احتجاجات “الأنفلونزا الزرقاء” تضرب 171 شرطيًا في أتلانتا

17

كتب / وجدى نعمان

احتجاجات “الأنفلونزا الزرقاء”

تضرب 171 شرطيًا في أتلانتا

 

ادعى 171 شرطي في أتلانتا

المرض في الأيام التي تلت

توجيه اتهامات جنائية ضد اثنين

من زملائهم لاطلاقهم النار على

المواطن الأسود ريشارد بروكس،

فيما عرف باحتجاجات “الأنفلونزا الزرقاء”.

 

وجد WSB-TV أن نحو 171 ضابطا ادعوا المرض بين 17 إلى 20 يونيو. أكبر عدد كان في 19 يونيو حيث اعتذر 90 شرطي عن العمل في يوم واحد، نصفهم ضباط يعملون في منطقة وسط المدينة حيث كانت معظم الاحتجاجات بعد إطلاق النار على بروكس.

 

بدأ المرض بعد فترة وجيزة من إلقاء القبض على الشرطي رولف والضابط ديفين بروسنان في 17 يونيو في قضية إطلاق النار.

وقال محقق شرطة أتلانتا “فينس فيلاسكيز” إنه لم يشهد مثل ذلك الاحتجاج من قبل في حياته المهنية.

وأضاف: “لقد أخبرني بعض الضباط صراحة أنهم يخشون الذهاب إلى العمل وتلبية واجبهم وفعل اللازم لأنهم لن يواجهوا فقط الإجراءات التأديبية، بل قد يواجهوا المحاكمة.”

 

لكن أكد الرئيس المؤقت لشرطة أتلانتا “رودني براينت” أن الإدارة لديها عدد كاف من الموظفين لحماية المدينة خلال فترة المرض الاحتجاجي.