اذا اردت ان تطاع فامر بما يستطاع

17

كتبت /هاله عرفه

ان الدكتور طارق شوقي يحاول ان يرتقي بمستوى التعليم في مصر حسب ما يراه من وجهه نظره وبعد خبراته في

أمريكا ولكنه نسي ان ليس ما يصلح لدوله يصلح لدوله أخرى.

ولأن بعد أن حدد سياده الوزير موعد الاختبارات اريد ان اطرح عليه بعض الأسئلة لكن قبل طرحها اقول انني لست

ضد الدوله ولا قرارتها.

معالي الوزير هل تعلم أن يوجد الكثير من الطلبه لم يستلم الكتب الي هذه اللحظه.

هل تعلم أن الساده المعلمين لم يشرحوا الطلبه حتى يوجد اختبارات للترم

هل تعلم أنه لم يكون هناك مجاميع حتى للشرح

ولم يوجد تعليم اون لاين

معالي الوزير لست ضدك ولكن قول لي بعد كل القرارت المتضاربه كيف لطالب ان يدخل اختبار بدون كتب ولا شرح

ولا مجاميع ولا موقع اكتروني لكي يجد معلومه تكتب.

ومن هنا كنت اتمنى من سيادتكم قبل أي خطه لتعديل كنت اتمنى عمل دراسه لكل الدول الاوربيه والعربيه ووضع خطه شامله تشجع وتغير مفهوم التعليم قبل تطبيق ما تراه سيادتكم.

ان الخطأ الذي جعل سيادتكم منتقد ان سيادتكم لم تدرسوا خطط الدوله الناجحه في التعليم من الدول العربيه الأقرب الي التعليم المصري وفكر الطالب المصري لان سيادتكم نظرت الي نظريه سيادتكم لامريكا فقط دون محاوله ان تقارن العقول بالعقول والنشئ بإنشئ ولهذا يحاربك الكثير من داخل الوزاره والادارات وتحاول افشال ماتحاول اصلحه لان فكر غربي لا يتناسب مع عادات وتقاليد المعلم المصري وثقافه وما تعود عليه سنوات كثيره.

غير أن الاهل تربو على الحفظ والكتابه وليس الفهم والبحث عن المعلومات ولهذا خرج أجيال متعلمه ولكن جاهله ثقافيا الا من ثقف نفسه وأبنائه لان الكثير تعود ان لا يتعب ولا يحب أن يتعب أبنائه وكان السهل ان يأتي بمعلم في كل ماده ودفع أموال لنجاح أبنائه والحصول على الثانوي بمجموع لدخَوله كليات القمه دون تعب وتعلم.

ولأن بعد أن بقى ساعات على موعد الاختبارات كيف سيحصل الأبناء على الاسئله في حين انه لا يوجد كتب او ملازم او تعليم اون لاين او المكتبه الاكترونيه او قناه تعلميه تشرح لابنائنا حتى هل سنجد اجابه ام أصبح كله في علم الغيب واصبحنا نسير بلا تفكير لتخبط سيادتكم في القرارت التي جعلتنا نحزن على تعلم أولادنا وضياع عمرهم وتحلامهم.