اكتوبر والمعادلة المستحيلة

كتب العقيد كمال العزب

تلك المعادلة المستحيلة التي قررت القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة تحقيقها في ظروف

في منتهي القسوة ظروف كلها مفعله بفعل فاعل لعدم القدره علي صناعه تلك المعادله بشكل صحيح.

وعناصر هذه المعادله

اولا: هي بناء كيان نفسي ومعنوي داخل كل مقاتل مبني علي التضحية والفداء بالدم والروح وقادرا علي ذلك بعد الكيان الذي تم هدمه داخله بعد حرب النكسه.

ثانيا:هدم الكيان المعنوي والنفسي الذي تم بناؤه للعدو بحرب النكسه وهذا الهدم تم بحرب الاستنزاف التي كانت استراتيجيتها هدم هذا الكيان المعنوي للمقاتل الإسرائيلي واستنزاف قدرات العدو العسكريه وتدميرها كليا وهذا تم في ملحمة عظيمه صنعت المجد والتاريخ للقوات المسلحه المصريه

ثالثا: التخطيط والتدريب والتجهيز لحرب شامله لتدمير العدو وتدمير خط بارليف وعبور قناه السويس كل ذلك في وقت قياسي طبقا للخطة

رابعا: خطط الخداع الاستراتيجي وبناء تحالف قادر علي الدعم بتنسيق كامل ومخطط في منظومة حرب شاملة مع عدو له عدة تحالفات وقويه وقادرة علي الدعم اللوجيستي

لحرب طويله تمتد لسنوات

خامسا: تجهيز مسرح للعمليات الداخلي والمدني والاستعداد لتلك الحرب حرب الشرف واسترداد الكرامة والأرض والذي ضربت عناصر تلك المعادلة المستحيلة المثل والقدوة في العظمة والإبداع والتضحية والفداء من أجل هذا الوطن ورفعته.

هذه المعادله التي أذهلت العالم بتنفيذ عناصر المعادله للجيش المصري وتغيرها من صفر الي 180 درجه في وقت قياسي.

وكذا تحويل عناصر معادله العدو من 180 درجه الي الصفر وهذا تم بالإيمان والعقيدة والعمل والتضحيه بالروح والدم لاسترداد تراب الوطن وكسر غرور هذا العدو الذي بني لنفسه اسطوره اعلاميه أنه لا يقهر هو ولا خط بارليفه الذي لا يمكن تدميره ولا يمكن عبور قناة السويس.

ولكن

الجيش المصري بعظمته قام بتدمير وسحق العدو وخط بارليف وعبور قناه السويس في 6 ساعات وتلك الملحمه من عظمتها تدرس في كل المدارس العسكريه في العالم ووضعت مقاييس ومعادلات جديده للنصر في الحروب تدرس في تلك المدارس أيضا