الآثار الجانبية الرئيسية لتخطي وجبة العشاء

كتب .وجدى نعمان

 

يعد تخطي وجبة العشاء عادة سهلة بالنسبة للكثير، ويعتمد بعض الأشخاص على التخلي عنها اعتقادا منهم بأن طعام العشاء قد يسبب زيادة الوزن أو الإحساس بالتخمة قبل النوم.

أشارت أبحاث جديدة إلى أن تخطي العشاء يضر بالجسم أكثر مما نعتقد، ووفقا لخبيرة المجلس الطبي الرئيس التنفيذي لمجموعة NY Nutrition Group ليزا موسكوفيتز، فإن “تخطي العشاء يمكن أن يؤثر على نومك وصحتك العامة”.

تقول موسكوفيتز: “سواء أكان ذلك عن قصد أم لا، فإن تخطي العشاء بانتظام قد يأتي بنتائج عكسية ويؤدي إلى نوعية نوم رديئة ويمكن أن تسبب عددا لا يحصى من المشكلات الصحية بمرور الوقت”.

وتقترح موسكوفيتز أنه من دون قضاء الوقت في تناول عشاء متوازن، قد يفقد الجسم العناصر الغذائية الأساسية ويدخل في حالة من الحرمان من السعرات الحرارية “النقص الضار في السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك” حسب قولها.

تقول موسكوفيتز: “النقص المعتدل في السعرات الحرارية هو شيء واحد، ولكن إذا كان شديدا للغاية، يمكن للجوع أن يوقظك طوال الليل أو يجعل من الصعب عليك الشعور بالاسترخاء بما يكفي للدخول في نوم عميق علاوة على ذلك، فإن التغذية الكافية ضرورية لإنتاج هرموناتنا التي تنظم النوم مثل السيروتونين والميلاتونين”.

ووفقا لمجلة Nutrients Journal، يؤدي نقص العناصر الغذائية إلى عدم كفاية النوم بالإضافة إلى اضطرابات النوم،على وجه التحديد، يرتبط نقص فيتامين (د) بزيادة مخاطر الإصابة باضطرابات النوم.

تقول موسكوفيتز أيضا أن الحالة المزاجية والطاقة والمناعة والتمثيل الغذائي ستتأثر بقلة الراحة بسبب قلة الأكل أو تناول الطعام بشكل غير منتظم.

ووفقا لمؤسسة النوم، يعد النوم ضرورة ووظيفة أساسية تسمح لجسمك وعقلك بإعادة الشحن، مما يجعلك منتعشا وواعيا عند الاستيقاظ. ويساعد النوم السليم أيضا الجسم على البقاء بصحة جيدة ودرء الأمراض، ولا يمكن للدماغ أن يعمل بشكل صحيح بدون قسط كاف من النوم.

وأشارت دراسة نُشرت في مجلة Neuropsychiatric Disease and Treatment Journal إلى أن الحرمان الكلي من النوم الحاد وعدم النوم أو انخفاض إجمالي وقت النوم المعتاد يؤثر على الانتباه والذاكرة العاملة، ويؤدي الحرمان التام من النوم أيضًا إلى إضعاف العديد من الوظائف الإدراكية.