أخبارالسياسة والمقالات

الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية: رؤية الأمة الذكية في سنغافورة

مصر:إيهاب محمد زايد
مبادرة الأمة الذكية في سنغافورة، أود أن أغطي اليوم كيف أصبحت سنغافورة منارة للابتكار والكفاءة والتقدم والإنتاجية في قطاع الرعاية الصحية.

لقد وضعت مبادرة “الأمة الذكية” في سنغافورة، والتي تم إطلاقها مع رؤية لتحويل الأمة إلى اقتصاد رائد مدعوم بالابتكار الرقمي، معيارًا عالميًا في دمج التكنولوجيا في الحياة اليومية. ومن بين القطاعات التي شهدت تحولا ملحوظا، تبرز الرعاية الصحية كدليل على كيفية تسخير الذكاء الاصطناعي لتعزيز جودة الرعاية وإمكانية الوصول إليها وكفاءتها.
قلب الأمة الذكية: الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية
في قلب مخطط “الأمة الذكية” في سنغافورة، يوجد النشر الاستراتيجي للذكاء الاصطناعي لمعالجة بعض تحديات الرعاية الصحية الأكثر إلحاحًا. شرعت الحكومة، بالتعاون مع شركات التكنولوجيا ومقدمي الرعاية الصحية والمؤسسات البحثية، في رحلة لدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف جوانب الرعاية الصحية. ويشمل ذلك تشخيص الأمراض ومراقبة المرضى والتحليلات التنبؤية وإدارة الصحة الشخصية.
تحويل التشخيص والعلاج
يتم استخدام الأنظمة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لتحسين دقة التشخيص ونتائج العلاج. على سبيل المثال، يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي تحليل الصور الطبية، مثل الأشعة السينية وصور الرنين المغناطيسي، بمستوى من الدقة يكمل خبرة أطباء الأشعة. وهذا لا يؤدي إلى تسريع عملية التشخيص فحسب، بل يعزز أيضًا اكتشاف الأمراض في المراحل المبكرة، مما يؤدي إلى نتائج أفضل للمرضى.
تحليلات الرعاية الصحية التنبؤية
واستثمرت سنغافورة أيضًا في التحليلات التنبؤية للرعاية الصحية، مستفيدة من الذكاء الاصطناعي لتحليل كميات هائلة من البيانات الصحية. وهذا يمكّن مقدمي الرعاية الصحية من تحديد الاتجاهات والتنبؤ بتفشي المرض وتخصيص الموارد بشكل أكثر فعالية. ومن خلال فهم المخاطر الصحية المحتملة قبل ظهورها، تهدف سنغافورة إلى الانتقال من الرعاية الصحية التفاعلية إلى الرعاية الصحية الاستباقية، مما يؤدي في النهاية إلى تقليل العبء على نظام الرعاية الصحية لديها.
إدارة الصحة الشخصية
وعلى جبهة المستهلك، يعمل الذكاء الاصطناعي على تمكين الأفراد من تولي مسؤولية صحتهم من خلال التطبيقات الذكية والتقنيات القابلة للارتداء. توفر هذه الأدوات رؤى وتوصيات صحية مخصصة، مما يشجع على اختيار نمط حياة أكثر صحة. إن دمج هذه التقنيات في النظام البيئي للرعاية الصحية في سنغافورة يدعم هدف الأمة المتمثل في تعزيز صحة السكان.
معالجة التحديات المجتمعية
كما تستفيد مبادرة “الأمة الذكية” في سنغافورة من الذكاء الاصطناعي لمعالجة التحديات المجتمعية، من الرعاية الصحية إلى الاستدامة. تم نشر التحليلات الصحية وحلول التطبيب عن بعد المدعومة بالذكاء الاصطناعي لتعزيز تقديم الرعاية الصحية وإدارة الأمراض. وفي مجال الاستدامة، يُستخدم الذكاء الاصطناعي لتحسين استهلاك الطاقة في المباني وإدارة موارد المياه بشكل أكثر كفاءة، مما يساهم في المبادرات الخضراء في سنغافورة.
ابتكار الرعاية الصحية
يستفيد قطاع الرعاية الصحية في سنغافورة من الذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية، مما يحسن رعاية المرضى والكفاءة التشغيلية. تعمل منصات التطبيب عن بعد، وسجلات الصحة الإلكترونية، وأدوات التشخيص القائمة على الذكاء الاصطناعي على جعل الرعاية الصحية أكثر سهولة وتخصيصًا. ولا تعمل هذه الابتكارات على تحسين جودة الرعاية فحسب، بل تقلل أيضًا العبء على مرافق الرعاية الصحية، مما يجعل النظام أكثر استدامة على المدى الطويل.
تعزيز رعاية ودعم المرضى
يُحدث الذكاء الاصطناعي ثورة في رعاية المرضى ودعمهم، حيث يقدم خدمات رعاية صحية أكثر تخصيصًا وكفاءة. يقدم مساعدو الصحة الافتراضيون، المدعومون بالذكاء الاصطناعي، الدعم للمرضى على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، والإجابة على الاستفسارات، والتذكير بجداول الأدوية، وتقديم المشورة الصحية من المستوى الأول. يمكن لهؤلاء المساعدين فرز الأعراض واقتراح الإجراءات المناسبة، مما يقلل من الزيارات غير الضرورية إلى المستشفى ويسمح لمتخصصي الرعاية الصحية بالتركيز على الحالات الأكثر خطورة.
المراقبة عن بعد والصحة عن بعد
لقد كانت سنغافورة رائدة في تبني حلول الرعاية الصحية عن بعد، والتي سهلتها إلى حد كبير تقنيات الذكاء الاصطناعي. يمكن لأدوات المراقبة عن بعد، المجهزة بخوارزميات الذكاء الاصطناعي، تحليل بيانات المرضى في الوقت الفعلي، وتنبيه مقدمي الرعاية الصحية بالمشكلات الصحية المحتملة قبل أن تصبح خطيرة. وهذا مفيد بشكل خاص لإدارة الحالات المزمنة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، حيث يمكن للمراقبة المستمرة أن تعزز نتائج المرضى بشكل كبير.
اكتشاف المخدرات وتطويرها
يلعب الذكاء الاصطناعي أيضًا دورًا حاسمًا في تسريع الأمور تحفيز عمليات اكتشاف الأدوية وتطويرها. ومن خلال تحليل مجموعات البيانات الضخمة، يستطيع الذكاء الاصطناعي تحديد الأدوية المحتملة المرشحة بشكل أسرع بكثير من الطرق التقليدية. تستفيد المؤسسات البحثية وشركات التكنولوجيا الحيوية في سنغافورة من الذكاء الاصطناعي لتبسيط خط تطوير الأدوية، من الفحص الأولي إلى التجارب السريرية، مما يقلل من الوقت والتكلفة اللازمة لجلب علاجات جديدة إلى السوق.
تحسين عمليات الرعاية الصحية
إلى جانب الرعاية المباشرة للمرضى، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين العمليات داخل مرافق الرعاية الصحية. تساعد التحليلات التنبؤية في تخصيص الموارد، وجدولة الموظفين، وإدارة تدفق المرضى، مما يجعل تقديم الرعاية الصحية أكثر كفاءة. يمكن للأنظمة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي أيضًا إدارة المخزون وتتبع المعدات والتنبؤ باحتياجات الصيانة، مما يضمن قدرة مقدمي الرعاية الصحية على تقديم خدمات دون انقطاع.
دعم الصحة العقلية
يعمل الذكاء الاصطناعي على توسيع فوائده لتشمل دعم الصحة العقلية، حيث تقدم روبوتات الدردشة والمعالجون الافتراضيون الاستشارة والدعم الأوليين، مما يجعل خدمات الصحة العقلية أكثر سهولة. يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي هذه أن توفر آليات للتكيف، ومراقبة تقدم المستخدمين، والتوصية بطلب المساعدة المهنية عند الضرورة. تعتبر هذه المبادرة حاسمة في مجتمع حيث غالبًا ما تمنع وصمة العار المتعلقة بالصحة العقلية الأفراد من طلب المساعدة.
الطب الجينومي
إن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الطب الجينومي هي جبهة أخرى تستكشفها سنغافورة. يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي معالجة وتحليل البيانات الجينية بسرعة غير مسبوقة، مما يوفر نظرة ثاقبة حول الاستعداد الوراثي للأمراض وتخصيص خطط العلاج. ولا يؤدي هذا النهج إلى تحسين فعالية العلاجات فحسب، بل يفتح أيضًا آفاقًا جديدة في الطب الوقائي.
التحديات والفرص
في حين أن دمج الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية يقدم فرصًا هائلة، إلا أنه يأتي أيضًا مع مجموعة من التحديات. تعد خصوصية البيانات وأمنها والاستخدام الأخلاقي للذكاء الاصطناعي من المخاوف التي تعالجها سنغافورة بنشاط من خلال لوائح وأطر تنظيمية قوية. يعد ضمان قابلية التشغيل البيني للبيانات الصحية عبر مختلف المنصات ومقدمي الخدمات مجالًا مهمًا آخر يتم تبسيطه لتحقيق أقصى قدر من فوائد الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية.
أتطلع قدما
إن مبادرة الأمة الذكية في سنغافورة لا تتعلق فقط بتبني التكنولوجيا؛ يتعلق الأمر بتغيير نسيج المجتمع لتحسين حياة مواطنيه. يعد الاستخدام الاستراتيجي للذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية مثالًا ساطعًا على كيف يمكن للتكنولوجيا أن تكون قوة من أجل الخير، حيث يقدم دروسًا للدول الأخرى حول كيفية تسخير الابتكار الرقمي لتحسين المجتمع.
بينما تواصل سنغافورة دفع حدود ما هو ممكن باستخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية، فإن العالم يراقب ويتعلم. تدور الرحلة حول الابتكار التكنولوجي بقدر ما تتعلق بخلق مستقبل أكثر صحة واستدامة للجميع.
المصادر التي استخدمتها في هذه المقالة:: https://www.smartnation.gov.sg/…/transforming-singapore/ وhttps://www.saeng.sg/key-projects/singapore-as-a 

زر الذهاب إلى الأعلى