقعة المعهد العالى للخدمة الاجتماعية بالإسكندرية

للنائب العام، حيث ذكرت الوزارة فى بيان، نشرته عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعى، أنه فى ضوء ما

سبق أن وجه به الأستاذ الدكتور وزير التعليم العالى والبحث العلمى بتاريخ 3/11/2020 بندب أحد أعضاء هيئة

التدريس بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية للتحقيق العاجل فيما تم تداوله على منصات التواصل الإجتماعى، لمقطع

فيديو منسوب لأحد أعضاء هيئة التدريس بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية بالإسكندرية، فقد عرض اليوم الأستاذ السيد

عطا، رئيس قطاع التعليم على سيادته ما انتهى إليه التحقيق مع المذكور والذى أُجرى بمعرفة السيد الأستاذ الدكتور

فايز محمد حسين، وكيل كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، وانتهى – بعد سماع الطلاب شهود الواقعة ومواجهة عضو

هيئة التدريس بما هو منسوب إليه وإقراره بصحة ما ورد بالفيديو – إلى التوصيات التالية:-

1

1 – إحالة الواقعة إلى المستشار النائب العام لإعمال النيابة العامة شئونها فيما يتعلق بالتحقيق فيما هو منسوب للمتهم

ويمثل جرائم جنائية، أبرزها إزدراء الأديان، وامتهان لثوابت العقيدة الإسلامية، وسب الطلاب بألفاظ خارجة، وذلك

على النحو الوارد تفصيلًا بنتيجة التحقيق.

2 – إحالة المذكور إلى مجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس فى المعاهد العالية الخاصة، وقد تصل العقوبة الموقعة

عليه وفقًا لنص المادة 37 من القانون رقم 52 لسنة 1970 بشأن تنظيم المعاهد العالية الخاصة إلى الفصل من المعهد، مع الحرمان من الاشتغال بالتعليم.

3 – استمرار وقف المُتهم عن العمل.

وفور انتهاء التحقيق، وجه الأستاذ الدكتور وزير التعليم العالى والبحث العلمى بسرعة تنفيذ تلك التوصيات.

وتؤكد الوزارة على أن ما ارتكبه المذكور لا يعدو إلا أن يكون تصرفًا فرديًا لا ينال إلا منه، ولا يمس من قريب أو

بعيد، السواد الأعظم من أعضاء هيئة التدريس بالمعاهد العالية، الملتزمين بالقيم والتقاليد الجامعية.

وتهيب وزارة التعليم العالى والبحث العلمي، بكافة المنتسبين إلى منظومة التعليم الجامعى بالحرص على الالتزام بالقيم

والتقاليد الجامعية وعدم الخروج عليها والحرص كل الحرص على عدم المساس بالقيم والثوابت الدينية للأديان

السماوية، وأنها لم ولن تسمح بالمساس بذلك، وسوف تتخذ من الإجراءات القانونية ما يكفل مجابهة ذلك واتخاذ أقصى

العقوبات حال ارتكاب أى مخالفة فى هذا الشان، وأن الجميع أمام القانون سواء، وأنه لا يوجد أحد فوق المسألة أو

المحاسبة القانونية.