الاتجاه المعاكس في حرب روسيا

للكاتب الأستاذ : محمد عبد المجيد خضر

واضح جدا من استنتاجاتنا بشأن الحرب الروسية الاوكرانية وجود اتجاه معاكس واضح وصريح ، فكلما اظهر زليزنيسكي رئيس اوكرانيا انه يجنح للسلام ومتجه نحو التفاوض مع روسيا ، واعلانه بان الحرب ضد روسيا صعبة وخسائر بلاده مرعبة ، انتفضت امريكا ومعها بريطانيا جدا واصدرت تصريحات لتشجيع الجيش الاوكراني بأنه قادر على صد الروس ، وترسل اسلحة ومعدات هجومية ودبابات قوية جدا تتيح للجيش الاوكراني الصمود وصد الجيش الروسي وارغامه على التراجع !!!؟؟ هذا يمثل تراخي وسوء تقدير للموقف حقيقة من قادة اوكرانيا لانه يشكل اتجاه معاكس تماما .

زعيم روسيا الفارس القوي بوتن لا يردعه كل هذه الخزعبلات ، ولديه أسلحة خيالية فوق الوصف وآخرها ما صرحت به القوات الروسية من دخول سلاح الليزر الذي يقضي على الطائرات والدبابات بدقة متناهية فهل وعى ذلك قادة اوكرانيا ، ان ما تقدمه امريكا ومعها بريطانيا لا تعدو سوى اطالة لزمن الحرب ليس أكثر من ذلك وهو في نفس الوقت إستفزاز لروسيا حتى تضرب وتظهر ما لديها من إمكانات وجرها للخطأ باستخدام أسلحة محضورة فيكون مبررا امام الرأي العام الدولي لفرض عقوبات شديدة وإظهار ان هذه الحرب غير متكافئة ويجب على العالم التعاطف مع اوكرانيا ضد روسيا وتكون بعد ذلك الحرب الكونية مسئولية روسيا .

وفي اتجاه معاكس آخر نجد امريكا ومعها الناتو كله يرفضون تعاون ايران مع روسيا وامدادها بالمسيرات بدون طيار ، سبحان الله يحللون لانفسهم ما يحومونه على الآخرين ، ثم انكم ترون أمام اعينكم الإجراءات الوحشية بكل المقاييس الانسانية فماذا قدمتم لشعب ايران المقهور المبتلى بنظام ديكتاتوري شديد الوحشية يلتهم شعبه كوحش كاسر وبلا رحمة ولا يقيم وزنا للقيم الانسانية ولا للقانون الدولي ولا حقوق الانسان .

ثم ماذا فعلتم لحماية الفلسطينيين على ارضهم المحتلة من المستعمر الغاشم الحاقد الفاقد لكل معاني الانسانية والسلام وحقوق الشعوب المحمية بموجب معاهدات الأمم المتحدة اتعنى اعينكم على حقوق وتكون ضمائركم حية في مواضع اخرى حسب المصلحة ، انكم يا سادة تكيلون بعدة مكاييل لا بميكيالين .

انهكوا استفزازكم لروسيا فلقد خربتم اقتصادات العالم ومصرين على التمادي ، واحموا شعب ايران وكذلك شعب افغانستان ، وانصفوا واحموا الفلسطينيين من ظلم وغدر ووحشية الصهاينة ، لكنكم جميعا لن تفلتوا من عقاب الله خالق كل العباد على الارض وصاحب يوم الحساب .

انشروا السلام وانقذوا الدنيا من الهلاك فماذا تجنون من تجويع الشعوب وتدمير بلاد كثيرة في طريق مصالحكم الغير منطقية ، فالخراب سينال من الجميع اوقفوا الاستفزاز لروسيا لان نتيجة الحرب حتمية ، وستحصل روسيا على مبتغاها رغم انف زليزنيسكي ورغم استفزازاتكم الغير مؤثرة الا في دمار اوكرانيا عن بكرة ابيها لتصبح ارضا محروقة واعدلوا بين البشر واعدلوا الاتجاه المعاكس