“الأمن الجماعي”: تنامي أنشطة الإرهابيين في أفغانستان سيمس بأمن المنطقة بأسرها

كتب .مجدى نعيم

 

حذر ستانيسلاف زاس، الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، من تداعيات تدهور الأوضاع الأمنية في أفغانستان بالنسبة لأمن دول المنطقة.

وخلال اللقاء التاسع لرؤساء مجالس أمن الدول الأعضاء بالمنظمة (روسيا وبيلاروس وأرمينيا وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان) الذي جرى في موسكو اليوم الأربعاء، لم يستبعد زاس إمكانية تفاقم الصراعات المسلحة الداخلية في أفغانستان وتنامي أنشطة المنظمات الإرهابية وتوسيع إنتاج المخدرات هناك.

وقال الأمين العام: “لا شك في أن كل ذلك يمس بأمن جميع دول المنطقة. ثمة احتمال كبير أن تشهد أفغانستان في وقت قريب الانهيار الكامل لاقتصادها وقطاعها الاجتماعي، ما يعرضها لخطر كارثة إنسانية”.

وأضاف زاس أن مستوى التهديد العسكري الناجم عن التطورات الأخيرة في أفغانستان لا يزال مرتفعا بالنسبة للدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.