الباب الأخير… بقلم /اميرة شمالي

28

يا ايها الساكن الجديد!!!
هكذا خاطبني!!!
فقلت له : اتيتك بعد ان طرقت كل الابواب
وناجيت في امسياتي اهل الارض والسماء
بعد ان سلكت الدرب باحثاً مايبعد عني العذاب
فتشت عن حبي….
فلم ياتيني منه الا الوهم و السراب
عشت لعشق لم يولد لي بل كان يبعد عني بعد الارض عن السماء
اردت ان اجمع بيني وبين ما كان له في قلبي قناطير كدست من غرام، حتى اصابني الوجد وقتلني الحزن بسهام شربت من مر السقام

ما كان لي غير عتاب القدر والبكاء على حافة الزمان اشكو ماغدوت عليه من هيام
سائراً بين السواقي… حاملاً منها كلام
يدندن بهمسات لا يعرفها إلا من ذاق السم الزؤام

اخذت من عشقي قيثارة وصرت اغزل من اوتارها
الحاناً ماكانت إلا خرير ماء وصدح بلبلٍ وأمطارٍ من شهب ونيازك وأقمار

وها انااا هائمة اضعت العمر حتى انتهى ولم يبقى لي منه غير حفنة من تراب

جئت لآخر الابواب أطرقها !!!
لعل فيها راحة لم أذق طيبها بيد حبيبٍ ليس لي ، كنت اعشقه بقلبي ، ارسل روحي لتراه كلما اشتد الوجد فغاص القلب لتضيق عليه العظام
هاأنا وصلت بابك في مثواي وأنشد ان يكون لي فيه ما كان لي في الدنيا سراب….. لعل شقائي في الدنيا يكون لي هنا نهاية العذاب