الاتحاد الأوروبي “يرفض” انضمام قبرص التركية إلى منظمة تركية كعضو مراقب

كتب .وجدى نعمان 

رفض الاتحاد الأوروبي إعلان أنقرة أن قبرص التركية ستنضم إلى “منظمة الدول التركية” (OET) كعضو مراقب، مندداً بـ”أي عمل يهدف لتسهيل الاعتراف الدولي بالكيان القبرصي التركي الانفصالي”.

وفي بيان قال بيتر ستانو المتحدث باسم مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل: “هذا القرار الذي ينتظر مصادقة أعضاء المنظمة، مؤسف ويتناقض مع حقيقة أن العديد من أعضاء المنظمة أعربوا عن دعمهم القوي لمبدأ وحدة الأراضي وميثاق الأمم المتحدة”.

 

وأضاف: “أي عمل يهدف إلى التسهيل أو المساعدة على الاعتراف الدولي بالكيان القبرصي التركي الانفصالي بأي شكل من الأشكال يقوض بشكل خطير الجهود المبذولة لتهيئة بيئة مواتية لاستئناف المحادثات برعاية الأمم المتحدة”، مشددا على أن الاتحاد الأوروبي “يعترف فقط بجمهورية قبرص”.

 

من جهتها، أعلنت الخارجية التركية “رفضها التام” لإعلان الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أن “القرار المتعلق بانضمام جمهورية شمال قبرص التركية كعضو مراقب تمّ اتخاذه بالإجماع في قمة منظمة الدول التركية”.

 

واتهمت الاتحاد الأوروبي بـ”النفاق” وبكونه “أسير السياسات العقيمة” لليونان وقبرص.

 

من جانبه، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال قمة “منظمة الدول التركية” في سمرقند في أوزبكستان عن شكره لأعضاء هذه المنظمة “قبولهم جمهورية شمال قبرص كعضو مراقب”، في حين لم يؤكد الأعضاء الآخرون في هذه المنظمة العضوية، حيث أثارت كل من أوزبكستان الدولة المضيفة للقمة وكازاخستان حالة من عدم اليقين بشأن الإعلان التركي، ولكن بدون رفضه رسميا.

 

وكان أردوغان قد قال في وقت سابق إن انضمام “جمهورية شمال قبرص التركية” كعضو مراقب إلى “منظمة الدول التركية” ليس بمثابة اعتراف، بحسبما ذكرت وسائل إعلام تركية.

 

وأكمل: “سيكون من الخطأ اعتبار هذا اعترافا..للاعتراف خصائص أخرى وهو أمر حساس”، مؤكدا عزمه على “العمل” من أجل الاعتراف الدولي بقبرص التركية.