الأهلى يقسو على كايزر تشيفز ويتوج باللقب العاشر والثانى على التوالى

53

كتب وجدي نعمان

اكتسح النادى الأهلى فريق كايزر تشيفز الجنوب أفريقي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي أقيمت على ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء، ليتوج باللقب العاشر فى تاريخه واللقب الثانى على التوالى.

سجل ثلاثية الأهلى كل من، محمد شريف حينما تلقى تمريرة سحرية من أكرم توفيق في الدقيقة 52، ومحمد مجدي أفشة بعد جملة فنية مع طاهر ومحمد شريف أنهاها المايسترو في شباك كايزر تشيفز فى الدقيقة 61، وعمرو السولية الذى تلقى تمريرة فنية بالكعب من شريف وضعها في الزاوية المستحيلة لحارس الفريق الجنوب أفريقي في الدقيقة 74 من زمن المباراة.

بداية هجومية
 

على عكس بداية الشوط الأول، بدأ الأهلى ضاغطا في بداية الشوط الثانى بحثا عن هدف مبكر، وكان حسين الشحات قريبا من تسجيل الهدف الأول بعدما راوغ مدافع كايزر ولكن تسديدته اصطدمت بمدافع الفريق الجنوب أفريقى لتخرج لركنية.

شريف يواصل الإبداع
 

أحرز محمد شريف الهدف الأول للأهلى في الدقيقة 52، بعدما تمريرة ساحرة من أكرم توفيق، لينفرد محمد شريف بحارس كايزر تشيفز ليضعها من فوق الحارس بكل سهولة، ليتقدم الاهلى بهدف نظيف.

سيطرة أهلاوية
 

منح هدف محمد السيطرة للأهلى على مجريات المباراة، بعدما اقترب لاعبو الأهلى من بعضهم، في الوقت الذى ظهر كايزر تشيفز عاجزا على مجاراة الأهلى خاصة في ظل النقص العددى الذى يعانى منه.

هدف أفشة


 

سجل محمد مجدى أفشة الهدف الثانى للأهلى في شباك كايزر تشيفز الجنوب أفريقى بالدقيقة 64، بعد هجمة مرتدة سريعة من طاهر محمد طاهر الذى مرر لمحمد مجدى أفشة، والذى مررها لمحمد شريف، ليعيدها لأفشة الذى يسددها في شباك كايزر تشيفز ليؤمن النتيجة للأهلى بالهدف الثانى.

السولية والثالث
 

واصل الأهلى إبداعاته في الشوط الثانى، وسجل عمرو السولية الهدف الثالث من لعبة ثلاثية من حسين الشحات الذى مرر لمحمد شريف الذى مرر الكرة بكعبه لعمرو السولية الذى وضعها في شباك كايزر تشيفز ليتقدم الأهلى بثلاثية نظيفة.

موسيمانى يعادل رقم جوزيه
 

وعادل الجنوب أفريقي بيتسو موسيمانى رقم البرتغالى مانويل جوزيه مدرب الأهلى السابق، بعدما حصد بطولة دورى أبطال أفريقيا للمرة الثانية على التوالي، كما فعلها جوزيه عام 2005 /2006.

أحداث المباراة
 

بدأت المباراة هادئة نسبيا، وفى الدقيقة الثالثة باغت كايزر تشيفز النادي الأهلى بهجوم قوى وسريع أسفر عن ركنبة للفريق الجنوب إفريقي، بعدها رد الأهلى بالوصول لمرمى أكبي من خلال الهجمات المنظمة عن طريق الجبهة اليسرى التي يقودها على معلول، لكن غياب الدقة في اللمسة الأخيرة منع الخطورة اللازمة، وسط محاولات ضعفية من الجانبين للوصول لمرمى الأخر والتقدم في النتيجة.
وفي الدقيقة الثامنة من اللقاء، أشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الأولى للاعبي كايزر تشيفز، واستحقها للاعب باركز بعد تدخل عنيف مع أيمن اشرف في وسط الملعب.
ونتيجة ارتباط دفاعي للفريق الجنوب إفريقي كاد طاهر محمد طاهر يهز شباك المنافس ويفتتح أهداف اللقاء في الدقيقة العاشرة، لكن المدافع وضع قدمه محولا الكرة لضربة ركنية.
حاول الأهلى التحكم في إيقاع المباراة من خلال التمريرات القصيرة في المساحات الضيقة كأحد الحلول التي بحث من خلالها موسيمانى لفك تكتلات كايزر تشيفز الدفاعية.
وفي الدقيقة 16 قاد الصربي سمير نوركفيتش أخطر هجمة لكايزر تشيفز، لكن يقظة محمد الشناوى أبقت مؤشر النتيجة على حاله حتى إشعار أخر، فيما تلقى أيمن أشرف للبطاقة الصفراء الأولى للأهلى في اللقاء بعد تدخل عنيف على لاعب كايزر تشيفز اعتبرها الحكم تهور.

ونجح الأهلى في بناء هجمة مرتدة في الدقيقة 22 بعدما كانت الكرة ضربة ركنية للفريق المنافس، وقاد أفشة وطاهر دويتو هجومي انتهى في منطقة جزاء المنافس بعد تباطئ طاهر في التسديد على مرمى كايز تشيفز.

واعتمد أفشة على نفسة مرة أخرى وسدد كرة قوية على مرمى أكبي في الدقيقة 25 من زمن اللقاء، لكنها كانت تحتاج لدقة أكبر حتى تجد طريقها لمرمى الفريق الجنوب إفريقي.

وشهد الربع الأخيرمن ها الشوط لجوء الأهلى لأحد الحلول السحرية لفك تكتلات الدفاع للفريق الجنوب إفريقي من خلال التسديد من خارج نطقة الجزاء، فجاءت محاولة أولى من السولية وثانية من أفشة، وثالثة من الشحات لم تكتمل.

وفي الدقيقة 45 طالب الأهلى باحتساب ضربة جزاء لصالح محمد شريف الذى تلقى تمريرة سحرية من حسين الشحات ولمس الكرة لكن الحارس تدخل معه ليمنع فرصة محققة للأهلى.

وفي الدقيقة المحتسبة بدل من الضائع كان منعرج اللقاء حينما تدخل اللاعب هابي بشكل فيه عنف وإيذاء، سقط علي إثره أكرم توفيق أرضا، ولجأ الحكم لتقنية الفار ليتم طرد اللاعب الجنوب إفريقي في أخر أنفاس الشوط الأول.

وتألق على معلول في ارباط دفاعات كايزر تشيفز من الجانب الأيسر في الدقائق الأخيرة من اللقاء، لكن يقظة الحارس أكبي وخط الدفاع لفريق كايزر بددت كل محاولات الأهلى وأبقت على هذا الشوط خاليا من الأهداف لينتهى كما بدأ.

الشوط الثاني دخل الأهلى الشوط الثاني بجرؤة أكبر هجوميا مستغلا النقص العددي للمنافس، وشكل لاعبو الأحمر خطورة كبيرة على كايزر تشيفز وكاد يصل أكثر من مرة لشباك الحارس أكبي.

في الدقيقة 50 مرر أكرم توفيق كرة طولية بينية بين دفاعات كايزر تشيفز لمحمد شريف الذى وضعها على طريقة الهولندي فان باستن من فوق حارس الفريق الجنوب إفريقي واضعا الأهلى في المقدمة.

سعى الأهلى بعدها لتأين النتيجة بهدف ثان يطمئن الجهاز الفني لنتيجة المباراة، لكن موسيمانى لم يتخلى كليا عن الحذر الدفاعي الذي بدد هجمات مرتدة حاول من خلال الإنجليزي باستر ادارك التعادل.

لم يمهل الأهلى المنافس فرصة لملمة أوراقه واستعادة توازنه، ومن خطأ في التمركز الدفاعي مرر حسين الشحات كرة طولية لطاهر محمد طاهر الذى مررها على حدود منقطة الجزاء لمجدي أفشة وبدوره مررها لشريف الذي أعادها لأفشة مرة أخرى واضعا الكرة في شباك الفريق الجنوب إفريقي.

عاد الأهلى للتحكم في إيقاع اللعب مرة أخرى واللعب على المساحات الضية لارهاق المنافس بدنيا وتوفير المجهود، وجاءت تبديلات موسيمانى لخدمة هذا الهدف على أرض الملعب وهو ما أحبط كايزر تشيفز الذى ظل يبحث عن استعادة الكرة في النصف ساعة الأخيرة من اللقاء.

ونجح السولية من استغلال هفوة دفاعية ليسجل الهدف الثالث للأهلى بعدما تلقى تمريرة سحرية من محمد شريف، بعدها عاد الأهلى للواقعية ولعب بهدوء واتزان كبيران أمام المنافس.

جاءت الربع ساعة الأخيرة من المباراة دون هجمات خطرة من الجانبين، فاكتفى الأهلى بالثلاثية التاريخية واستسلم كايزر تشيفز لمنطق كرة القدم ورفع الراية البيضاء أمام الأهلى الذي فرض أسلوبه على المنافس وتوج باللقب القاري للمرة العاشرة في تاريخه.