الاشتباك بالليزر».. ما هو «المايلز» الذى استخدمته القوات المسلحة فى «إصرار– 9»؟

61

بقلم اللواء /اشرف فوزى

كان لافتا للنظر استخدام مقاتلي

إحدى وحدات المنطقة المركزية

العسكرية ما يعرف برماية

“المايلز” خلال المرحلة الرئيسية

للمشروع التكتيكي “إصرار– 9″،

والذى شهده الفريق محمد فريد،

رئيس أركان حرب القوات

المسلحة.

لكن ما هو نظام “المايلز”

العسكري وأهميته ولماذا

تستخدمه القوات المسلحة فى

التدريبات؟

بحسب موسوعات العلوم العسكرية، فإن “المايلز” أو “الميلز” هو نظام الاشتباك بالليزر المتعدد والمتكامل MILES Multiple Integrated Laser Engagement System وهو نظام تدريب يوفر بيئة واقعية للمستخدمين المشاركين في التدريبات العسكرية كما يوفر محاكاة تكتيكية لتدخل إطلاق النار المباشر باستخدام الليزر الآمنة.

ويتيح نظام “المايلز” لكل فرد ومركبة كشفا للشعور بالضربات وإجراء تقييم للخسائر، وتقوم مرسلات الليزر الملحقة بالأفراد والمركبات المشاركة بمحاكاة المسافات الفعلية والقدرة القتالية لأنظمة الأسلحة بدقة عالية جدًا.

ويُستخدَم “المايلز” من قبل الجيش الأمريكي لخلق بيئة التدريب الأقرب إلى الواقع قدر الإمكان حيث يشتمل هذا النظام على مرسلات ليزر مشفرة لمحاكاة الرصاص، وعندما يضرب الليزر جهاز الاستشعار على جندي ينتج إحدى الحالتين إما صوت “صفارة” قصيرة للإبلاغ عن جرح أو صوت “صفارة” طويلة للدلالة على حالة قتل كما يوفر “المايلز” وسائل لمحاكاة آثار القنابل، ويعد من أكثر وسائل التدريب أمانًا لاستخدامه ذخائر غير قاتلة يمكن تفعيلها فقط عن طريق أجهزة استشعار ومستقبلات نفس النظام.

كما يُستخدَم نظام “المَايلز” من قبل الجنود من مستوى الفرقة وحتى مستوى اللواء خلال تدريبات قوة مقابل قوة لمحاكاة إطلاق وتأثير ذخائر أنظمة الأسلحة الحقيقية بما في ذلك دبابات إم 1 ومركبة المشاة القتالية برادلي وناقلة الجنود المدرعة إم 113 والمركبات الأخرى غير المطلقة للنيران. كما يحاكي الأسلحة المضادة للدروع والمدافع الرشاشة والبنادق.

وتستخدمه القوات المسلحة لعدة دول، وبعضها قام بشرائه أو مُنح إليها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية الدولة المصنعة ومن تلك الدول: صربيا، وروسيا، ومصر. كما تستخدم كل من الهند، والمكسيك، والنرويج، وسويسرا، وتايلاند، وألمانيا أنظمتها التدريبية الخاصة بها والشبيهة بنظام مايلز.