احتفاءٌ ق . ق . ج كتب سمير لوبه

«

اِحتَفوا بِي أَيُّمَا احتِفَاءٌ يَومَ أتيْتُ ، يَتَهَافَتُونَ عَلَيَّ يَرتَمُونَ بَيْنَ أَحضَانِي ؛ يُلقُونَ بِمَتَاعِبِهِمْ أحمِلُهَا ، لاَ تَعتَرِينِي كَلَالَةٌ ، يَقُصُونَ

حِكَايَاتِ يَومِهِمْ المُنصَرِمِ وكُلِي آذَانٌ صَاغِيَةٌ ، مَالَهُمْ اليَوْمَ لاَ يَأتُونِي ، تَدَثَرْتُ الأَحزَانَ يُؤَرِقُنِي الإِهْمَالُ ، يُنَادُونَه ، يَفتَحُونَ لَه البَابَ

عَلىَ مِصرَاعيه ، يَتَدَاولُونْ ، يَحمِلُنِي بِلاَ اكْتِرَاثٍ لسَاقِي المَكْسُورَةِ ، يَشٌقُّ صَوتُه سُكُونَ الحَارَةِ الضَّيقَةِ

– رُوبَابِكْيَاااا .

بقلم #سمير_لوبه

قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏وقوف‏‏ و‏بدلة‏‏