الأهلى حياة ليس للمصريين فقط بل للأجانب ايضا

كتب وجدي نعمان

يبدو أن هناك لغزا كبيرا فى حالة العشق التي تربط الأهلي بكل من ارتبط باسمه من اللاعبين أو المدربين الأجانب، فرغم انتهاء العلاقة بين الأجانب والنادي ولكن قصة العشق مستمرة لا تنتهي، ولا يزال ترتبط هذه الشخصيات عاطفيا بالمكان الذي كان بصمة فارقة في مشوارهم الكروي أو التدريبي.

رحل الكثير من اللاعبين أو المدربين الأجانب وجاء غيرهم الكثيرون، ولكن لا خلاف على من رحلوا ومن يتواجدون في حب الكيان، الذي يمثل بالنسبة لهم حياة، حيث يكونون حريصين على تقديم الدعم للنادي أو زيارته إذا ما أتيحت الفرصة لذلك أو زيارته إذا ما تواجد في أي بلد من بلدان هؤلاء الشخصيات المنتمين للقلعة الحمراء.. ونرصد فى التقرير التالى أبرز الشخصيات التى ارتبطت بالكيان عاطفيا:

سباستياو جلبرتو

رغم رحيل الأنجولي سباستياو جلبرتو، ظهير أيسر الأهلي، عن القلعة الحمراء منذ سنوات واعتزال اللعب، ولكن ارتباطه بالأهلي لا يزال أبديا، ودائما ما يتغنى بالفترة التي قضاها في نادي القرن الأفريقي، ويتعلق بكل ما يرتبط بالأهلي ويكون حريصا على زيارة الأهلي أو التوجه إلى مقر بعثة الأهلي إذا ما تواجدت في أنجولا، وكان آخرها زيارة بعثة منتخب مصر قبل مواجهة أنجولا في تصفيات كأس العالم، وتحية زملائه السابقين المتواجدين حاليا في جهاز المنتخب وهم عصام الحضري ومحمد شوقي ووائل جمعة، وكذلك تحية محمد الشناوي قائد الأهلي.

جلبيرتو وفلافيو

أحمد فيليكس

لا يخفى الغاني أحمد فيليكس حبه للأهلي رغم رحيله عن النسور الحمر منذ فترة طويلة، ودائما ما يحرص على زيارة النادي، ويضع حلم التدريب في القلعة الحمراء أو البقاء قريبا من النادي الذي كان شاهدا على شهرته داخل القارة الأفريقية ضمن اهتماماته، حيث يعتبر فترة نواجده في نادي القرن الأفريقي هي الفترة الأفضل في مشواره الكروي.

أنيس بوجلبان

التونسي أنيس بوجلبان يعتبر من أكثر المنتمين للأهلي ومن أكثر المنتمين له إخلاصا ووفاء، حيث لا يفوت فرصة يتواجد بها في مصر إلا ويحرص على زيارة النادي، ودائما ما يؤكد أن الأهلي بيته الثاني، وكذلك دائما ما يكون حريصا على زيارة البعثة المصرية إذا ما تواجدت في الأراضي التوانسي، ليس هذا فحسب بل دائما ما يرشح لاعبين أجانب للعب في الأهلي، كما حدث من قبل مع أكثر من لاعب آخرهم المالي أليو ديانج، أحد أبرز اللاعبين الأجانب في صفوف الأهلي حاليا.

مايكل ليندمان

مخطط الأحمال الهولندي مايكل ليندمان دائما ما يتباهى بارتباطه بالأهلي، ورغم عمله في العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة إلا أنه يعتز كثيرا بالفترة التي عمل خلالها في الأهلي، ودائما ما يحرص على دعم الفريق الأحمر في المباريات الصعبة ويكون أول المهنئين إذا ما حقق الأهلي الفوز بالألقاب، رغم ابتعاده عن العمل في النادي، ويستغل حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي في دعم الأهلي وتقديم الدعم والتحية لكل اللاعبين والشخصيات التي زاملها داخل الأهلي.

رينيه فايلر

السويسرى رينيه فايلر، مدرب الأهلي السابق، والذي حقق بصمة مضيئة لا تنساها الجماهير الحمراء، تحول من مدرب محترف عمل في الأهلي إلى مشجع من مشجعي الدرجة الثالثة للفريق الأحمر ودائما ما يعيش أجواء الحزن قبل الفرح مع الجماهير الحمراء، ويعتبر فترة عمله في الأهلي من أفضل المحطات في مشواره التدريبي، رغم العمل في أندية أوروبية كبيرة أبرزها إندرلحت البلجيكي، ولكن هناك ارتباطا وجدانيا بملعب مختار التتش يجذبه للارتباط العاطفي بحب الكيان، حيث يستغل حسابه عبر إنستجرام في توجيه التهنئة والدعم للأهلي وجماهيره.