اعرف قدر بلادك وقدرها 

أبوسليم عبود…..

عرف الجميع قدر بلادنا وقدروها منذ آلاف السنين الا نحن

أصبحنا في زمن لم يعد يعرف فيه الكثيرين من الأجيال الحالية قدر وعظمه بلادة تلك البلد آلتي عظمها المولي عز وجل في كتابه العزيز أكثر من مرة تلك إلتي أوصي رسول الله بأهلها خيراً تلك البلد آلتي كانت نعم الملجأ والمنجي الكثير من الأنباء والرسل والتابعين تلك البلد آلتي هي مطمع لكل الغزاة والمحتلين عبر جميع العصور وسأذكر لك أخي الكريم نبذة بسيطه عن موقف لأحد أسود العرب وطريقة حديثه عن مصر وكيف كان يجل ويقد أهلها شأنه شأن أبناء الأصول من رجال العرب الشهيد الزعيم صدام حسين الرئيس العراقي 

ففي العام 1976 حضر الى العراق ما مجموعه الف عامل مصري لكن القياده في العراق لم توافق على بقائهم في العراق فتم احتجازهم منذ دخولهم مطار بغداد لوصول معلومات ان هؤلاء هم من المساجين المصريين ..

 فأمر الرئيس احمد حسن البكر ايداعهم السجن ليتم بعد ذلك ترحيلهم من جديد الى مصر . عندما علم صدام حسين وهو نائب رئيس الجمهوريه بالأمر ذهب وقابل السيد الرئيس احمد حسن البكر وابلغه ان لم يتم الافراج عن المسجونين المصريين وتعويضهم عن الايام العشر التي قضوها في السجن فإنه سيترك السلطه فورا . بالفعل تم اطلاق سراح السجناء المصريين وتم منح كل واحد منهم عشرين دينار عراقي وتشغيلهم في العراق كلن حسب مهنته وكانت تلك اولى وصايا السيد الرئيس صدام حسين بحق المصريين . 

عندما استلم امور الحكم في العراق ابلغ جميع الجهات المسؤوله بالسماح للمواطن المصري بدخول العراق وبدون تأشيرة دخول ( الفيزا ) كما سمح للمواطن المصري ان يقيم على ارض العراق المده التي يرغب في قضائها بمجرد مراجعة مكتب شؤون المواطنين العرب لتسجيل اسمه وعنوانه . الاعتداء على المصري اعتداء على صدام حسين في يوم من ايام الحرب العراقيه الايرانيه من عام 1983 وبينما كان الشعب العراقي وجيشه يشارك في معركته ضد ايران ..كان المواطن المصري هو من يبني ويساعد في تطوير واستمرارية عجلة الحياة في العراق … 

تعرض احد المواطنين المصريين الى الضرب من اثنان من الشباب العراقي وعندما قدم شكوى في قسم الشرطه لم يستمع له أحد .. واثناء وجود السيد الرئيس في مسجد ام الطبول الكبير ويعتبر المسجد الرئاسي الذي كان يتردد عليه صدام حسين .. وبعد انتهاء خطبة الجمعه التي حضرها السيد الرئيس صدام حسين قام احد المصلين وكان ذاك الشاب المصري الذي تعرض للضرب والاهانه … المصري – ياسيادة الريس صدام ردوه الحرس في بداية الامر لكن السيد الرئيس طلب منهم ان يسمحوا له بالتقرب منه . السيد الرئيس – تعال اخي اشعندك ؟ المصري – ربنا يخليك لينا ياريس انا عندي شكوى السيد الرئيس – شكوى ضد منو ؟ الحمايه – ارجع ولك شكوى السيد الرئيس – انا اسمحت له يتكلم مفهوم الحمايه – امرك سيدي الرئيس السيد الرئيس – احجي اخي اش عندك لا تخاف ؟ المصري – انا اضربت ظلم ياريس واشتكيت في قسم الشرطه وطردني الضابط وقال مصري وتشتكي على عراقي انا عايزك تنصفني يا ريس او ترجعني بلدي ؟ السيد الرئيس – حقك راح تاخذه لو عند صدام حسين أمر السيد الرئيس بمحاسبة الاشخاص الذين اعتدوا على المواطن المصري وايضا معاقبة ضابط الشرطه وصرف تعويض للمواطن المصري عن الضرر الذي لحق به . في اليوم نفسه قام السيد الرئيس بإلقاء خطاب على الشعب العراقي بمناسبة ذكرى ثورة السابع عشر من تموز وذكر فيها جملته المعهوده ( من يعتدي على اي مصري اعتدى على صدام ) .

صدام الذي قال وسطر التاريخ مقالته: إذا جاع العرب اطعمتهم مصر و اذا جاعت مصر لن يقدر العرب على اطعامها إذا سقطت مصر سقط العرب و اذا نهضت مصر نهض العرب لا تحقدوا على مصر والله ثم والله اذا سقطت مصر لن يبقوا علينا أعداءنا يوما واحدا إذا سقطت مصر اعلموا أنه قد سقط عنا الدرع الذى يحمينا..

حمي الله بلدنا وشعبها وشرطتها وجيشها إلي يوم يبعثون 

رحمه الله الشهيد البطل الرئيس الحر صدام حسين رحمة واسعة وجعل مسكنه الجنة اللهم امين يارب العالمين