استطلاع يكشف أن معظم الأمريكيين يعتقدون أن الولايات المتحدة “خارجة عن السيطرة

كتب .وجدى نعمان 

يعتقد نحو ثمانية من كل عشرة أمريكيين أن الحكومة فقدت السيطرة على الوضع مع اقتراب البلاد من انتخابات التجديد النصفي الشهر المقبل، وفقا لاستطلاع للرأي نُشر يوم الأحد.

ووجد استطلاع CBS News-YouGov أن 79٪ من المستجيبين يرون أن الوضع الحالي “خارج عن السيطرة”، بينما 21٪ لا يوافقون. وفي غضون ذلك، يرى 73٪ من الناخبين المحتملين أن الأمور تسير إما “إلى حد ما” أو “بشكل سيئ للغاية” في أمريكا، مع 26٪ فقط عبروا عن تفاؤلهم. وغالبية 56٪ من الأمريكيين لا يوافقون على الوظيفة التي يقوم بها جو بايدن كرئيس للولايات المتحدة، في حين أن 44٪ لديهم نظرة إيجابية عن أدائه.

 

وكشف الاستطلاع أيضا عن تباين أولويات الناخبين، حيث يعتقد 63٪ من الديمقراطيين أن الديمقراطية الفعالة هي مصدر قلق أكبر بالنسبة لهم من الاقتصاد القوي، ويرى 70٪ من مؤيدي الجمهوريين أن الاقتصاد هو مصدر قلق أكثر إلحاحا.

ومع اقتراب انتخابات التجديد النصفي في 8 نوفمبر، خلص الاستطلاع إلى أن الجمهوريين في “وضع جيد” للفوز بأغلبية في مجلس النواب، متوقعا أن الحزب الجمهوري سيحصل على ما مجموعه 228 مقعدا، بينما سيحصل الحزب الديمقراطي على 207 مقاعد فقط، بانخفاض من 220 الآن.

 

وفي حالة فوز الجمهوريين، يتوقع أكثر من نصف الناخبين أن يضغطوا من أجل زيادة إنتاج الطاقة في الولايات المتحدة، وعزل بايدن، وحظر عمليات الإجهاض، وقلب انتصارات الديمقراطيين في الانتخابات. وفي الوقت نفسه، إذا احتفظ الديمقراطيون بأغلبية في مجلس النواب، يتوقع المستطلعون أن يحاولوا تمرير تشريع يضمن الحق الوطني في عمليات الإجهاض، وفتح الحدود مع المكسيك، وخفض تمويل الشرطة، وزيادة الضمان الاجتماعي.

 

ويأتي الاستطلاع في وقت يتزايد فيه الإحباط من الحزب الديمقراطي الحاكم، حيث يتهمه العديد من الناخبين بالفشل في معالجة التضخم المرتفع القياسي، والارتفاع الهائل في أسعار الغاز، والهجرة غير الشرعية، وارتفاع معدلات الجريمة. وفي وقت سابق من هذا الشهر، استشهدت بلومبرغ بنموذجها الاقتصادي الخاص، وخلصت إلى أن الاقتصاد الأمريكي من المؤكد بنسبة 100٪ أن يدخل في حالة ركود خلال الـ 12 شهرا القادمة.

 

وتم إجراء استطلاع CBS News-YouGov، الذي شمل 2119 ناخبا مسجلا، في الفترة ما بين 26 و28 أكتوبر.