الأوقاف أثناء صلاة الجمعة سيؤي إلى نتائج وخيمة

35

الوفد: التهاون في تنفيذ ضوابط

كتب محمد عزت السخاوي

قال مصطفى شحاته، عضو الهيئة ا

العليا لحزب الوفد، إن قرار عودة ص

صلاة الجمعة من المساجد الكبرى، لا بد وأن يقابله التزام كامل من جميع المواطنين باتباع كافة ا

الوقائية والاحترازية أثناء فترة التواجد داخل المسجد، وذلك

حتى لا يتحول هذا القرار إلى نقطة سلبية أو عودة للوراء في

الجهود التي اتخذتها الحكومة على مدار الأشهر الماضية في م

فيروس كورونا المستجد.

وحذر شحاته، في بيان اليوم، المواطنين من التهاون أو الاستهتار بالتعليمات الوقائية داخل المسجد، سيؤدي إلى نتائج وخيمة على معدل الإصابات اليومي للفيروس، فضلا عن تعريض حياة الآخرين للخطر، أو زيادة فرص انتشار الفيروس بين المصليين، مما سيضطر الحكومة في النهاية إلى إعلان قرار الغلق مرة أخرى، متابعا: “بأيدينا وتصرفاتنا سنستمر في هذا القرار والتزامنا واجب وحماية لأنفسنا”.

وناشد جميع المصلين، الإلتزام بكافة التعليمات الإرشادية التي وضعتها وزارة الأوقاف، وأهمها ارتداء الكمامة أثناء الصلاة، والمحافظة على مسافات التباعد والاستعانة بسجادة الصلاة الشخصية، والتزام صاحب المسجد بالغلق بعد الصلاة بـ10 دقائق فقط.

وطالب وزارة الأوقاف بتشديد حملاتها التفتيشية أثناء صلاة الجمعة في الأحياء والمناطق النائية للتأكد من غلق جميع الزوايا فيها، وكذلك التفتيش والمتابعة المستمرة أثناء صلاة الجمعة داخل المساجد الكبرى للتأكد من اتباع كافة الإجراءات الاسترشادية الوقائية داخل المساجد، وتوقيع عقوبات على المخالفين .