احذر من هؤلاء الثلاثة

8

احذر من هؤلاء الثلاثة

 

بقلم عاطف سيد المحامى بالنقض والإدارية العليا والدستورية العليا

 

– الانسان الطيب

– الانسان الساكت الكتوم

– الانسان الهادي الصابر اللي بيرضى بقليله …

 

– الحد الطيب أقصد بيه الغير مُؤذي ..و ده أوّل حد في قائمة المُخيفين في رد فعله ، لأنه شلّال رحمة ،انتقاء تصرّف وكلمات ، المُسالم اللي مش بينتظر مُقابل لأي خير بيعمله معاك ….

ده اكتر انسان قادر يغيّر مسار العلاقة ويحوّلها لجمود وكأنها لم تكن اذا شَعر بإستنزافك لطيبته أو استغلالها أو انك بتتعمّد تستعميه أو تستغفله ….

انت أول حد هينكوي بنار تحوّله 180 درجة بسبب أفعالك ….ماتلومش غير نفسك وقتها ….

 

– الحد الساكت الكتوم ، اللي معروف إنه بيفوّت بمزاجه ، يتجاوز بمزاجه ، بيعدّي ، بيتنازل ، بياخد الكلمة الجارحة يبلعها ويكتمها ويشرب وراها مية ، أشبه وقتها بميّة النار في حلقه لسبب واحد بس إنه قرر بينه وبين نفسه إنه مش عايز يخسرك …فممكن يخسر سلامه النفسي ، ويتخلق جواه ألف صِراع وألف حَرب لمجرد إنه ساكت وساكن وعاقل ….

والحد ده يوم ما هيتكلّم …هينفّذ ….وقت الكلام عنده ” فِعل ” …وبس ..كتوم آه لكن انفجاره عظيم ، وموجع

انت لازم تخاف وقتها

” اوعى تنام يا يحيي ” …

 

– الحد الهادي الصابر اللي بيرضى بأقل شئ وبأيّ شئ وممكن يعمل مهرجان واحتفال كبير يوم ما تحنّ عليه بحاجة بيتمناها او شئ مُفضّل بالنسبة له….بيرضى ، بيعرف يفرح ويحسسّك إنك طوق نجاة فعلاً ، طبيعته بتفرض عليه إنه يتباطئ في اتخاذ القرار ،.لأنه قراراته عقلانية ممزوجة بالحُب والهدوء ..فبيأجل أي قرار قادر يسبب بَتـر عاجل لعلاقتكم …

 

الحد ده أكتر انسان ممكن يندّمك على خُسارته …لأنه يملك ميكس عجيب من الرضا والقناعة والتصبّر ،

بيعرف يصبر على أخطائك اللي انت ذات نفسك بتكرهها في نفسك ….دايما صبور ومساند بجد ، راقي حتى في عتابه ، شايف إن مُهمّته في الحياة هي احتمالك وتحمُّلك ..

البشع في الانسان الصابر الراضي ده ، يوم ما هيلفّ لك ضهره ويقرر يخرج من حياتك ، بتتلغي من حساباته تماماً كل أصول العِشرة اللي انت أهنتها في وجوده ……

 

بيدوس على أي ذكريات وأي مُقتنيات معنوية شالها لك جواه ، بيقلبها في أول مُحيط أحزان اتحفر بسببك ….

الانسان ده الوحيد اللي يوم ما هيقرر يمشي ، رحلته بتكون ذهاب بلا عودة …انت ممكن تستعين وقتها بالدبان الازرق عشان يعرّفك طريقه، وبردو مش هتعرف له طريق ولا مخبأ ….هيتبخّر بمعنى الكلمة ….

 

ووقتها كل نسايم الندم وبراكين الألم هتكون من حظّك ومن نصيبك ….انت هتكون وجبة دسمة جداً للأيام تنهش في عقلك وروحك انك فشلت بغباءك في الحفاظ عليه ….

 

التلاتة دوول يا جماعة لو موجودين في حياتكم ….

حاجة من الاتنين ….

يا تقدّروا وجودهم ، وتخترعوا فن جديد اسمه فَن المُعاملة اللي تليق بيهم فعلاً ….

يا تاخدوها من قاصرها وتخرجوا وانتوا بكامل قواكم القلبية ….والا هتتعرّضوا لذبحة نفسية أليمة بخسارة النوع ده من الناس ……