البدرى يصطدم بمجلس الخطيب بسبب اللاعبين والبطولة القارية

29

كتب/ عماد شعبان أبو هاشم

طلب حسام البدري المدير الفني للمنتخب الوطني الأول، بمواجهة منتخب إفريقي في شهر مايو المقبل ودياً، استعدادا لبدء مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، في شهر يونيو المقبل.

من أحد المنتخبات التي لن تشارك في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، للدفع بجميع اللاعبين المحليين خلال اللقاء الودي،

ولكن الأهلي وضع المدير الفني لمنتخب مصر حسام البدري في ورطة بسبب أن المواجهة قد تقام بدون لاعبي الأهلي، وذلك لارتباط المارد الأحمر بمواجهة السوبر الأفريقي أمام نهضة بركان المغربي يوم 28 مايو المقبل.

حيث أن يتواجد المنتخب الوطني، في المجموعة السادسة مع منتخبات أنجولا والجابون وليبيا، وفي حالة تصدر المنتخب للمجموعة سيواجه أحد أبطال المجموعات التسع الأخرى، من أجل خوض مباراتي ذهاب وإياب لتحديد المتأهل إلى المونديال، حيث تتأهل 10 منتخبات إلى الدور الفاصل المنتظر أن تقام مبارياته بنظام الذهاب والإياب للتعرف على الممثلين الخمسة لإفريقيا في المونديال.

وفي وقت لاحق جدد اتحاد كرة القدم “اللجنة الثلاثية” الثقة في حسام البدري المدير الفني للمنتخب وجهازه المعاون، وجاء القرار بعد ساعات قليلة من تعادل المنتخب مع كينيا وصعوده إلى نهائيات الأمم الأفريقية بالكاميرون خلال يناير ٢٠٢٢، وسريعا أيقنت اللجنة المؤقتة خطورة الموقف الذي يطالب بضرورة التعديل والتغيير في صفوف الجهاز الفني بعد سوء أداء الفريق في كل مبارياته خلال التصفيات الأفريقية الأخيرة.

حيث قال مجاهد ومجلسه”لا وقت للتغيير” وممنوع التعديل تحت أي ظرف من الظروف والإبقاء على الوضع على ما هو عليه، خاصة أن كل الظروف تسير التحسن في توفير عدد من المباريات التدريبية والتجريبية الدولية لتحسين أداء الفريق، ومحو فكرة الخوف الدائم من مواجهة كبار القارة من المنتخبات القوية التي تحسن مستوى أدائها من خلال متابعة التصفيات الأفريقية مثل منتخبات تونس والمغرب والجزائر وكوت ديفــــوار وغانـــا وغيرهم ممن يتوقع مقابلة أي منهم في التصفية الأخيرة للصعود إلى كأس العالم بقطر ٢٠٢٢، خلال نوفمبر بعد القادم في حال تخطي المنتخب تصفيات المجموعات، للدخول في صراع الكبار للوصول إلى المونديال.