اعرف نجمك الفنان عبد العظيم عبد الحق

38

هرب من الامتحان حبا في الموسيقى ، وكان مطرب الملكة نازلي ..

معلومات عن الممثل والمطرب والملحن والزجال عبدالعظيم عبدالحق ..

لم يحظ عبدالعظيم عبدالحق بالشهرة التي يستحقها كأحد الملحنين الكبار في تاريخ الموسيقى العربية ،
كما أن أدواره كممثل على الشاشة لم تتناسب أيضا مع اسمه كملحنا أو مع قدراته التمثيلية ..
وربما يتذكر الجميع مشهده الشهير في فيلم الإرهاب والكباب ، الذي قدم فيه دور الرجل العجوز ، الذي ينتقد الأوضاع وصمت المواطنين وسلبيتهم ..
ونستعرض في السطور التالية أبرز المعلومات والتصريحات لعبدالعظيم عبدالحق ..
ولد في 1 يناير 1905م ، في المنيا ، ورحل عن عمر يناهز 89 عاما ،
تعلم قراءة القرآن في صغره ، وكان من عائلة ارستقراطية في الصعيد ..
كان لديه شقيقان هما عبدالحميد وعبدالمجيد ، وكانا سياسين بارزين ، بالإضافة إلى شقيقتين ..
بدأت هواية التمثيل عام 1928م ، والتحق بفرقة أمين صدقي ، براتب 8 قروش ، حسب موقع السينما ..
عائلته عارضت عمله في التمثيل ، وكان والده يرغب في إدخاله الأزهر ، فهرب إلى القاهرة ، ودرس الموسيقى والتحق بالمعهد عام 1948م ، وأوضح في حوار له إن الصعيد لم يكن يعرف الموسيقى ..
هرب من امتحان “البكالوريا ، لكي لا يدخل كلية الحقوق ، حسب تصريحات سابقة له ..
عمل بعدة وظائف حكومية ثم استقال ليبدأ رحلته مع الموسيقى ..
علاقته بالسينما والدراما بدأت وهو في سن الـ 55 تقريبا ، ورغم ذلك فإنه قدم أكثر من 70 عملا ،
ومن أشهر أدواره ..
“أبو شعيشع والد ماجدة زكي في ليالي الحلمية ،
الشيخ عصفور في يوميات نائب في الأرياف ،
عم ونيس في المومياء ،
عرفان في وقال البحر ،
والد سرور في الدرجة التالتة ،
شهدي أفندي في الأراجوز ،
النجاشي في الرسالة ،
فيما كان آخر أعماله فيلم لصوص خمس نجوم عام 1993م ..
ولحن عبدالعظيم عبدالحق مئات الأغاني منها ..
“سحب رمشه ، تحت الشجرة يا وهيبة ، ألفين صلاة عليك يا نبي ، الصيادين ،
وغنى له الفنان سيد مكاوي” ،
كما وضع الموسيقى التصويرية لبعض الأفلام ..
كان شقيقه عبدالحميد عبدالحق محاميا شهيرا ونقيب المحامين ووزيرا في العهد الملكي ..
كان يشتهر بلقب “عظمة” في الوسط الفني ..
قال إنه كان يغني في السهرات والقعدات الخاصة ، لكنه لم يحترف الغناء ، لأن الملحن لا يستطيع أن يركز في شيء آخر ..
قال إنه كان مطرب الملكة نازلي لمدة 4 سنوات في حفلاتها ..
رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته …

.