الالتزام بالاتفاق النووي تقف “في منطقة غير واضحة”.

4

الالتزام بالاتفاق النووي تقف “في منطقة غير واضحة”.

 

 

      عبده الشربيني حمام

 

 

 

 

الأمريكي جيك سوليفان، الجمعة، عن أن المفاوضات غير المباشرة في فيينا بشأن عودة واشنطن وإيران إلى الالتزام بالاتفاق النووي تقف “في منطقة غير واضحة”.

 

وأضاف سوليفان، في منتدى أمني، قائلا: “لن أصف مستوى المفاوضات في هذه المرحلة لأنها.. في منطقة غير واضحة”.

 

وتابع القول: “لمسنا رغبة من كل الأطراف، ومنهم الإيرانيون، في الحديث بجدية عن تخفيف العقوبات..وعن العودة إلى الاتفاق النووي.. لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت (الرغبة) ستسفر في نهاية المطاف عن اتفاق في فيينا”.

 

روسيا تحذر أمريكا من “طريق مسدود”.. “الحرب ليست في مصلحتنا”

وعن العلاقات الأمريكية الروسية، كشف مستشار الأمن القومي الأمريكي أنه تحدث مع نظيره الروسي اليوم حول التخطيط لقمة بين الرئيسين جو بايدن وفلاديمير بوتين.

 

وقال سوليفان : “الحقيقة، تحدثت مع نظيري الروسي هذا الصباح محاولا وضع خطط لقمة تُعقد هذا الصيف نحن نناقش هذا الموضوع بجدية”.

 

وحذرت روسيا، مؤخرا الولايات المتحدة من الوصول إلى طريق مسدود بين البلدين “قد يقود إلى حرب”.

 

وقال ميخائيل أوليانوف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، في تصريحات صحفية، إن “وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بكلمات غير لائقة أمر غير مقبول وسيؤدي إلى طريق مسدود بين البلدين”.

 

وكان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أعلن أن “موسكو لم تعط جوابا رسميا على اقتراح الرئيس الأمريكي جو بايدن عقد لقاء بينه وبين نظيره الروسي فلاديمير بوتين”.

 

وقال بيسكوف خلال مؤتمر صحفي: “لم يكن هناك أي جواب رسمي. ما زلنا ندرس هذا الاقتراح ونقيمه. لعلكم تفهمون أن الوضع يحتاج إلى دراسة معمقة”.

 

والإثنين الماضي، أكد الكرملين أنه كانت هناك اقتراحات لعقد القمة الروسية الأمريكية في أشهر الصيف المقبل، لكنه أشار إلى أن الموعد لم يتم تحديده حتى الآن.

 

وفي 13 أبريل/نيسان، اقترح بايدن على بوتين خلال مكالمة هاتفية معه إجراء لقاء شخصي في أراضي دولة ثالثة.

 

ولا تزال عقبة العقوبات الأمريكية المفروضة مؤخرا على موسكو، والأزمة الأوكرانية تقف حائلا أمام هذه القمة