اقتصاد أوروبا يواصل النزيف بسبب استمرار حرب أوكرانيا

كتب وجدي نعمان

 تستمر التداعيات الاقتصادية لحرب روسيا وأوكرانيا، وتواصل أوروبا معاناتها من ارتفاع كبير فى الأسعار والتضخم لم يسبق له مثيل منذ سنوات، وهو ما أثار حالة من الهلع والرعب لدى الخبراء حول استمرار هذه الأزمة.

بلغ معدل التضخم فى الاتحاد الأوروبى 7.5 %، أى أقل بنقطتين من مثيله فى إسبانيا، ويجب أن يضاف إلى أسعار الطاقة الزيادة فى أسعار الوقود التى تسبب مشاكل فى النقل. فى بلدان مثل بلجيكا، حيث تجاوز سعر البنزين 2 يورو للتر.

وأشارت صحيفة “لارثون” الإسبانية إلى أن أوكرانيا هى واحدة من أكبر مصدرى الحبوب، وخاصة القمح والشعير، وهذه الحرب تهدد الصادرات، الأمر الذى سيكون له حتما عواقب على الأسعار.

بالإضافة إلى ذلك، فى الأيام الأخيرة، منعت روسيا السفن فى العديد من الموانئ الأوكرانية التى كانت على استعداد لنقل البضائع إلى أجزاء أخرى من العالم، وهو الأمر الذى سيؤدى أيضًا إلى إطالة مشكلة الأسعار.

ووافق الاتحاد الأوروبى الأسبوع الماضى على الحزمة الخامسة من العقوبات ضد روسيا بسبب الهجوم على أوكرانيا. أحد الإجراءات الكبيرة هو أنه فى الأشهر المقبلة ستتوقف أوروبا عن شراء الفحم من روسيا، وتطالب العديد من الدول بأن تكون أكثر طموحًا وأن تتوقف أيضًا عن شراء الغاز والنفط، وهو ما يمثل حوالى 1000 مليون يورو يوميًا لخزائن فلاديمير بوتين.

فى هذه الحرب الباردة الجديدة التى تدور رحاها بين أوروبا وروسيا، تحتل الطاقة دور البطولة فى الرواية. تبحث أوروبا عن بدائل للتوقف عن الاعتماد على روسيا ولكنها تدرك أن البحث عن أسواق أخرى يمكن أن يجعل الطاقة أكثر تكلفة، ولكن الهدف هو وقف تمويل الحرب الروسية فى أوكرانيا، على أى حال، فإن هذا التغيير سيعدل سوق الكهرباء.

سوف تطول حالة عدم اليقين فى الأشهر المقبلة لأن لا أحد يعرف ما سيحدث فى أوكرانيا. بالإضافة إلى ذلك، فى خضم كل الطاقة ستظل ناقلًا أساسيًا للمجتمع بأسره، إذا استمرت الأسعار فى الارتفاع، فسوف تستمر فى الارتفاع فى أوروبا.

ففى إسبانيا، ارتفع التضخم 2% فى مارس عما كان فى فبراير، وبذلك وصل إلى 9.8%، حسبما أكد المعهد الوطنى للإحصاء، الذى أكد أن سبب التضخم هو ارتفاع أسعار الكهرباء والوقود، أحد تبعيات استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وفقا لصحيفة “الموندو” الإسبانية.

وقال التقرير أن التضخم “يزيد بأكثر من نقطتين عن الرقم المسجل فى فبراير”، عندما بلغ التضخم 7.6٪ فى عام واحد، أبرزت المؤسسة أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) لم يسجل مثل هذا المعدل المرتفع فى إسبانيا منذ مايو 1985.

كما بلغ مؤشر أسعار المستهلك المنسق (IPCA)، الذى يسمح بمقارنة البيانات الاقتصادية مع البلدان الأخرى فى منطقة اليورو، 9.8٪ لشهر مارس، وبلغ معدل التضخم الأساسى، الذى لا يأخذ فى الاعتبار بعض الأسعار المتذبذبة مثل أسعار الطاقة، 3.4٪ سنويا.

نظرًا لتأثيرات الحرب فى أوكرانيا، راجع بنك إسبانيا توقعاته للتضخم، والتى يضعها الآن عند 7.5٪ لعام 2022. كما خفض توقعاته للنمو الاقتصادى إلى 4.5٪ لهذا العام، وفقًا لأحدث تقرير له.

ويقول الخبراء أن الاسعار لن تتوقف عن الارتفاع، حال استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا، حيث يتميز التضخم بشكل أساسى بارتفاع أسعار الطاقة التى كانت تاريخية لفترة طويلة فى إسبانيا وكذلك فى البلدان الأوروبية الأخرى.

وفى مواجهة النقاشات العقيمة التى تروج لها الحكومة، من الضرورى إبراز معاناة الجيوب الإسبانية حيث يفسد التضخم الانتعاش الهش للاقتصاد الإسبانى بعد جائحة كورونا، ويدمر القوة الشرائية ويقضى على مدخرات المواطنين. الإسبان اليوم ما يقرب من 10٪ أفقر مما كانوا عليه قبل عام.

ألمانيا

وفى ألمانيا، بلغ معدل التضخم السنوى 7.3٪ فى مارس، انخفاضًا من 5.1٪ فى فبراير، وهو أعلى مستوى له منذ خريف عام 1981، وفقًا لما أكده المكتب الفدرالى للإحصاء (Destatis).

وقال المكتب الفيدرالى للإحصاء إن حرب روسيا ضد أوكرانيا الآن لها تأثير ملحوظ على معدل زيادات الأسعار فى ألمانيا، وخاصة زيت التدفئة ووقود السيارات والغاز الطبيعى، وكذلك بعض المنتجات الغذائية، وبالمثل، ارتفع معدل التضخم فى مارس بسبب الاختناقات والزيادات الكبيرة فى الأسعار فى المراحل الأولى من العملية الاقتصادية نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة، وكذلك نتيجة لارتفاع أسعار السلع والخدمات، نتيجة للأزمات الحالية.

إيطاليا

وفى إيطاليا، وصل التضخم إلى حوالى 8% فى عام 2022، مع توقعات انخفاضه فى عام 2023، وأصبح الوضع خطيرا من حيث الصادرات والواردات، حيث يمثل الطلب الروسى على السلع الإيطالية 0.6٪ من الناتج المحلى الإجمالى، وهو مبلغ ليس متواضعًا تمامًا ويصبح أكثر أهمية بالنظر إلى أن ما يقرب من 1200 شركة، خاصة صغيرة ومتوسطة الحجم، تبيع أكثر من 10٪ من الإجمالى فى السوق الروسية.

ووفقا لقناة تى جى 24 الإيطالية فإن ملف الاستيراد يمثل الاكثر قلقا حيث تمثل روسيا 7٪ من مدخلات منتجات الطاقة والمواد الخام والمعادن. 13.4 مليار من الواردات تتركز بشكل كبير على بعض المنتجات، بما فى ذلك الغاز. بالإشارة إلى مدخلات الإنتاج هذه – فإن غالبية الواردات تستخدم لتوليد الطاقة لمحطات الطاقة والصناعات، أكثر بكثير من تدفئة المنازل والمكاتب – ويقدر بنك إيطاليا أنه يمكن استرداد خمسى الإمداد الروسى من خلال نهاية عام 2022 بحلول بديلة. لذلك، فإن أكثر من نصف الغاز الذى يمكن أن تنقطع إمداداته فى مايو مفقود.

ارتفاع عقود الطاقة المتجددة طويلة الأجل

فى السياق نفسه، أكدت صحيفة “لاراثون” الإسبانية أن أسعار عقد الطاقة المتجددة طويلة الأجل PPAs ارتفعت بما يقرب من 30% فى العام الماضى، وذلك على اثر الازمة التى هزت أسواق الطاقة المتجددة فى أوروبا، مما أدى إلى ارتفاع أسعار اتفاقية شراء الطاقة بنسبة 8.6٪ إلى 57 يورو / ميجاوات ساعة، وفقًا لتقرير جديد.

وفقًا لمؤشر أسعار عقود الطاقة المتجددة للربع الأول من LevelTen، والذى يحلل مئات عروض أسعار PPA للطاقة الشمسية وطاقة الرياح فى سوق الطاقة، ارتفعت أسعار عقود الطاقة المتجددة الأوروبية بنسبة 27.5٪ فى العام الماضي. تمثل هذه الأسعار متوسط ​​25 بالمائة من أسعار PPA لكل سوق أوروبى فى سوق الطاقة LevelTen.

وقال فليمنج سورنسن، نائب رئيس أوروبا فى شركة LevelTen Energy: “أسعار اتفاقية شراء الطاقة تجاوزت الحد الأقصى، مما يعكس سنوات من انخفاض الأسعار فى وقت تحتاج فيه عمليات الاستحواذ إلى التسارع بشكل كبير”.

فى إسبانيا، هناك أكثر من 73 جيجاواط من مشاريع الطاقة الشمسية قيد الإنشاء وربطها بالشبكة، لكن 18.6٪ فقط حصلوا على تصريح بيئى وبناء، وفقًا لصاحب العمل للطاقة الشمسية الكهروضوئية UNEF. ارتفعت أسعار الطاقة الشمسية الإسبانية P25 بنسبة 11.8٪ على أساس سنوى، وتقف الآن عند 38 يورو / ميجاوات ساعة، وهو أرخص سعر فى القارة بأكملها.

فى حالة عقود الطاقة المتجددة لطاقة الرياح، يبلغ السعر فى إسبانيا حوالى 43 يورو / ميجاوات ساعة.

زيادة كبيرة بسبب الغاز

وأدت أسعار الغاز الطبيعى المرتفعة، التى أججها الصراع فى أوكرانيا، إلى ارتفاع أسعار الكهرباء بالجملة، والتى كانت ترتفع بالفعل منذ شهور بسبب أزمة الطاقة التى بدأت فى أوروبا العام الماضي.

استجابة للتقلبات فى أسعار الطاقة، يرتفع الطلب على اتفاقيات شراء الطاقة بشكل كبير، حيث يمكن استخدام عقود الطاقة المتجددة طويلة الأجل هذه كأدوات فعالة لتحديد أسعار الكهرباء، بالإضافة إلى فائدتها الرئيسية: ضمان الطاقة المتجددة.

أظهر استطلاع أجرى لشركات استشارية للاستدامة الرائدة أن العديد من مشترى الطاقة ما زالوا ملتزمين بأهداف الطاقة المتجددة الخاصة بهم على الرغم من ظروف السوق الديناميكية. أشار 55٪ إلى أن عملائهم، مشترى الطاقة المتجددة على نطاق واسع، ملتزمون بشروط الشراء الخاصة بهم، و 20٪ يقومون بتسريع شروطهم.

وتعد إيطاليا ثانى أكبر مركز لعروض اتفاقية شراء الطاقة الأوروبية فى سوق الطاقة 27% جعلت عملية التصاريح الشاقة والطويلة فى البلاد من الصعب على المطورين البناء بسرعة كافية لمواكبة الطلب.

غير المشرعون الإيطاليون إجراءات المراجعة البيئية العام الماضى فى محاولة لتبسيط العملية وتسريعها، لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت لرؤية هذه التغييرات تنعكس فى السوق. ارتفعت أسعار PPA الإيطالية للطاقة الشمسية P25 بأكثر من 23٪ على أساس سنوى، وتقف حاليًا عند 51.5 يورو / ميجاوات ساعة.

فى ألمانيا، يمكن أن تستغرق تصاريح مشاريع الرياح البرية حوالى خمس سنوات لتأمينها، ولا يتوفر سوى القليل من الأراضى للتطوير. إدراكًا للحاجة إلى تخفيف القيود التنظيمية، اتخذ المشرعون الألمان خطوات لتبسيط عملية التصريح وتخصيص 2٪ من الأراضى لمشاريع طاقة الرياح. ساعدت الإصلاحات التنظيمية السابقة فى تحفيز صناعة الطاقة الشمسية فى ألمانيا. ارتفعت أسعار PPA الألمانية للطاقة الشمسية P25 بنسبة 25٪ فى العام الماضى، وتقف الآن عند 60 يورو / ميجاوات ساعة.

قال سورينسن: “نحتاج إلى استخدام جميع الأدوات الموجودة فى صندوق الأدوات الخاص بنا لتمكين اتفاقيات شراء الطاقة من التطوير لمساعدة أوروبا على التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة بشكل أسرع”، “نحن وشبكتنا من مستشارى الاستدامة نعمل مع المشترين والمطورين على الابتكارات التعاقدية للتنقل فى هذا المشهد الصعب. ولا يزالون يصنعون PPAs “.